الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 391 )

ليليتا ... / فؤاد جميل الجشي

وصل إلى أحد فنادق إسبانيا بعد رحلة استمرّت ثماني ساعات، فتردّد في الذهاب إلى وسط المدينة، فقد كان خائفًا أن يراها وجهًا لوجه، فقد تعرّف إليها عبر الموقع الاجتماعي (الفيس بوك) العام الفائت، صورها كانت تملأ بيته ومكتبه، محادثتهما تستمرّ ساعات طويلة من خلال المسنجر والكام والهاتف .. للمرّة الأولى انبهر بها عندما رآها، ومع مرور الأيام أصبحت جزءًا من حياته، كان يُغدقُ عليها حبًّا وعطفًا وأملاً أن يلتقيا يومًا ما، ليضمّها إلى صدره، ويعانقها عناقًا يمتدّ إلى أمد طويل. حدّثتْهُ عن كلّ ما يتعلّق بماضيها وحاضرها، غنجها المتواصل زاده شوقًا إلى لقائها، تردّده كان خوفًا من أن تكون عصابة ما تسوقه إلى الهاوية، استجمع شجاعته فهرول إلى المقهى لمقابلتها، أخذ مكانه، انتظر طويلاً وعيناه تلتفتان يمينًا وشمالاً، متلهّفًا لرؤيتها، تفحّص جميع رُوّاد المقهى ونظراته تخترق الشارع، يتأمّل كلّ البشر، أنفاسه بدأت تضيق شيئًا فشيئًا؛ لتأخّرها عن الموعد، وفجأة، سمع صوتها من خلفه تناديه: مرحبًا، حبيبي، أنا ليليتا، وخز في عينيه، تجمدتا، شفتاه لم تتفوّها بكلمة واحدة، صعدت أنفاسه، رأى الدنيا تدور وتدور من حوله، غاب النور وحلّ الظلام في أقل من دقيقة، بدأ يتذكّر الصور ومقابلات الكام طوال فترة الشهور الماضية، مفاجأته لم تكن متوقعة، إنها مقعدة على كرسيّ كهربائي، لملم نفسه واستدار سريعًا بدون تحية إلى وجهته من حيث أتى. وفي طريق المغادرة، كانت جميع صور الأيام التي قضياها تتجوّل في رأسه، ومن شدّة الحنق الذي حلّ به، تعثّرت قدمه بجميع الكراسي التي أمامه، الرؤية كانت واضحة للجميع، بدأ الصراخ يسمعه كل من رآه وهو يغادر، هذا أنا ثانية أحاول أن أستردّ رباطة جأشي، وقفتُ لوهلة أنظر إلى الكافيه عن بعد، أسندتُ رأسي بأحد الجدران لكن الصدمة تمكنت منّي وشعرتُ بيديّ تهويان، وأنا أهبط معهما كنت أصرخ ليليتا.. لماذا يا حبيبتي؟. لم أشعر بعدها بشيء.. استيقظت فجأة من سباتي في المستشفى، صداع، وألم في جميع أنحاء جسمي، رأيت الأنابيب المنتشرة في جسمي لتعيدني إلى الحياة، إحدى الممرضات الجميلات كانت بجانبي تقيس ضغطي وومعظم تفاصيل جسدي، لم أستطع أن أتفوّه، لساني ما زال معترضاً، عيناي ما زالتا مسندتين متعبتين، استسلمت للنوم ودخلت في حلم القدر، كانت هادئة بسمتها أشرقت العافية ، وهواؤها كان دربي وأيامي الباقية، عبيرها كان سراطي إلى الجنة وصوتها كان جميع الفصول، وكل فصل له ألحانه الأبهى، أمسكتْ براحة يدي ويدها الأخرى تحوم حول وجهي، استيقظت فجأة بعد خمسة أيام، تهيأت للمغادرة جلست على الكرسي إلى خارج المستشفى، عند باب المستشفى نهضت من الكرسي استدرت لكي أشكرها، المفاجأة كانت أكبر إنها ليليتا التي أحببتها بدون الكرسي الكهربائي.

1
كاتبات المستقبل / الإعلامية ضحى فاضل
معن الخالدي : هذا الرجل جدير ان يتعرف على حياته ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 22 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس قم وانفض ت
في وطننا جرحنا جرح واحد،أن دمنا دم واحد،هو ربيع الحياة..نسمة الهواءمأوى لحروفنا وكلماتنا تنساب منهأن
كل السنين الماضياتكل أوجاع الحياةقد غلفتني بالصدأحتى النقاءيحتاج قبسا من ضياءبات يصارع داخليرمق البق
غافيةٌ مصابيح (موبايلك) هذا المساء وغرفتي الموحشة تلوذ بصمتي كأن لا احد لي غير وجع الدائنين والشعو
ها نحن لأين..؟ و العالم أين ...؟ هاهم دفنوا كل سنيني هاهم سجنوني للعينين..!يا وطني ما زلت ذبيحآ ، بي
هذه نخبة من الأشعار والحكم تصلح كمواعظ من أجدانا الى زعماء عراق ما بعد الغزو الامريكي الغاشم عام 201

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 أيار 2017
  2895 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
02 كانون1 2016
المتصفح لصفحات الأنترنيت ومواقع التواصل الأجتماعي, وخاصة منها الفيسبوك يجد زخما من النقاشات الغ
3187 زيارة
بدأ جيش الكيان الإسرائيلي بالتعاون مع مؤسساته العسكرية في تنفيذ خطة أمنية وعسكرية جديدة، أطلق ع
3619 زيارة
 أقامت مؤسسة العائلة الثقافية للتنمية والتطوير امسيات رمضانية تناولوا خلالها الانتصارات ال
3757 زيارة
- لماذا هدم الوالي العثماني مدحت باشا سور بغداد الشرقية وباب المعظم؟- باب المعظم وباب الطلسم جم
3459 زيارة
محمود كعوش
25 آذار 2014
وفق ما هو مقرر وفي أجواء من الترقب وعدم الإفراط بالتفاؤل، انعقدت قمة الكويت العربية الخامسة وال
3844 زيارة
وضع قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة برنامجا مسبقا لتغطية نشاطات العتبة العلوية المقدسة بج
1433 زيارة
محمود الربيعي
26 كانون2 2017
الرغبة في إطلاق تسمية كنيسة الهجرة تُشَيَّدْ على أرض كربلاء المقدسةبين ضريحي الإمامين الحسين وا
3893 زيارة
حسام العقابي
25 أيلول 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  انتقد رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني
1777 زيارة
الفرق بين الفاسق يزيد والإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليه وعلى أبيه وجده أفضل السلام ..عبادَ
4041 زيارة
هاجس الخوف والرهبة من شخصية المالكي  العلامة المميزة للكثير من وسائل الاعلام والفضائيات خارج ال
3520 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال