Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 آذار 2017
  1097 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

المالكي : تسوية تحالف القوى هي إنكار لحق الحشد الشعبي

 

حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك

صرح النائب عبد السلام المالكي  ورقة التسوية التي طرحها تحالف القوى العراقية بأنها محاولة لالالتفاف على حقوق جميع المكونات وإنكار حق الحشد الشعبي وفيما أشار إلى أن التسوية ينبغي أن تكون وفقا للدستور وبضمانات لا تضيع من خلالها تضحيات المقاتلين طالب بتفعيل دور القضاء لمحاسبة الملطخة أيديهم بدماء الأبرياءوقال المالكي في حديث جاء نقلا عن  السومرية نيوز إن ورقة تسوية تحالف القوى العراقية محاولة للالتفاف على حقوق جميع المكونات وإنكار واضح لحق الحشد الشعبي الذي قدم التضحيات لتحرير مناطق جماهيرهم التي تخلوا عنها وتركوها لقمة سائغة للتنظيمات الإرهابية لافتا إلى أنه من المعيب على من كتب تلك الورقة أن يعتبر قانون الحشد الشعبي قانونا خلافيا ولينظر بخجل إلى الدماء التي سالت لتحرير مناطق كانوا سببا في انتهاكها ولولا الحشد لما استطاعت وجوههم الكالحة الدخول إليهاوأضاف المالكي، أن الشخصيات التي أعدت ورقة تسوية تحالف القوى كان الأجدر بها أن تضع الضمانات الحقيقية التي يتحملون مسؤوليتها في ورقتهم بعدم عودة داعش أو الأصوات النشاز في ساحات الذلة والمهانة وأبواق التقسيم وعبيد الولاءات الخارجية إلى العراق مشيرا إلى أن ورقتهم سنعتبرها مردودة عليهم فلا خير فيها ولا في من كتبهاوأوضح أن التسوية ينبغي أن تكون وفقا للدستور الذي صوت عليه الشعب العراقي وبضمانات لا تضيع من خلالها تضحيات القوات المسلحة والحشد الشعبي والأبرياء الذين يذهبون يومياً ضحايا للعجلات المفخخة ومن خلفها من سياسيي فنادق أربيل وعمان أمثال رافع العيساوي وخميس الخنجر وطارق الهاشمي الذين باعوا الأرض والعرض وما زالوا يمنون النفس بالعودة إلى العراق تحت عنوان التسويةوتابع المالكي أن التحالف الوطني أمام مسؤولية تاريخية وأخلاقية في عدم التجاوب مع ورقة التسوية التي سيقدمها تحالف القوى ما دامت الأطراف المتبنية لها تصر على عزف نفس معزوفة الموت بأوتارهم الطائفية مطالباً في الوقت ذاته بـ"تفعيل القانون ودور القضاء في محاسبة الذين تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء بدل منحهم صك الغفران للعودة إلى قتل وسرقة الشعب العراقي

قيم هذه المدونة:
الحكومةالصينية تدعوا الولايات المتحدة للتعامل ببرو
التيار الصدري يدعوا انصاره في المحافظات كافة للحضو

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأحد، 20 آب 2017