Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 آذار 2017
  1635 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

محرر
21 تشرين1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو لم تعد مندهش
1966 زيارة
صدرت قبل شهرين المجموعة القصصية الجديدة  "الاخرون" للشاعرة والقاصة والروائية الدكتورة وفاء
1635 زيارة
يوما إثر يوم تتأكد حقيقة ما يفعله رجال الحشد الشعبي الأبطال وفصائل المقاومة الوطنية الشريفة رفق
2035 زيارة
حسام العقابي
01 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركصوت مجلس النواب العراقي في جلسته الاعتيادية
1919 زيارة
حسين عمران
05 حزيران 2016
كان يفترض كتابة "همساتي" هذا منذ السادس من آب الماضي، أي منذ افتتاح قناة السويس بعد تطويرها، لك
2281 زيارة
فريق الحملة لمنظمة جفين:ضمن الحملة الإنسانية لدعم الناجيات الايزيديات و الأيتام لمنظمة جفين بتم
352 زيارة
صدر حديثا عن بيت المتنبي للطباعة والنشر والتوزيع الكتاب الموسوم (المفكر عزيز السيد جاسم ... رحل
512 زيارة
الصحافة كما يقول عنها سلامة موسى "حرفة ورسالة" واذ نحتفل اليوم بعيد الصحافة البصرية فاننا نحتفي
3589 زيارة
د.عامر صالح
26 تموز 2014
في سيكولوجيا إشباع الدوافع الإنسانية بين الدين والدنيا !!!!" عندما لا ندري ما هي الحياة, كيف يم
3120 زيارة
فراقد السعد
12 تشرين1 2016
لا تسألَنَّ عتابَ الغصنِ، أنَّ الطيرَ أجزعهُ ..تلكَ الشواهنُ ترتقي السُحبا.الأمرُ عزمٌ .. أو خش
2071 زيارة

آسف .. لم تصل التعليمات / علي الشاعر

وجدت الانظمة والقوانين من اجل تنظيم الحياة والفرد والمجتمع وجعل الامور اكثر انسيابية وذلك لضمان الحقوق والواجبات للمواطنين ضمن مفهوم الدولة. هذا ما اعتادت عليه البشرية منذ ان وضعت اول قوانينها للانسان .اليوم في العراق صدرت مجموعة من القوانين والقرارات التي تهم الفرد ولها اهمية كبيرة في حياته وذلك لارتباطها بشؤونه الخاصة والعامة .المواطن وعندما يسمع بصدور هكذا قرارات من خلال وسائل الاعلام يشعر بكثير من الغبطة والسرور والثقة بالحكومة اولا ومن ثم بالدولة وفي نفس الوقت يشعر بالاطمئنان على مستقبله بإعتبار ان الحكومة جادة في معالجة شؤونه وشجونه بعد فترة غياب وتغيب لكثير من تلك القوانين والقرارات والتي استغلت اسوا استغلال من قبل البعض .

 

القرارات والقوانين التي نتحدث عنها ورغم اهميتها نجد ان اغلبها اصطدم بواقع الروتين والبعض منها اصابها التلكؤ واحيط ببعض الضبابية ،  لهذا فانها (اي القرارات ) لم تتجاوز محيط الجهة التشريعية التي اصدرتها وصادقت عليها وبقيت تراوح في مكانها ولم تصل الى الجهة التنفيذية والسبب في ذلك هو غياب الصلة بين الجهازين التنفيذي والتشريعي .

 

 لذا نجد ان المواطن وبعد استبشاره بتلك القرارت قد خابت اماله وأنطفأ بريق سعادته من اول مراجعة له للوزارة او المؤسسة المعنية خاصة بعد ان يسمع ذلك الجواب (المسلفن ) الجاهز ( لم تصل التعليمات ) او ( انتظر ).

 

هناك مشكلة اخرى وهي مشكلة (الاجتهاد والتفسير) التي يقوم بها البعض من المدراء والمسؤولين  دون علم  او فهم بالقوانين يتفرع منها الكثير من المشاكل .هذه الامور وغيرها تفسر وجود العشرات من المواطنين كل يوم امام ابواب المؤسسات الحكومية وهم يتحملون حرارة الصيف وبرد الشتاء وهمّ الانتظار وما ينتج عنه من تصرفات لاحصر لها من قبل البعض من الموظفين والموظفات الذين اعتاد البعض منهم العمل وفق مبدأ (ادفع تطلع ). لذا ندعو الجهات المختصة الى ايجاد الية عمل واضحة وغير مبهمة اوقابلة للتأويل لتكون رديفا لكل القرارات والقوانين التي تصدر عن الجهازين  التنفيذي والتشريعي  لغرض تطبيق وتنفيذ القرارات التي صدرت او تلك التي في طريقها للصدور حتى لايفقد المواطن الامل بما تبقى من (الحكومة)  او (الدولة ) وتفقد تلك القرارت مضامينها .

قيم هذه المدونة:
0
على الطريقة الكورية ..!! امنية ربما تتحقق لابناء ا
المدراء والضعف امام النساء / علي الشاعر

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 11 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثق
قابلت هذا العام الكثير من الشباب خلال تواجدي في الفعاليات والمؤتمرات والندوات، وكثيراً ما يتم سؤالي
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية ال
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقطاع الأعمال
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التوحيد وأنها
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بالمواقف النب
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير السلبي ال
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام يحمل بين ثن
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد الله حمد