Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 19 آذار 2017
  2573 Hits

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

تؤكد الحقائق ان غزو العراق خطيئة استراتيجية كبرى ارتكبها بوش وادراته الشركاتية, وقد اسهم في انز
3349 hits
سامي جواد كاظم
13 شباط 2017
بسبب الرسالة الجوابية للمرجعية على تساؤلات حزب الدعوة للاسف الشديد تركت ردود افعال غير سليمة وا
2397 hits
إن الشرائع ألقت بيننا إحنا .... وعلمتنا أفانين العداواتِ – أبو العلاء المعرييعيش العالم الإسلام
2249 hits
د. محمد لواتي
10 أيلول 2016
لست متأكدا إن كنت مازلت تحتفظ بذاكرتك أم لا وأنت تدعي الإسلام ، والإسلام السياسي ، دينكلكن
2261 hits
شاكر الناصري
22 تشرين1 2017
حتى أيام قريبة جداً، كان السيد مسعود البارزاني، رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته منذ سنوات، ي
561 hits
محرر
30 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -عندما نسمع بتخاذل الحكومة العراقية في ادارة الملفات الرئيسية
1663 hits
حسام العقابي
26 آذار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك طالب القيادي في حزب الدعوة الاسلامية  خالد
1630 hits
من المفارقات المضحكة التي إرتكبها وما زال يرتكبها التيمية الدواعش هي تحويلهم كل فضائحهم وقبائحه
1411 hits
حسام العقابي
05 حزيران 2017
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تخطط لتش
1170 hits
هذه قراءة جديدة ومثيرة لأبشع ما ارتكبه الجنود الأمريكان في شهر مارس (آذار) من مجازر وجرائم وفوا
2449 hits

الواقع ينتصر على علي بن أبي طالب / هادي جلو مرعي

يتباهي محبو علي بن أبي طالب وأنا واحد منهم بكلماته الخالدة والجميلة والمترفة عن العلم والشجاعة والفلسفة الحرة. هو يقول على الدوام، إن السؤال ذل ولو كان أين الطريق؟ علي بن أبي طالب يصف حال من يسأل أحدا ما عن حاجة، وحتى لو كان السؤال عن الطريق. لأنك حين تسأل فإنك ضعيف حتما، وإنك محتاج الى غيرك ليرشدك الى الطريق، أو ليعطيك حاجة، هو أيضا يقول لمن يسأله مالا، أكتب حاجتك على التراب وإمض، فلاأريد ان أرى في وجهك ذل السائل، وفيّ عز المعطي.

    لكن هل يليق بنا أن نصف عليا بالمهزوم في مواجهة الواقع المر؟ ربما نحتاج الى بعض التبسيط لنوصل الفكرة الى المتلق الموهوم بأحاسيس ومشاعر الكبرياء والنظرة الى المضحين بوصفهم قديسين برغم نفيهم ذلك عن أنفسهم والدفاع عن فكرة التضحية التي سيكافؤهم الله عليها في وقت لاحق، ويرفع من ذكرهم، ويعلي مكانتهم في المجتمع، وربما يصوغ لهم عنوانا أبديا حتى نهاية الدنيا.

    علي بن أبي طالب ليس مهزوما على الإطلاق، لكنه كذلك في حسابات المادة، فقد سأله صحبه في معركة تاريخية يسمونها (صفين) عن سبب الهزيمة في مواجهة جيش معاوية؟ ورد صريحا، لأنكم تفرقتم عن حقكم، وهم تجمعوا على باطلهم. وكذلك الحسين ولده الذي قتل بعد ذلك ببضع سنين الذي واجه الحكم الأموي، وقتل، وتركت جثته في العراء، وسلبه المحاربون المسلمون الذين كفروه ثيابه، وقطعوا خنصره لسرقة خاتم كان بيده، ثم سبوا عياله ونساءه، وعرضوا برأسه في البلدان، ولولا قوم بدو كانوا بالقرب من الواقعة الشهيرة على ضفاف الفرات لم يكن لجثث الحسين وصحبه أن توارى الثرى. نعم فعلي وولده ومن يسير في خطه مهزومون على الدوام في مواجهة الواقع المر، لكنهم منتصرون في معركة الموقف. والفكرة هي أن لاتتنازل عن الحق، وأن لاتنحرف، وليس مهما أن تهزم فلطالما كان الطغاة والجبابرة يهزمون شعوبهم ويقهرونها بأصناف الظلم، ولكنهم يمضون فيما بعد الى الهاوية، وينتصر الموقف الصريح المتسق مع الحق، والوجدان الصالح.

    علي بن أبي طالب يصف العلم بالحارس على البشر، بينما البشر يحرسون المال، لكن البشر ينهارون حين الحاجة، ولايجدون ملاذا من الذل حين تفرغ جيوبهم فيكون المال سيد العالم، ولايجد بشر مناصا من الإستسلام لرغبة الحصول عليه، فالجاهل ليس ذليلا حين يفتقد العلم، ولكن العالم سيكون ذليلا حين يفتقد المال، ولكن العيش بمبدأ التضحية يحصّن الفرد من الشعور بالذل لأنه يضحي بذلك من أجل قضية أسمى، ولكي يعصم الإنسان من الجهل ومن الحاجة الى المال فيعيش الذل لابد أن يجتهد في طلب المال من مصدرمشروع ومباح، وأن يطلب العلم النافع لكي يكون ملبيا للفطرة الصالحة، فهنا تكمن الحكمة التي يريدها علي بن أبي طالب الذي يدفع بمحبيه الى التضحية، والى الإجتهاد في سبيل المال المشروع، والعلم النافع دون أن يستسلموا لمصاعب الحياة.

قيم هذه المدونة:
0
ملامِحُ الفجرِ الحَميم / صالح أحمد كناعنة
مدينة الطب... الواقع والوقائع / واثق الجابري

Related Posts

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

من تجارب الانسان الالكتروني الافتراضي..عندما تضيف شخصا الى قائمة اصدقائك يصبح جزءا من حياتك،تشاهده و
بعد الاستهتار الامريكي بمقدسات و مشاعر اكثر من مليار مسلم بإعلان القدس عاصمة لليهود ! لماذا يتجرأ اع
عندما ياتي الصباح اشعر بالزهو لانني سأبدأ يومي بحماس لكن سرعان ما يتبدد هذا الشعور ويتحول الى منغصات
من أشكال التراجع القيمي وشيوع خطاب فاقد للذوق واحترام المقامات بعد ٢٠٠٣ ضمن سياق إطلاق الأسماء والمص
حاصلة على بكالوريوس إعلام بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى (المرتبة الأولى على قسم الإعلام في جامع
بدأ العمل الصحفي منتصف السبعينيات وكان طالبا في المرحلة الثانية بكلية الاداب / جامعة بغدادحصل على شه
 الانتخابات البلدية والمشاركه فيها واجب وطني وحق من حقوقنا لتعزيز العمليه الديمقراطية ! التصويت ضرور
في الرقعة الجغرافية الممتدة من العمود نمرة ١ الى العمود نمرة ٣١٣ ارضا مغروسة بالطيب النجفي الفائض ،
ان لكل حيوان صفة متخصص بها في قدرته في الدفاع عن نفسه ومهاجمة الاخرين وتامين الامن لحياته بوسائله ال
جئتنا صادقا وجئناك مخدوعين---- من ابدع واحسن ما يتصف به التلميذ النجيب هو التزامه وتمسكه بتعاليم واو