Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 آذار 2017
  2677 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

محرر
18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - شكا عدد من المواطنين في منطقة الكرادة وسط بغداد، أمس الأحد،
1968 زيارة
الإرهاب في العراق يشكل مشكلة ليس لها حل،ولا لها أسباب وان كانت هناك أسباب فما هي؟ نتساءل باستمر
2484 زيارة
من المتعارف عليه ولا يختلف عليه اثنان، أن كلمة التعاون والتآزر والتحالف هي العليا، ولها اليد ال
616 زيارة
يفتح هذا الفضاء السايبري في كل حين فرصة للاستفادة منه بشكل اكبر ولعل احد هذه الابداعات آلية (ال
179 زيارة
هشام الهبيشان
25 شباط 2015
بالبداية" ,,وقبل الخوض بتفاصيل المقال "أود توضيح ان الكلمات التي قيلت وكتبت بهذا المقال ,,ما كت
2430 زيارة
مليار وأربعمائة واربعون مليوناً هو عدد  مستخدمي الفيس بوك في العالم لغاية الربع الاخير من عام 2
2162 زيارة
د. عمران الكبيسي
26 تشرين1 2015
الأنبار محافظة عراقية تقع غرب البلاد. أكبر محافظات العراق مساحة، تبلغ نحو 140 ألف كيلومتر مربع،
2320 زيارة
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -بغداد - ميثم الحسني لم يَكن لقاء الكلاسيكو العراقي الذي جمع
3615 زيارة
بعد التحول الدراماتيكي للعنوان العريض لمجموعات الإرهاب من "القاعدة" إلى "داعش" ،والذي أحدث معه
2466 زيارة
لقد امتازت التصريحات الدرامية التي يطلقها القادة العسكريين والسياسيين الامريكيين في الكثير من ا
2426 زيارة

العبادي في واشنطن / ادهم النعماني

ليس باستطاعتنا أن نضع الأماني العراقية أو الرؤية العراقية للمشكل المستعصي هنا خارج اللعبة السياسية وإنما نتمكن من القول إن رجل السياسة العراقي صادق كل الصدق فيما يخص إنهاء ظاهرة داعش وأخواتها والشروع بترتيب البيت العراقي ووضعه على سكة البناء والعمران في شتى الاتجاهات. نعرف جيدا أن العراق وعلى مدى 15 عاما دفع اثمان باهضة من دمه وعرضه وعمرانه. فهو إذا يريد خاتمة سليمة وصحيحة لهذه التراجيدية الدموية الموحشة البربرية فقد اصطبغت الأرض العراقية طولا وعرضا بالدماء الطاهرة. وقد تهدم البنيان العراقي في كثير من مدنه. وهجر الملايين من أبنائه. لكن وهنا لب المشكلة وعلتها الكبرى ومعضلتها المستعصية،أن علم السياسة وعملية إدارة الصراع الجيوسياسي لا يتعامل بالمرة مع الأمنيات وخاصة مع القوى ذات القدرات العسكرية الضعيفة والعراق من هذه القوى الضعيفة الواهنة المهيضة الجناح.ان الولايات المتحدة الأمريكية تخوض صراع استراتيجي مع قوى كبرى تنافسها وقد اختارت منطقتنا لكي تكون ساحة المعركة الابتدائية وهي في ذات الوقت تمارس أهداف متعددة منها جعل المحيط الجغرافي لمنافسيها في حالة يخدم مصالحها إضافة إلى استنزاف الطاقات الاقتصادية لدول المنطقة خدمة لشركاتها المنتجة. من هذا الباب لا يجب التعويل على موقف أمريكي إيجابي فيما يخص المشكلة العراقية. المفترض على بغداد أن تكون في موقف حدي مع واشنطن أما أن تكونوا معنا بشكل صادق بإنهاء الصراع في العراق والا سيكون لنا موقف مخالف تماما. الموقف العراقي الحالي موقف متراخي ولا يواجه حقيقة الأمور بجدية واضحة. البقاء على موقف كهذا الذي جرى خلال 15 عاما لا يخدم مصالحنا بالأمن والسلم والبناء. ادهم النعماني مدير التحرير لافتتاحية الشبكة

قيم هذه المدونة:
1
الجابري : أدعو أن تكون رئيسة جمهورية العراق القادم
بياضاً في بياض / د سجال الركابي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن نفط العراق ملك للعراقي
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الثلاثاء، أن القوات الع
بعد اجتماعات عديدة ومناقشات مستفيضة أكدت الأمانة العامة لمجلس الوزراء ان العراق بحاجة الى مليوني وحد
الاتفاق الظاهري بين مختلف دول العالم على التخلص من (داعش) يعطي انطباعا لا يخلوا من التفاؤل بقرب انته
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذلك ؟ بالشعا
اكدت الترشيحات الوزارية الاخيرة والتي سبقتها زيف شعارات التكنوقراط والاصرار على المحاصصة الحزبية الت
بعد ان ابتعدت يد الاعمار والتطوير عن شوارع وساحات العاصمة ، وتخلت الدوائر الحكومية عن مسؤوليتها في ذ
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا قويا، يعده
أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذه الليلة،
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركتباً لأقلامكم وجفت إن لم توثق معاناة العراق وشعبه الصابر .. فه