Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

أخر مقال نشر للكاتب

الإثنين، 20 آذار 2017
271 الزيارات

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

محرر
18 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال السيناتور الجمهوري جون ماكين إن الولايات المتحدة فقدت
412 زيارة
خلال أي لقاء أو مناسبة حوارية للعراقيين في الداخل أو الخارج تتم مقارنة الوضع العراقي بالدول الاخرى أ
764 زيارة
هائمة على وجهها بعد ان سرقت محفظتها من باطن حقيبتها اليدوية التي ما ان استلمت المبلغ عن قلادتها التي
362 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

كل حزب بما لديهم يسرقون / الصحفي علي علي

قد يظن بعض العراقيين أنها بشرى سارة، أو قد يخالها آخرون جائزة "حظ يانصيب"، وقد يذهب نفر ثالث الى أنها كذبة نيسان، وفي الحقيقة أنها ليست بشرى -وإن كانت كذلك فهي ليست سارة- كما أنها نذير خسارة فادحة، وبالتالي فهي ليست جائزة، أما من ذهبت به الظنون الى أنها كذبة نيسان فهو موهوم، ذلك أن كذبة نيسان لاتهدف إلا للدعابة والمزاح، ورسم الابتسامة على الشفاه رغما عن الدموع المنهمرة مما علاها من أحداق، فيما المقصود بعيد كل البعد عن الابتسامة ورسمها، وقريب كل القرب من الدموع والتسبب بانهمارها.
  ما قصدته مما تقدم، هو قرار المفوضية العليا -اللامستقلة طبعا- للانتخابات مؤخرا، بمنح إجازة تأسيس جديدة لعدد من الأحزاب السياسية، لتنضم الأخيرة بقضها وقضيضها، وقيطها وقرميطها، وشعيطها ومعيطها، الى هلمة الذباب -عفوا الأحزاب- التي تتسيد خزائن البلاد، وحقول نفطها لشفطها ولفطها أولا بأول. ويبدو أن قانون الاحزاب السياسية رقم ( 36) لسنة 2015 قد شرعه مجلس النواب، لإسباغ ثوب الرسمية والقانونية والشرعية على السراق، ومنحهم حصانة المنصب تحت غطاء الدرجة الوظيفية، بغية تنفيذ أهدافهم، وإكمال مشروعهم الذي جاءوا لأجله، وما هدفهم إلا السرقة، وما مشروعهم إلا إحلال الفساد بأشكاله وأصنافه كافة.
   إن لنا في السنوات الأربعة عشر الماضيات، أدلة كثيرة على دور الأحزاب في إشاعة الخراب، فما من ركن من أركان البلاد إلا ويحمل الفساد فيه بصمة واضحة لحزب من الأحزاب، وما أكثر المؤسسات التي نخر الفساد هيكلها بسبب الأحزاب، ولو أردنا إحصاءها لما توقف العد لدينا على رقم او عدد بعينه، بل على العكس، سنبحث جاهدين عن حزب أحسن صنعا في البلاد، لكن خفي حنين سيكونان حصيلة بحثنا.
  يقول مثلنا: (المجرب مايتجرب)، ولا أظننا نحتاج تأكيدا على مافعلته الأحزاب بثروات البلاد، وكيف تبددت المليارات على أيدي هذا الوزير او ذاك المسؤول، من الذين أتى بهم الى سدة الحكم حزبهم، وارتقوا سلم المسؤولية تحت جنحه، وتسنموا مواقع حساسة بتزكية منه، وصاروا يعيثون فيها بتأييده ونصرته ومدده، حتى أوصلوا البلاد الى مفترق طرق، بل متاهة الطرقات، فالخزينة فارغة، والبطالة المقنعة تنهش بالميزانية العامة، والترهل الوظيفي تدلى كرشه حتى غدا عاهة مستديمة، لاينفع معها علاج او استطباب او رجيم، وتعددت الآفات بين فساد مالي وإداري وأخلاقي، وضاعت قيم، واستجدت أخرى، فيما ترفع الأحزاب راية النصر، معلنة فوزها وغلبتها بالضربة القاضية على أم رأس المواطن، وكل حزب بما لديهم فرحون، يعمهون، يسرقون، يسرحون، يمرحون، ولاخوف عليهم ولا هم يحزنون.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

0
البحث عن وطن خارج الوطن / الصحفي علي علي
أمل السياب مازال معلقا / علي علي

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا كنت مسجلا كعضو في الشبكة ؟ ادخل من هنا
زائر
الخميس، 27 نيسان 2017

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2942 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2489 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
974 زيارات