Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

الخميس، 18 أيار 2017
145 الزيارات

اخر التعليقات

محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
الصراحه انا احترم هذا الرجل اولا انه عسكري محترف ثانيا ذو شخصيه قياديه للكن لاين...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في ...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام ي...

مدونات الكتاب

سام القاسم
22 أيلول 2015
شبكة الإعلام في الدانمارك نشر موقع ( ذي لوكال السويسري باللغة الانكليزية ) خبر مفاده ان سويسرا تس
907 زيارة
مروة الطائي
31 أيار 2016
لمحت وجهك بين سطور اتمتم نبوءة قلبي طوعا أمام منی عينيك أرفع عني نظراتك ودعني بغصة الشوق أكمل الحديث
981 زيارة
زينب ابو عبيدة
19 تشرين2 2016
ألم أكن فتاة تعشق الرسم بالالوان ؟وأغازل السنديان بحنان كنت اذا سار بي قلمي أغار  من بعض حروفي
811 زيارة

أبناء الوسط والجنوب يسطرون أروع صور التآخي والتلاحُم مع أبناء الموصل/ عباس سليم الخفاجي

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك

تصوير يونس عباس سليم 

مُنذ بداية الاطلاقة والانطلاقة الأولى لتحرير الموصل، نظم عدد من مواطني مدينة الديوانية تجمع مهيب حمل عنوان (هيئة مواكب لواء الديوانية) مُتحَدينَ المصاعب ومُضَحين بالغالي والنفيس، تاركين الأهل والأحبة، مُتجهين لنوع أخر من الجهاد، وتكاد تكون غايتهم أسمى الغايات آلا وهي مساعدة وتقديم العون والإغاثة لإخوتهم النازحين والفارين من بطش عصابات الشر داعش.

من خلال تِجوالنا مرافقين قواتنا الأمنية البطلة مُتمثلة بأسود جهاز مُكافحة الإرهاب في الجانب الأيمن من مدينة الموصل، شدَ انتباهنا موقف يكاد يكون الأبرز من بين المواقف البطولية والإنسانية، حيث لا يبعد سوى عدد من الأمتار لرشقات المدافع والهاونات والقذائف المختلفة، فقد اخذوا مكان قريب من سيطرة العقرب مقر لهم.

يقول عادل جواد كاظم (أبو زركَة) احد أفراد هيئة مواكب لواء الديوانية .. عددنا تقريباً 24 شخص وقسمنا العمل مشاركة بيننا، همُنا الوحيد إغاثة وتقديم المساعدات لأهلنا في مدينة الموصل، تلبية لفتوى المرجعية الرشيدة، فبعد فتوى الجهاد الكفائي بأيام، تركتُ وظيفتي وشددت الرِحال برفقة إخوة لي وتوجهنا إلى قضاء بلد وانتقلنا بعد شهرين لسامراء ومنها إلى تكريت وجبال مكحول إلى أن استقر بنا الحال هنا، وأصبح لي 38 يوم لم انزل لمدينتي وارى أهلي وأطفالي وهناك من يبقى فترة خمسون يوماً دون النزول لأهلهُ، وواجبنا الرئيسي الطبخ للنازحين أولا والى قواتنا الأمنية البطلة، وعملنا ليس روتيني بمعنى تقديم ثلاث وجبات، بل يبدأ عملنا من الساعة الرابعة فجراً إلى ساعات متأخرة من الليل.

وبالمناسبة المجاهد عادل أبو زركَة متزوج وله ست بنات وولد واحد، والأخير متزوج وله ثلاث أطفال ويعمل حارس في كراج متقاضياً 10 ألاف دينار يومياً. 

سؤال توجهنا به للمجاهد (سيد عودة أبو حيه) عن كمية الطعام التي تقدموها ؟ فأجاب .. في ذروة النزوح وفي يوم واحد فقط، طبخنا 26 كيس تمن وعشرات القزانات من المرق المختلف، ولم يقتصر الأمر بتقديم الوجبات في الموكب، بل لدينا مجموعة أخذت على عاتقها حمل المواد الغذائية (السفرية مثل الطحين والرز والعدس والزيت) والتسلل إلى بيوت المحاصرين لتقديم العون لهم، وشرف لي أن اذكرهم وهم (صلاح شامية وساجد أبو ياسر والأخ عادل وعذراً إن نسيت عدد منهم).

ومن جانبه قال ساجد الغزالي أبو ياسر.. يومياً نقدم من عشرين إلى 24 ألف وجبة غذائية ويشهد الله كل دعمنا المادي هو من الناس الخيرين الميسورين من أهل الديوانية وأوصونا بعدم ذكر أسمائهم ليكون عملهم خالص لوجه الله جل وعلا، وهناك عدد من أصحاب المواكب يرسلون لنا المواد لتقديمها إلى من يستحقها.

رسالة حمَلها لنا هؤلاء المجاهدون وعدد ممن التقيناهم من إخوتنا النازحين، لِنقلها إلى شيوخ ووجهاء مدينة الموصل الرابضين في فنادق اربيل ومنتجعاتها .. مفادها .. من المعيب أبتعادكم عن أهلكم وأبناء جلدتكم الموصل الحبيبة، وأهلها يستصرخون ضمائركم، نسائها أطفالها بأمس الحاجة لكم، والمعيب أكثر أن يأتي أهل الوسط والجنوب لتقديم العون وانتم تنعمون بالخيرات التي خصصت لنا، سيذكركم التاريخ بأسوء صفحاته، وسيذكر أن أهل الخير والشرفاء وقفوا لنا وتقاسمنا رغيف الخبز معاً.

وفي ختام لقائنا لم نودعهم بل ظلت قلوبنا أسيرةٌ مع أولائك الأبطال وطلبنا الإذن بالوداع، فأصروا بقاؤنا لحين تناول الغذاء معهم، وقسماً لم أذق في حياتي ألذ واطعم مما يقدمون!! كيف ولماذا ؟ والجواب صريح وواضح .. لأنهم يقدمون الطعام من طيب خاطر.

عباس سليم الخفاجي

 

3
ذات اتقاد / إنعام كمونة
العنف الأسري ضد الأطفال / رقية الخاقاني

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
الإثنين، 22 أيار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3258 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2696 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1218 زيارات