Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 19 آذار 2017
  1373 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

اعلاميون في الذاكرة : ليث الحمداني...نموذجآ / عكاب سالم الطاهر

صحفي يساري رائد.حل في بغداد،وعمل في صحافتها(اليسارية خاصة).لم نلتقي بشكل مباشر،ولكني كنت اقرأ له،واتوقع انه كان يقرا لي.حتى عام 1988،حيث التقينا تحت خيمة جريدة الاتحاد،التي صدرت عن اتحاد الصناعات العراقي.ومع ان الحمداني(ابو ميلاد)،كان نائبا لرئيس التحرير،الا انه كان رئيسا للتحرير فعليا.وتحت ادارته،شهدت الجريدة تطورا كبيرا،رغم انها قطاعية.تحت خيمتها التقينا.وقامت بيننا علاقات احترام متبادل.وسبقني بالعمل فيها:عادل العرداوي،ورشيد الرماحي،ورعد اليوسف،ووليد لقمان ..و عدد من الصحفيين المعروفين. استمرينا بالعمل سوية،الى ان اجتاح العراق الكويت،فتوقفت الصحف القطاعية،ومنها جريدة الاتحاد. زرت الاعلامي ليث الحمداني حيث يعمل في وزارة الصناعة.وقدم لي المساعدة .وافترقنا ،وغادر ليث،واغترب لاجئا في كندا.لكنه لم يغادر الصحافة،فاصدر جريدة هناك.تواصلنا عبر البريد.اسجل للصديق الاعلامي (ابو ميلاد)،انه بعد الاحتلال،لم يتحامل..عاد للعراق بعد الاحتلال،لكنه لم ينسجم مع الاوضاع الجديدة.وهكذا عاد الى ديار الغربة. الحمداني كفاءة اعلامية عراقية متميزة.ندعوا له بالعمر المديد.

الكاتب : عكاب سالم الطاهر
قيم هذه المدونة:
رسالة بغداد .. معرض بغداد الدولي للكتاب بمشاركة ما
عكاب سالم الطاهر / (حوار الحضارات) اصدار جديد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 17 تشرين1 2017