الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

الحرب الباردة بدأت بين أوروبا وتركيا

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

تناولت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" أسباب الخلاف التركي–الأوروبي المتنامي، وانتقدت تصرف الساسة الأتراك، لكنها ذكَّرت بأن الأوروبيين أرسلوا محرضيهم قبل 3 أعوام إلى ميدان كييف.

جاء في المقال:

يعيش اليوم في أوروبا الغربية أكثر من خمسة ملايين تركي، يحتفظ نحو النصف منهم بهوية وطنه السابق. وكان كل شيء على ما يرام لولا الاستفتاء المقرر إجراؤه يوم 16 أبريل /نيسان في تركيا بشأن توسيع صلاحيات رئيس الجمهورية. وإدخال تعديلات على الدستور – بما في ذلك إلغاء منصب رئيس الوزراء، وإخضاع القوات المسلحة التركية الكامل لأمرة رئيس الجمهورية.

وبالطبع، توجد مبررات كافية لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتعزيز السلطة الرأسية في البلاد – حيث كاد يفقد سلطته و(ربما حياته) في صيف العام الماضي، وذلك إثر محاولة الانقلاب الحكومي الفاشل، الذي نظمه العسكريون بالذات.

لذلك أخذ كبار المسؤولين من أنقرة يترددون إلى أوروبا العجوز، لكي يدعوا بشكل شخصي مواطنيهم المقيمين هناك إلى الذهاب إلى مراكز التصويت في الممثليات الدبلوماسية التركية وتأييد تصويت الربيع، الذي سيكون في الواقع "استفتاء ثقة" كاملا لسياسة أردوغان كلها.

ولكن السيف التركي اصطدم فجأة بالحجر الأوروبي – فقادة الدول الرائدة في الاتحاد الأوروبي رأوا في "رحلات الدعاية" تدخلا فاضحا في شؤون بلادهم الداخلية.

ويوم 11 مارس /آذار الجاري، حظرت أمستردام رسميا هبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي كان ينوي إلقاء كلمة في اجتماع الجالية التركية. وبعد ذلك حاولت المجيء إلى هذا البلد الوزيرة التركية لشؤون الأسرة والسياسة الاجتماعية فاطمة بتول سايان كايا، فاحتجزت بالقرب من القنصلية التركية في مدينة روتردام الهولندية، وأُعلنت "أجنبيا غير مرغوب فيه"، وطردت إلى خارج البلاد.

وردا على ذلك، سمى أردوغان هولندا "جمهورية موز"، وقادتها السياسيين "بقايا النازية".

وفي إسطنبول، تظاهر حشد من الأتراك تحت شعار "العار للبرابرة الأوروبيين"، وحاصروا هناك القنصلية الهولندية. وفي مدينة إزميت التركية، وعد النشطاء بـ "عصر كل البرتقال" في تلميح الى اللون البرتقالي – رمز البيت الملكي الحاكم في هولندا أورانج-ناسو. أما في مدينة سامسون شمال البلاد، فأخطأ المتظاهرون الأتراك العلم الهولندي، وبدلا منه أضرموا النار بالعلم الفرنسي... وفي محصلة الأمر، منعت السلطات في كل من هولندا، ألمانيا والنمسا أي نشاط للساسة الأتراك على أراضي دولهم ومسيرات التأييد للاستفتاء.

يقول الباحث المختص بالدراسات الإسلامية والخبير في معهد الاستراتيجية الوطنية رئيس سليمانوف: "تخيلوا مثلا لو حضر وزير خارجية طاجيكستان إلى روسيا من أجل تحريض أبناء جلدته لمساندة توجه ذي صلة بالوضع في بلاده. من الواضح أن تخيل ذلك سيكون صعبا. في حين أن الخارجية التركية ولأسباب غير مفهومة رأت في ذلك أمرا اعتياديا". وأضاف سليمانوف أن مثل "هذه النشاطات ينبغي إقامتها بعد التوافق والحصول على سماح من قبل الدولة المضيفة، وليس التصرف وكأن هولندا وغيرها من الدول الأوروبية – هي ولايات في تركيا"، - كما أوضح الخبير.

بيد أن غضب القادة الأوروبيين في هذه الحالة لا يبدو عادلا. ويكفينا أن نتذكر مدى قوة الدعم الدبلوماسي الكبير، الذي قدمته دول الاتحاد الأوروبي لمساندة من سموهم "المحتجين" في ميدان كييف شتاء عامي 2013 - 2014، حيث أرسل الاوروبيون إلى هناك ممثليهم الرسميين.

0
عضو في الأولمبية الدولية يعتذر لمقارنته بين معاقبة
ما هو الثمن الذي سيدفعه الضيف السعودي مقابل هذا ال
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 20 نيسان 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 17 آذار 2017
  5014 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

احمد صبري
21 أيار 2017
لمْ يتعرض بلد إلى حروب وأزمات مثل العراق طيلة ربع قرن وضعته في قلب العاصفة وصدارة أحداث العالم.
3572 زيارة
محمود كعوش
04 آب 2017
متى يُماط اللثام عن جريمة قتل "الختيار" يا صاحب القرار الفلسطيني !! بعد مرور ثلاثة عشر عاماً عل
1611 زيارة
رعد اليوسف
05 آب 2016
* تم نشر هذه المادة الصحفية في العدد الاول من مجلة (صوتنا ) البصراوية العراقية .. * ربما ت
3658 زيارة
حسام العقابي
30 حزيران 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح  النائب عادل خميس المحلاوي عن وجود انتهاكات خطير
2073 زيارة
منذ كنت طفلا , كنت أحب الكرد, فقد زرت شمال العراق, عدة مرات بصحبة والدي, تغمده الباري برحمته..
1617 زيارة
كوبنهاكن شبكة الاعلام / خاص التقى الاستاذ الدكتور طلال النداوي رئيس اكاديمية البورك للعلوم في م
267 زيارة
د.عزيز الدفاعي
15 آذار 2016
 لم يكن من السهل على قلبي وانا اتابع كل يوما بعضا من وجوه موكب الآباء والشرف والرفعة الوطن
3145 زيارة
الإرهاب الحقيقي هو ترويع الناس في معيشتهم وممتلكاتهم وأرواحهم بدون ذنب ارتكبوه وهذا ما دأبت على
3566 زيارة
محمد الياسري
13 نيسان 2016
البرلمانية.. والمكتب كشف اخطر ملفات الفسادقال المفتش العام لوزارة العدل/ وكالة جمال طاهر الاسدي
3365 زيارة
واثق الجابري
20 أيلول 2017
القتل والغدر ليس جديداً على الناصرية، مدينة الشعراء والأدباء والفقراء، والعُرفاء والمُعْدَمين و
1596 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال