Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 18 آذار 2017
  2727 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

سامي جواد كاظم
13 أيار 2016
على غرار تسمية المعارك والمظاهرات التي تعم العراق خصوصا والعالم العربي عموما فان الجمعة يوم 23
2542 زيارة
إنعام كمونة
07 كانون2 2017
من بعضك لكلي….ابيمنذ غروبك المتلاشي ... في غبش السلامسكنتني أسراب اللهفة الغائرة في فساتين جذور
1704 زيارة
احسان السباعي
30 تشرين2 2016
العانس متى تطرق بابي ؟فأعيني مشدودة خيوطها ظلمة تشدها الى الجدار لا تحيد عن صورة هناك ملا محها
2041 زيارة
 كان ..عندي (روعة الدماثة ،لاتجد لها "الأنثى وصف"، وهي تعيش زخم الانفعال، يكتسيها أو يتغشاها حت
2486 زيارة
أعني آلكُتّاب الأسلاميين و ألأنسانيين و المفكرين و منهم الملحدين .. ألّذين ربُّما أفضلهم يعلم ج
1952 زيارة
لا يمكن ان ننكر ان داعش اصبح فكرا سواء ضعف ام قوي ، اندثر ام بقياصبح يمثل فريقا من الفرق التي ت
2126 زيارة
     الفلاح  يزرع الأرض, يبذل مجهود كبير, في توفير التربة الصالحة للزراعة, التي تلائم نوع الحاص
1992 زيارة
رزكار عقراوي
01 تشرين1 2017
اليسار والاستفتاء! زميلاتي والزملاء الأعزة مساء الخير أشكركم كثيرا على المشاركة في الحوار ومداخ
394 زيارة
نحو الشرقرئة البوابة  المسلولةتسعل الموت رجالا سمرا.منذ الثمانينات...الحدود تأكل أطرافهاوا
1650 زيارة
مكارم ابراهيم
27 تشرين2 2014
الى امي في سوريا الحبيبةكان علي اليوم ان اتصل بامي لاهنيها في عيد الام للحظة خانتني الكلمات كيف
2204 زيارة

تعدد الزوجات أم رغيف الخبز / رائد الهاشمي

أثار المقترح الغريب للنائبة جميلة العبيدي بالمطالبة بتشريع قانون يسمح بتعدد الزوجات ونبذ ثقافة الزوجة الواحدة لغطاً كبيراً بين مختلف الأوساط الثقافية والإجتماعية, وقد تذرعت النائبة بأسباب وذرائع كثيرة دفعتها للمطالبة بهذا المقترح الغريب في التوقيت والمضمون , ولا أريد هنا مناقشة هذه الأسباب ولكني وددت طرح بعض القضايا المهمة والتساؤلات على السيدة العبيدي أهمها بأن قضية تعدد الزوجات لاتحتاج الى قانون لأنها موجودة أصلاً في الدين الإسلامي ولكنها محدّدة بضوابط شرعية أهمها هو شرط العدل بين الزوجات, والقضية الأخرى المهمة هو ان بلدنا يعيش في ظرف إقتصادي متردي نتيجة أسباب كثيرة أهمها هو سوء الأداء السياسي للطبقة السياسية المتصدية للعملية السياسية في العراق بكل هيكلياتها والتي أوصلت المواطن العراقي الى وضع بائس جعلته يعاني من كم هائل من المعاناة والآلام فهو يعاني من إنعدام فرص العمل وقلة القدرة الشرائية وتردي الوضع الأمني يقابله نقص كبير في الخدمات الضرورية وارتفاع عام في الأسعار ماجعلت الرجل العراقي وربّ الاسرة يقف عاجزاً عن تلبية الحاجات الضرورية لأسرته وهذا من أكثر الأمور التي تؤذي الرجل وتدمي قلبه عندما يكون مكتوف الأيدي عن سد حاجات أسرته .

 

من هنا فان معظم العراقيين يعانون بشكل عام من عدم المقدرة على كفاية أسرة واحدة فهل من المعقول التفكير بالمطالبة بتشريع مثل هذا القانون وآلاف العوائل العراقية نازحة عن ديارها نتيجة التحديات الارهابية ومعارك التحرير وتعيش في مخيمات بائسة تفتقر لأبسط المقومات الانسانية وتبحث عن رغيف خبز وماء ودواء, وهل من المنطق المطالبة بهذا القانون في بلد تجاوزت نسبة البطالة فيه الى أكثر من 33 % ووصلت نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر الى أرقام مخيفة , وهل من الحكمة والعقل أن يفكر مواطن يعيش في هذا البؤس والشقاء والعوز ولايجد مايسد به رمقه ورمق عائلته بفتح بيت جديد وتكوين أسرة جديدة ليرفع من عدد البائسين في بلدٍ امتلأ بالبائسين والفقراء, وأقول للسيدة النائبة صاحبة المقترح ان المواطن العراقي لايحتاج قانونكم هذا بل يحتاج أن تفكروا ولو قليلاً بتشريع قوانين توفر له فرصة عمل كريمة وتعيد المجانية للخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم والنقل وغيرها وهو في أمسّ الحاجة لقوانين تعمل على خفض الضرائب والاسعار التي قصمت ظهره ويطمح الى قوانين تعمل على محاسبة الفاسدين الذين سرقوا أموال البلد وهربوها الى الخارج في وضح النهار بلا حساب ولاكتاب, ويريد أن تعملوا على التفكير بحلول ترفع الحيف والظلم الذي أصابه نتيجة سوء أدائكم السياسي وخلافاتكم الحزبية والكتلوية والطائفية, وأخيراً وليس آخر فيا ممثلة الشعب اعلمي أن الرجل العراقي بحاجة الى الكرامة والأمن ورغيف الخبز له ولعائلته وليس بحاجة الى زيجات جديدة والحليم تكفيه الإشارة. 

قيم هذه المدونة:
6
مجلس الأمن يبحث ضرب الأباتشي لاجئين صوماليين باليم
سوريا والعراق وأوكرانيا في صلب محادثات ترامب وميرك

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 21 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمديد حظر سفر
من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الشهداء لم يُ
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
حادثة جامعة كركوك التي حدثت  قبل ايام سوف تمر مرور الكرام كسابقاتها ولكنها ستبقى وصمة عار على جبين ج
يؤكد مذهب الحوكمة الاستراتيجي بأنه نموذجا حديث ومتطور للقيادة والإدارة الرشيدة , المسند بمنظومة التش
قرأت وسمعت قيام دولة المنحرفين في السعودية بضرب دولة اليمن التي دفعت سنينا زائفة باسم الحرية والديمق
استبشر الشعب العراقي خيرا, بما حققه  من منجزات كبيرة وهامة,  وهي الحصول على سياسيين يمثلونهم في سدة
مهازل في حكومة تكنوقراط دأبت العملية السياسية منذ قيامها على انقاض النظام المقبور , اتخاذ طريقاً اعو
بعد إن نجح العراق في أدراج اهواره وثلاثة مواقع من آثاره على لائحة التراث العالمي صار لزاماً عليه أن
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية المتتابعة خل