Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 19 آذار 2017
  1673 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

محرر
12 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -ردت الحكومة العراقية، مساء اليوم الأربعاء، بقوة على تصريحات
584 زيارة
ادهم النعماني
29 أيلول 2017
حذر مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، من أن كوريا الشمالية حققت تقدما سريعا
584 زيارة
حبيب محمد تقي
28 آذار 2012
فقر الدم علاجهُ ، تعاطي الحديد ...!نص بمناسبة ٨ أذار و١ آيارأذار و آياروميلاد القصيدأذار و آيار
3020 زيارة
ادهم النعماني
09 تشرين2 2017
يرصد سيرغي مانوكوف على موقع مجلة "إكسبيرت" التكاليف الحقيقية للحروب الأمريكية في الشرق الأوسط م
504 زيارة
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك افتتح الأستاذ رعد علاوي الدليمي مد
2490 زيارة
صباح اللامي
07 أيلول 2016
ما مَعنى وجود برلمان، وأحزاب، وحكومة، وقائد "رايح" بموكب وزعيم "جاي" بموكب.. حمايات "تتراكض"..
2220 زيارة
شَتّان مابين الدينار والمليون دولار..!من الحقائق الملموسة التي عاصرناها بغض النظر عن النظريات ا
641 زيارة
رحاب حسين الصائغ
13 حزيران 2011
تقدم رحاب حسين الصائغ، الأديبة العراقية، صورة لأصدق تعابير الغرق في عالم الأبداع، بمختلف صوره.
3423 زيارة
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -جامعة أهل البيت- كربلاءألقى سماحة الشيخ اية الله الدكتور محم
1932 زيارة
علاء الخطيب
04 تشرين1 2016
هناك مثل إنكليزي جميل يحمل الكثير من المعاني ويغوص في النفس الانسانية بعمق يقول المثل :  (الحب
2487 زيارة

مدينة الطب... الواقع والوقائع / واثق الجابري

لا أُريد التكهن عن ما ستؤول له المؤسسات؛ بمواجهة كَمْ الإسقاطات والإنتقادات المبينة على غير الواقعية، ولن أستغرق بالحديث لمواجهة سيل الإتهامات الساعية لتدمير دولة؛ بدوافع حزبية ومصلحية وعدائية، وإعلامية باحثة عن الشهرة والإثارة والغرابة.
لن أتحدث عن بقية المؤسسات الحكومية، وسيقتصر حديثي عن مدينة الطب؛ كوني أعمل بها من سنوات عديدة، وأعرف ما تُقدم من خدمة جليلة، وكم يستفيد منها العراق وشعبه.
في البداية لن أتحدث عن وزارة الصحة بصورة عمومية، والشهادة تكفي بالتحديات الكبيرة ومواجهة الحروب والإرهاب، وأمراض الظروف المعيشية والبيئية والخدمية، التي في جلها تخرج من نطاق صلاحية وزارة الصحة وتحتاج الى رؤية وتخطيطات إستراتيجية، وإنعكست على حياة المواطنين، ولن أكتب دفاعاً عن الوزيرة؛ حتى لا أحسب بالإنتماء  الحزبي، او التملق كوني أعمل في نفس الوزارة وعملي مرتبط بها، ولن أدخل الجدل السياسي، الذي أدخل القضايا الإنسانية والعلمية؛ في صراعات ضيقة شخصية لا تعي حجم المسؤولية.
 حديثي سيكون عن مدينة الطب، وكون الإعلام  ذا  رسالة إنسانية وأخلاقية، وأن كان سلطة رابعة فلأجل البناء وتقويم المؤسسات لا إسقاطها وتشويهها، ومن الإشارة الى إصلاح السلبية وبنفس الوقت ذِكر المواقف الإيجابية وإبرازها والإشادة بالقائمين عليها؛ لخق روح التنافس والتسابق والتحفيز.
مدينة الطب صرح علمي كبير أشعر  أنه أن لم يكن الأول، فهو المنافس في مواقع مرموقة عالمية، ومحط أنظار 35 مليون عراقي؛ يأملون التشافي في مستشفياتها وإختصاصاتها الدقيقة، ويتطلعون الى ما تشهده من نهضة علمية  لا نجد من الإعلام النبيل إلاّ ما ندر؛ يبحث عن مئات آلاف العلميات وملايين الفحوصات والأعداد الهائلة من المرضى، وكيف تم خدمتهم أن لم يكن هناك عمل جبار وجهود متظافرة، ولأول مرة في تاريخ العرب يصبح العراق عضواً في الإتحاد الأوربي للإختصاصات الطبية الدقيقة، والسبب لوجود 51 إختصاص دقيق فريد قابل للزيادة.
 من جملة ما يمكن إيجازه عن تلك المدينة والصرح العلمي الكبير؛ شروعها بالخدمة وفتح أبوابها للمرضى من عموم العراق ومستشفياته، وصارت كخط ثانٍ في المعركة المواجهة لأشرس قوة ظلامية مجرمة، وأستقبلت آلاف الجرحى ومصابي العمليات الإرهابية، وفي أحد الأيام كنت شاهداً على إستقبالها 400 جريح دفعة واحدة؛ جراء يوم دامٍ شهدت العاصمة بغداد، وهذا ما تعجز عنه دول عظمى؛ مستقرة إقتصادياً وأمنياً وسياسياً وإجتماعياً ومؤسساتياً.
إن حديث عن شواهد كثيرة قد لا يسع المجال لأحصاءها، ومن بعضها: تخريجها مئات الأطباء وبمختلف الإختصاصات سنوياً؛ لرفد مستشفيات العراق والدول العربية، وإقامتها للمؤتمرات العلمية والمناقشات اليومية في أكثر من إختصاص، وحتى كثير من المستشفيات العالمية تستعين أو تُديرها قدرات علمية كبيرة؛ معظمهم درسوا في مدينة الطب، ومصداقية قولي ونقضي وإعتراضي على كل ما يُحاول إثارة الشبهات وخلط الأوراق، وفي داخله إسقاط دولة بمؤسساتها، التي هي كالركائز التي تقوم عليها، وواقعاً أنا أشاهد بأم عيني يومياً مديرها العام يتجول ويتابع شاردتها وواردتها، وعلى هذا الأساس عزم مدراء الفروع والأقسام والوحدات، وإنطلقوا بشعار رفعته مدينة الطب للعمل بروح الفريق الواحد والإرتقاء.
عندما يطلب معلمٌ درساً خصوصياً من طالب؛ لا يعني أن معظمهم ترك اخلاقه التربوية، وعندما يكون أحد الأطباء جشعاً؛ فلا يعني أن كل الأطباء دون إنسانية.
حديثي ليس دفاعاً عن شخص ولا لأسباب مصلحية او حزبية، وما يهمنا الجوانب الإنسانية والبناءات المؤسساتية، ولن أصمت امام من يحاول إسقاط المؤسسات الحكومية؛ وسأضعه في خانة العدائية للدولة والإنسانية، وواجبنا كأعلام؛ مثلما نبحث عن إصلاح الجوانب السلبية؛ علينا أن نمجد الجوانب الإيجابية والإنسانية، والواقع شاهد على ما نقول، وفرق بين الوقائع المزيفة، والوقائع والإنجازات التي سجلتها مدينة الطب؛ منذ تاريخ العمل بها عام 1970م الى يومنا هذا.
 
واثق الجابري

قيم هذه المدونة:
0
القضاء على الإرهاب بشروط / واثق الجابري
صوتان قتلا الحكيم / واثق الجابري

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 16 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

في هذا الزمن العجيب الغريب الذي تتوالى فيه الاحداث والقصص التي يشيب لها شعر الرأس حتى اصبحنا نكلم ان
من نقطة الغرق, علينا ان نصلح مركب الذاكرة المثقوب فينا لنزيل عنه ما تدفق داخلنا من مبازل زيف المنقول
بعد سنوات من الدراسة والاجتهاد وبعد معاناة طويلة في مرحلة الإعدادية ولا سيما    الساد
جميعنا يعلم ان معركتنا اليوم هي امتداد لمعركة الطف، كونها بانت منها معالم الحق الذي تساءل عنه علي ال
أخر أخبار حكام الخضراء, أنهم يفكرون في حل مشكلة الازدحامات في بغداد, ومثل أي مشكلة تواجههم  فأن
أليوم؛ أسوء يوم في الكون! في مثل هذا اليوم ألأسوء من تأريخ الكون يوم الأربعاء المصادف لنهاية شهر صفر
   لقد جبل آباؤنا وآجدادنا على قيم ومبادئ ومثل، أبوا إلا أن يزقوها لأجيالهم زقا، كي لاتنته
أثارنا بين التجديد وعوامل التهديد المحكمة الشرعية أثرا  بعد عين لابد لنا ان نكتب هذه الايام نعي
في زمن المسخرة يكون الجد فيه استراحة استغباء مريحة يمارسها العراقيون الآن بكثافة, وسط شبه المرحوم شا
اعتدت ان اركن سيارتي على جانب الشارع ثم اعبر للجهة الاخرى والقي نظرة عجلى على دجلة وهو يتهادى بين ال