الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 300 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

سبعة نقاط بحروف وافكار/عباس موسى الكناني

·         لايمكن ان نتحدث عن خطر الغزو الثقافي القادم على المجتمع الاسلامي وأضراره ، ما لم نتحدث عن ذلك الخطر الجاثم والمزمن الا وهو خطر الكهنة والخرافة الذي يهدد استمرار حياته وبقائه

·         الاسلام في خطر )، صفارة انذار ، المتشددون مستمرون بأطلاقها لكي يبقى العامة في تأهب واستعداد تام لتقبل ارائهم وتعليماتهم

·         أغلب الذين يتحدثون عن استشعارهم خطرا يداهم الاسلام ، انما هم يدركون جيدا ان الخطر يداهم انانيتهم ومصالحهم لا غير

·         يستطيع ان يفلت الانسان من اكثر الاخطار التي تواجهه في حياته الا خطر غبائه لن ينجو منه ، لانه لا يشعر به الا بعد فوات الاوان

·         هناك افكار مصاغة على الطريقة الاسلامية و افكار اخرى ليست كذلك، الثانية تعتبر عند البعض المتشدد غير شرعية وحرام على العقل تناولها وتفحصها ، فهم في هذه القضية ينظرون لها كما ينظرون الى الدجاج الموجود في السوق ، قياس غريب ، الخوف على عقول المسلمين مبررهم ، اليست السخرية بحد ذاتها هي ان تكون وظيفة الكاهن احاطة عقول الناس بجدران من الاسمنت الثقيل لكي يحافظوا عليها

·         ليس هناك جريمة في التأريخ أقسى من جريمة فلق هام علي ع في محراب الصلاة ، لكنه لم يأمر بتعذيب المجرم او ايذائه ، وحتى ابناءه ومحبيه لم يسمحوا لانفسهم فعل ذلك ، هذه هي الانسانية ، تعذيب الانسان وحشية لا تبرر ، المسلمون للاسف هم من يبررون لانفسهم هذه الافعال الوحشية

·         نبوة محمد ص إجابة سماوية للعرب بدون سؤال منهم ، كانوا امة تعبد الاصنام آمنت بها تضر وتنفع، لم يفكروا في خلق السماء والارض ، ولم يلجأ بعض منهم الى الكهوف ليتأمل ويتدبر ، ولم يسألوا ولم يبحثوا عن رب حي لولا رأفة السماء بهم لما كانت هذه الاجابة المتكاملة (نبوة محمد ) على سؤال لم ولن يستطيعوا التفكير به وطرحه ، ولولا هذه الاجابة تفضلا لكان العرب الى يومنا هذا يعبدون ارباب من التمر

 

 

 

العراقي .. استعادة الأنسانية اولا / د. حسن الخزرجي
أعدمت أنوثتي قصيدة للدكتورة كريمة نور عيساوي لمحاو
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 22 حزيران 2018

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
21 حزيران 2018
المعارضة للاسف الشديد في معظم البلدان العربية لاتعارض من اجل الاوطان و...
حسين يعقوب الحمداني اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
21 حزيران 2018
العالم كله يعارض بعضه فلم نستغرب ولا مستغرب أن يكون لدينا معارضه الغري...
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
20 حزيران 2018
اشكركم لنشركم المقال لكم كل مودتي وكامل احترامي وتقديري
لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...

مدونات الكتاب

دعوة أمريكا للتدخل الجاد أو رفع يدها رأي شخصي،  وقناعة ذاتية لا تدين لأي جهة بولاء مطلق، و
في المدى عَبَقٌ مَهيبلا بدءَ حيثَ تَناهى البَدأُ..ولا نهايةَ حيثُ يَستَحكِمُ الانطِلاق..أي
ماجد زيدان
09 أيار 2018
لاتزال فئتان كبيرتان نسبيا لديهما موقفا سلبيا من الانتخابات النيابية التي ستجري بعد ايام م
زكي رضا
15 أيار 2016
حتّى الملحدون الذين لا يؤمنون بوجود إله يعرفون إنّ الموت هو نهاية الإنسان الطبيعية فما بال
لماذا يَعتبِر الأمير بن سلمان “تركيا العُثمانيّة” الضِّلع الأخطر في مِحور الشَّر الثُّلاثي
الشاعرعباس طريم
18 حزيران 2014
الغدر من سمة الجبناء وعديمي المروءة والحمية . والغدر صفة بعيدة كل البعد عن شيم الرجال الاح
عبدالجبارنوري
15 أيلول 2016
سناء كامل أحمد شعلان أديبة أردنية معاصرة ومبدعة فلسطينية ساحرة  ، شابة مواليد عمان 21
جاسم محمد كاظم
08 نيسان 2016
  شهدت القاعدة في العراق تراجعا عام 2006، بعد مقتل الزرقاوي، لكنها أستطاعت أعادت تفسها  تح
د. هاشم حسن
14 تشرين1 2016
ما زالتْ شخصيات مهمة في العملية السياسية تعتقد حد الإيمان الراسخ بأهمية المحاصصة في الاستح
هل ستختفي إسرائيل خِلال 25 عامًا مِثلما هَدَّد قائِد الجيش الإيراني؟ ولماذا يَتوقَّع نائِب

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال