الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

ورقة تسوية لحماية الارهاب / عبد الخالق الفلاح

من الممكن طرح مشروع تسوية أو مصالحة في العراق على ان يهدف إلى تصفير المشاكل والتعامل بإطار سياسي جديد في مرحلة ما بعد تنظيم “داعش” اتحاد القوى تقدمت بورقة لا يؤمل منها الخير اثارت ردود افعال رافضة من قبل اكثرية ابناء الشعب الذين لا تنطوي عليهم عظمة المؤامرة التي نوه عنها (( الشيخ محمد الهايس )) في لقائه التلفزيوني الاخير ونحن نقترب من نهاية داعش  بسبب ما تضمنته من مطالبات قد تنسف العملية السياسية برمتها حسب تصورهم وإعادة البلاد إلى المربع الأول .

 ليس هناك من شك بأن التسويات والمصالحات غير مناسبة في الوقت الحالي ، خصوصاً اننا نخوض حرباً شرسة ضد عصابات داعش الإرهابية التي تلفظ انفاسها الاخيرة وتعيش مرحلة صعبة بسبب شدة الضربات التي تلقتها من القوات المشتركة ، نحن في انتظار ان يتم تحرير محافظة نينوى فأي تسوية يتحدث عنها بعض السياسيين ان عليهم عدم ركوب الموجه والتحدث باسم الشعب العراقي والتوقف عن اللجوء الى من تلطخت أيديهم بدماء الشعب لإعادتهم تحت مشروع التسويات والمصالحات التاريخية الى العملية السياسية . نحن ما زلنا في حالة حرب مستمرة والمشاريع يمكن مناقشتها في زمن مناسب ، لكن لا يمكن فرضها على الآخرين ، ولايمكن سلب الآخر حقه بل استيعابه ، وتقبل رأيه شرط ألّا يكون على حساب استحقاقات الأغلبية السياسية التي نص عليها الدستور.

 ورقة التسوية التي صاغتها قوى مدنية مستقلة وبمشاركة سنية تضم شروطاً  لعل  البعض منها غير  قابل للمناقشة من بينها تعديل بعض فقرات الدستور، وتجميد القوانين الخلافية ، كقانون “الحشد الشعبي”، وتحويل قانون المساءلة والعدالة (قانون حظر وملاحقة أعضاء حزب البعث) إلى ملف قضائي، وإلغاء قانون مكافحة الإرهاب ،  وتشريع قانون جديد للعفو العام، كما يتضمن، أيضا،.تشكيل محكمة دولية للتحقيق بكل جرائم التطهير الطائفي التي جرت في العراق بعد العام  2003، ومحو آثار التغيير الديمغرافي، وإعادة السكان الذين تم طردهم من مدنهم لأسباب طائفية، وإعادة التوازن الى الجيش والشرطة والمؤسسات الحكومية كافة بحسب النسب السكانية للعراقيين ، وإصلاح النظام القضائي في البلاد، وإلغاء السجون السرية والمخبر السري، إعادة النازحين إلى مناطقهم الأصلية وهذا ما تقوم بها الحكومة الان بعد الاطمئنان على السلامة الامنية للاشخاص العائدين ، وإقرار قانون جديد للانتخابات الذي هو في ظل المناقشة ولعله في مراحله الاخيرة .

 الورقة اثبتت بأن لامفر من تحديد ماهية المخاطر والتحديات التي تهدد مستقبل العراق فهو يعاني بشكل غير مسبوق من مشكلات مستعصية ومعقدة واعظمها استباحة عمقة وباحداث وانقسامات والشروخ الغائرة في جسده والتأجيج بالصراعات الطائفية وتحميله المشاريع والكيانات والتنظيمات بأيدلوجيات متصارعة بشكل لايمكن صدها بسهولة بعد ان مدها الطائفيون بسياسات وتكتلات غير متماسكة على الارض و وصول هذه القوى الى منصة الحكم واصبحت تهدد في توسيع التطرف وهي مخاطر لاتقل عن المجموعات الارهابية والتنظيمات التكفيرية التي نجحت في اختراق العمق العراقي والاسلامي ايضاً في سياق مشروع الخرافة التدميري الذي لايهدد العراق لوحده انما يهدد البشرية جميعاً استنزافاً وانهاكاً على مدى المستقبل القادم بسبب غياب وحدة المصير بذرائع مختلفة ولكل طرف اطماعه ومصالحه ولم يتم تحديد المسار الصحيح لمواجهتها ولا نعرف عندما تحين نهاية الحرب ضد الارهاب فهل تكون هناك دويلات وخلافات ام الحكم ضمن الدولة الواحدة ...

ام تستمر المأساة والويلات والكوارث الانسانية والحضارية لنفقد ثرواتنا والمقومات الثقافية والحضارية ومظاهر تمييزنا وتاريخنا ومجدنا ونفقد اركان قوتنا ومؤسساتنا بعد شبابنا ورجالنا ونسائنا ليعود الرهان على الدول الاجنبية التي لايهمها إلا مصالحها وفرض هيمنتها وهي طامحة وحالمة بالتوسع لتحقيق اكثر اهدافها تطرفاً وعنصرية وسرقة الحقوق والثروات . تحولات خطيرة لايمكن تجاوزها بسهولة او التغاضي عنها ، هذه المؤشرات السلبية لاتبشر بخير وبمستقبل مستقر وعاجزاً عن فرض الامن وتحقيق النهضة وانتزاع الحقوق . ثم هل تتحقق الفدرالية على اساس الطائفة والقومية . كما ان الصفقات المشبوهة تحت ذريعة التسوية السياسية أو التاريخية عبر التطبيقات الاستعمارية والصهيونية ولاسيما في منطقة الخليج الفارسي حيث المشايخ المتصارعون صاروا دولاً ثم استخدمهم المستعمر الغربي كمخالب ومنصات لممارسة الإرهاب والتآمر وبث سموم الفتنة والحقد في نطاق مهمة رخيصة ضد الإسلام والعروبة والإنسانية تقودها مشيختان في مجلس التعاون هما آل ثاني في قطر وآل سعود في نجد والحجاز وكلاهما من معدن واحد ولربما من أصول واحدة وكلاهما بوابة لؤم وبؤرة حقد على الإنسان  وإن كانت هناك نية صادقة لعقد مشاريع للتسوية والمصالحة يجب ان تكون في الظرف والمكان المناسب وإلا ستكون  اخطارها اكبر على الشعب ، ويجب أن تكون بعد تحرير محافظة نينوى والقضاء على الإرهاب ومن ثم يتم مناقشة مثل هذه المشاريع مع الذين لم يتورطوا بالدم العراقي ودافعوا عن الحرمات والمقدسات أو بعض الذين أجبروا أو غرر بهم ، لا مع من يضع قدماً في العملية السياسية وأخرى مع الإرهاب . ما دور الشخصيات المطلوبة والموجودة في دول الجوار كتركيا وقطر والأردن والمشاركين في المؤتمرات التأمرية التي يتم دعمها من قبل استخبارات عالمية وعربية ولا يهمهم أمر البلد ويقعون تحت حماية مواد هذه الورقة اذا ماتم التوافق عليها . من خلال الورقة نشاهد المتكالبين المتآمرين على العراق ارضاً وشعبناً يبدلون خططهم وأدواتهم ويجربون جميع المنافذ مع محاولات احتفاظهم بخط الرجعة لحفظ ماء الوجه بعد ان تخلت الجماهير عنهم تجد هؤلاء بغباء منقطع النظير يعدون لنهاياتهم.. لم يعد خفيّاً على أحد مدى الاستهزاء بعقول الناس و لتأدية دورهم المطلوب و تقديم التغطية الإعلامية للمجموعات الإرهابية والمرتزقة، ودور الاستخبارات الغربية وعلى رأسها الاستخبارات التركية والأمريكية والفرنسية وألمانية والبريطانية وغيرها في الأعداد أو حتى ارتكاب العمليات الإرهابية في المستقبل بشكل اوسع.

عبد الخالق الفلاح – محلل سياسي واعلامي

0
للمرأة باقة ورد وحب من دار الشؤون الثقافية العامة
سأرحل / غازي عماش

Related Posts

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 19 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في حكومة رئي
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   عشق 
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة في تصريحات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلام والأمنيا
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرارات عراقنا

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 17 آذار 2017
  2666 Hits

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
11 حزيران 2014
لو كان المتحدث غير المرجعيّة الدينيّة العليا، التي اثارت اليوم في خطبة صلاة الجمعة بالصحن الحسي
3192 hits
علي الزاغيني
07 شباط 2015
الثقافة هي الاساس في التعامل مع الاخرين  وهو بكل تاكيد يمثل  قيمة التعامل الجميل مع الجميع على
3483 hits
حسام العقابي
11 نيسان 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك رأى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان المنط
234 hits
كل العراقيين يعرفون كيف تم بناء النظام العراقي الجديد، وفق دستور كتبه سياسيون عراقيون، وهم يعرف
1649 hits
المقالة التالية هي رد على رسالة علنيّة كتبها إبراهيم كورتولوس إنتقد فيها مقالتي السابقة عن محنة
1607 hits
شاركت شعبة الشؤون الفكرية والمكتبة النسوية في مؤتمر مؤسسة وارث الانبياء في العتبتين الحسينية وا
1040 hits
عبد الامير المجر
19 كانون2 2017
بعد تأسيس الدولة العراقية، مطلع القرن الماضي، كان الهم الاكبر لدى بعض الساسة العراقيين، وفي مقد
3260 hits
حسام العقابي
17 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدعا عضو هيئة رئاسة البرلمان، همام حمودي الى الابت
3055 hits
أعترف بأنني أحد المعجبين بالنائب السيد مطشر السامرائي المنتمي لإئتلاف الوطنية بقيادة الدكتور أي
3447 hits
واثق الجابري
03 كانون2 2017
 معروف عن المرجعية الدينية بالنجف الأشرف، وبإتفاق جميع الأطراف على وسطيتها وإعتدالها، وحرص
2832 hits

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال