Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 نيسان 2017
  1030 زيارات

اخر التعليقات

رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...
د.كاظم العامري شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
شبكة ادت دورها الاعلامي والنعم منها ومن جهود العاملين فيها

شبكة الإعلام في الدانمارك ترافق قوات النخبة من أبطال جهاز مكافحة الإرهاب في الموصل/ عباس سليم الخفاجي

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك 

تصوير يونس عباس سليم

ينتظر كل عراقي شريف وبفارغ الصبر خبر تحرير مدينة الموصل بالكامل وزف بشائر النصر المؤزر والختامي على تنظيم داعش الإرهابي، وان شاء الله وبهمة الغيارى سيكون ذلك قريباً .

ومن خلال تجوالنا مع قطعات قواتنا المسلحة نود أن نسلط الضوء على السبيل الذي أخرَ ذلك الخبر، وفي مقدمة الأسباب استخدام عصابات داعش للعوائل المحاصرة كدروع بشرية والاحتماء بها، مما يحتم على قواتنا المسلحة الترَّيض في تقدمها وتجنب القصف العشوائي واستخدام الأسلحة الثقيلة إلا بالدقة المتناهية.

 وفي الوقت ذاته يتركز الجهد نحو استقبال العوائل والمواطنين الفارين من قبضة الإرهاب، وقد تتراوح أعدادهم من ثلاثة آلاف نازح إلى عشرة آلاف يومياً وقد يكون أكثر في العديد من الأيام، وخصصت للنازحين مقرات استقبال لتدقيق معلوماتهم الأمنية ومعالجة الحالات المرضية والإصابات، وتكون الأولوية لاستقبال الأطفال والنساء وتقديم كل ما يمكن تقديمه من مساعدات إنسانية قبل نقلهم إلى المخيمات الرئيسية للنازحين التي أعدت لهم مسبقاً والتي تخضع لإشراف الأمم المتحدة. أما الرجال الذين تقع أعمارهم مابين 18 الى 50 سنة فينقلون الى معسكرات مؤمنة مسيطر عليها لتدقيق معلوماتهم الأمنية بواسطة أجهزة الكومبيوتر وتشخيص العناصر المشبوهة والمندسة بينهم من قبل الأهالي الشرفاء والعناصر الأمنية، ولمن لم يثبت عليه اتهام يلحق بعائلته في مراكز استقبال النازحين.

ومن خلال لقاءانا بعدد من ضباط جهاز مكافحة الإرهاب الذي يشرف على مراكز الاستقبال، أكدوا على حرصهم بالتعامل الإنساني مع النازحين وتقديم كل الدعم لهم والإسراع بالتدقيق الأمني، وهذا ما أكد عليه رئيس الجهاز، وفي حالة وجود مذكرات قبض بحق المدانين يسلمون إلى جهات الطلب لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم. 

من جانبه أكد موظفي وزارة النقل والمواصلات على حرصهم لنقل العوائل الفارة من قبضة الإرهاب إلى المعسكرات الآمنة بواسطة الحافلات التي تواصل الليل والنهار لتقديم خدماتها ، وقد بلغ عددها 140 حافلة مع سائقها وهم يعملون بشكل تطوعي، وقد نال عدد منهم الشهادة، واختلطت دمائهم الزكية مع دماء إخوتهم من قواتنا الأمنية ودماء النازحين .

 

وقد لفت انتباهنا وجود عدد من سيارات الإسعاف والكوادر الطبية لتقديم خدماتها لمن أصابتهم طلقات الغدر الداعشي، إضافة لوجود مستشفى متنقل أخذت من معسكر النازحين في سيطرة العقرب مقرا لها والتي تبعد عن خطوط التماس مع العدو خمسة كيلو متر، وقد تركز عملهم منذ 23/3/2017 لغاية اليوم ووظيفتها تقديم العلاجات المجانية للأمراض المزمنة إضافة إلى معالجة حالات الحروق والإصابات اثر القصف بالهاونات والعبوات ومعالجة الكثير من حالات الإصابة بالغازات السامة مثل الخردل وغاز الكلور وحالات مختلفة أخرى.

وبدوره ناشد مدير هذه المستشفى جميع المنظمات الإنسانية والجمعيات التي تقدم خدماتها الطبية للتوجه نحو مدينة الموصل لإسعاف إخوانهم من الجرحى والمصابين.

 

قيم هذه المدونة:
برعاية وزارة الاتصالات أنعقدت ورشة ألاستثمار العرب
صدور العدد الأول من مجلة "تريم الثقافية" جنوب اليم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

:
الأربعاء، 16 آب 2017