Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 آذار 2017
  2126 زيارات

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

العبادي في واشنطن / ادهم النعماني

ليس باستطاعتنا أن نضع الأماني العراقية أو الرؤية العراقية للمشكل المستعصي هنا خارج اللعبة السياسية وإنما نتمكن من القول إن رجل السياسة العراقي صادق كل الصدق فيما يخص إنهاء ظاهرة داعش وأخواتها والشروع بترتيب البيت العراقي ووضعه على سكة البناء والعمران في شتى الاتجاهات. نعرف جيدا أن العراق وعلى مدى 15 عاما دفع اثمان باهضة من دمه وعرضه وعمرانه. فهو إذا يريد خاتمة سليمة وصحيحة لهذه التراجيدية الدموية الموحشة البربرية فقد اصطبغت الأرض العراقية طولا وعرضا بالدماء الطاهرة. وقد تهدم البنيان العراقي في كثير من مدنه. وهجر الملايين من أبنائه. لكن وهنا لب المشكلة وعلتها الكبرى ومعضلتها المستعصية،أن علم السياسة وعملية إدارة الصراع الجيوسياسي لا يتعامل بالمرة مع الأمنيات وخاصة مع القوى ذات القدرات العسكرية الضعيفة والعراق من هذه القوى الضعيفة الواهنة المهيضة الجناح.ان الولايات المتحدة الأمريكية تخوض صراع استراتيجي مع قوى كبرى تنافسها وقد اختارت منطقتنا لكي تكون ساحة المعركة الابتدائية وهي في ذات الوقت تمارس أهداف متعددة منها جعل المحيط الجغرافي لمنافسيها في حالة يخدم مصالحها إضافة إلى استنزاف الطاقات الاقتصادية لدول المنطقة خدمة لشركاتها المنتجة. من هذا الباب لا يجب التعويل على موقف أمريكي إيجابي فيما يخص المشكلة العراقية. المفترض على بغداد أن تكون في موقف حدي مع واشنطن أما أن تكونوا معنا بشكل صادق بإنهاء الصراع في العراق والا سيكون لنا موقف مخالف تماما. الموقف العراقي الحالي موقف متراخي ولا يواجه حقيقة الأمور بجدية واضحة. البقاء على موقف كهذا الذي جرى خلال 15 عاما لا يخدم مصالحنا بالأمن والسلم والبناء. ادهم النعماني مدير التحرير لافتتاحية الشبكة

قيم هذه المدونة:
الجابري : أدعو أن تكون رئيسة جمهورية العراق القادم
بياضاً في بياض / د سجال الركابي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

:
الجمعة، 18 آب 2017