Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 18 آذار 2017
  1960 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محرر
12 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تحدى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله كافة الجمعيات والم
2126 زيارة
علي دجن
08 حزيران 2017
دون أدنى شك نجد الرؤية للواقع ليس بالمثالي, ولا يمكن أن يكون تحت قانون التصور الذاتي لكل فرد يق
2745 زيارة
حاتم حسن
20 تموز 2015
نَسمعهم ونراهم، عبر وسائل التواصل بحنينهم وتوقهم للعراق ولأيام العيد، ولأجواء المجتمع التي تتضا
2555 زيارة
للازمات رجالها ،تاريخ الشعوب مهما بلغت من حضارة ورقي وتقدم ،ومهما انتصرت وازدهرت وملكت مساحات ش
2541 زيارة
ماهر الفيلي
04 كانون1 2016
نحن نستذكر جريمة الإبادة الجماعية للمكون الفيلي في ظل النظام الدكتاتوري المباد ، نراها اليوم تت
2263 زيارة
مديحة الربيعي
27 آذار 2016
أطل علينا بردائه الأسود, من بعض شاشات الفضائيات, يخطب في حشد من الناس, أحيط دخوله ألى مسجدِ في
2702 زيارة
سمرة الشمري
29 تشرين1 2017
فيهِ يتمحور الكون تدورُ من حولهِ أيامي تتعاقبُ في حروفهِ جميع حالاتي المزاجية المضطربة ! في عين
855 زيارة
عبد الباري عطوان
15 كانون1 2016
 تحفل وسائل التواصل الاجتماعي من “تويتر” و”فيسبوك” و”واتس آب” بالعديد من نداءات الاستغاثة
2344 زيارة
عزيز الحافظ
04 نيسان 2016
مع شغفي بكرة القدم والدوريات العالمية وتشابكاتها وغرائبها بهائها وجمالياتها في اللحظات الاخيرة
2529 زيارة
حسام العقابي
28 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركطالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الحكومة العرا
1973 زيارة

شيلة راس! / وداد فرحان

بين الحياة والموت لحظة لا يحتسبها الزمن، لكن موقفها تتوقف أمامه عقارب الساعة مشدوهة وهي ترى التاريخ يسطر ملحمة إنسانية بطولية قل نظيرها تتناقض خلالها المبادئ بين طرفي القتال. 

مطلك سوادي قرر انقاذ طفل موصلي، حضرت بين عينيه أمه وابنه رمزان للعشق الفطري الجنوبي.

نخوته لا تحتاج الى تحفيز فهي تنبض بروحه، فكان واحدا ممن يقف الوطن له اجلالا وتزغرد الأمهات والاخوات والحبيبات له مرتين، مرة وهو كالأسد يثب لإنقاذ رضيع من بين مخالب الذئاب، وأخرى عندما تجثو ركبتيه على كحل العراق ومازال بين ذراعيه طفل الموصل الذي سيروي البطولة. 

في الجانب الآخر يستمتع الذئب وابن آوى بتوجيه اطلاقة قناصتهما نحو مطلك الذي ودعت روحه جسده، لكن ذراعاه ما انفكتا عن حفظ ذلك الطفل الذي توقف مع الزمن يدون البطولة كما دونها الشيخ الكردي الذي أصبح رمزا من رموز حلبجة  وهو يجثو منحنيا على طفل بريء غادرت روحه مشبعة بغاز الخردل. 

التاريخ لم يولد من العدم بل من الموقف، فأبطالنا مازالوا يضحون بأرواحهم من أجل المبادئ، يتسابقون لا يهابون الرصاص، يتلقونه  بصدورهم  من أجل جلب "شيلة راس" موصلية رفعتها عن رأسها الدهشة وسرعة الريح المخيفة، شهيد آخر من أجل شرف أخته، الذي اختزل فيه شرف العراق بعينيه، فأبى إلا أن يحافظ عليه. هذا هو العراقي على مدى العصور غيرة  وشهامة وشيلة راس.

قيم هذه المدونة:
1
السكوت / زكي الديراوي
التحالف الوطني لقوى الانتفاضة في العراق يُحيي ذكرى

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 17 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

رحم الله الفنان الساخر عزيز علي الذي جسد لنا بدقة متناهية مهزلتنا العراقية في منلوجات معبرة تغنينا ع
بدأ الحراك الجماهيري مع موعد يزفهُ التأريخ في حكاية طارق البو عزيزي1984-2011 ثمة ملف تراجيدي مأساوي
بعد ما خرّبت الأحزاب المُتحاصصة ألذين تحالفوا لقضم البلاد و العباد و أفسدوا في كل شيئ – أكرّر كلّ شي
مع بداية الإستقرار؛ الذي شهده العراق وخاصة العاصمة بغداد، والأفراح التي عمت البلاد إبتهاجا بالنصر عل
( الجلاد لم يولد من الجدار, ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه, كما خلق الانسان القديم الهته)عبد ا
بغضّ النظر عن أنّ كلّ تلك الأحزاب هي من احزاب الأسلام السياسي , وبغضّ النظر ايضاً عن أنها احزاب تنتم