الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ذقون جاهزة للضحك .. عليها / المهندس زيد شحاثة

ذقون جاهزة للضحك.. عليها المهندس زيد شحاثة يشار للرأي العام, بأنها الأفكار والإتجاهات والإنطباعات العامة, التي تحدث لدى مجموعة معينة, تجاه قضية, بناء على معطيات ومعلومات أو مواقف محددة. كلما كانت هذه المواقف والإنطباعات شاملة, صارت تمثل رأيا لعامة المجتمع والأمة, وتبين موقفها من الحدث المعين, أو القضية الخاصة التي تهمها.. وهذا الرأي والموقف, يتشكل تلقائيا نتيجة لتفاعل المجتمع مع القضية. أختلف الأمر اليوم, فصار الرأي العام يصنع, أو لنقل بشكل أدق انه "يصطنع".. فيتم تشكيله وتغييره بأدوات إحترافية, تؤثر فيه وتغيره, كيفما يريد أصحاب هذه الأدوات. غالبا ما تكون تلك الأدوات, معروضة للإيجار, لمن يدفع أكثر.. ثم تطور الأمر, فصار من يدفع أكثر يمتلك تلك الأدوات, على تنوعها وتعددها, فمن قناة فضائية, إلى صحيفة ورقية أو إلكترونية, وأخرها وأحدثها, مواقع وصفحات, في برامج التواصل الإجتماعي. أهم أداة لتشكيل الرأي العام, وخصوصا على مواقع التواصل الإجتماعي, هم الأغبياء والجهلة.. ممن يصدقون كل ما يقال, ويساهمون بنشره, دون تمييز وتثبت.. وبعض هؤلاء "الأغبياء" يحملون شهادات مرموقة.. وبمواقع ومناصب حكومية وإجتماعية مهمة! إنشغل الرأي العام العراقي, خلال الأيام الماضية, بقضية كلية الجندي المسروقة, ونشرت وثائق ولقاءات مؤيدة, وأخرى مثلها معارضة وتنفي.. وربما ستظهر الحقيقة لاحقا أو تضيع.. فتضاف لباقي القضايا التي تٌشكل فيها لجان تحقيقية, بلا نتائج! بتجاوز الحادث الأصغر, والنظر للصورة الأوسع, سنلاحظ أننا إندفعنا, كرأي عام ودون تميز, بين مؤيد ومعارض, وبدأنا السب والشتم, والتخوين والنقد الهادم, ثم بلعنا كل ما قلناه وسكتنا.. وكأننا لعبة تقاد, تمشي يمينا ويسارا, حسب ما يريد, من يمسك " بالريمونت". يقال في وصف, خداع الأخرين, وتدليس الحقائق وتغيرها, وخصوصا أن كان على العامة, أنه " ضحك على الذقون", ويصح الوصف على, التلاعب بالألفاظ, وإستغلال الصلاحيات والمناصب, لأغراض ومصالح خاصة. لم يتضح لنا, مدى مطابقة الوصف, إن كان المستهدفون, هم وذقونهم جاهزون للضحك عليهم.. فهل يجوز أن نقول أنهم تم الضحك عليهم؟ كيف وهم كانوا مستعدين لذلك؟ بل وراضين به؟ ويتكرر عليهم دائما؟ هل نحن مشمولون بهذا الوصف, وأن ذقوننا كانت, جاهزة للضحك عليها؟ وخصوصا أنه تكرر, ولأكثر من قضية؟

عندما نخرب بيوتنا بأنفسنا/ المهندس زيد شحاثة
العقلية الامنية.. بين الحداثة والدينصورية / المهند

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
983 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
3825 زيارة 1 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
4828 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
4749 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5118 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
5165 زيارة 0 تعليقات
09 آذار 2011
" فاقد الإرادة هو أشقى البشر "                      أرسطوتتجه وجهة تشاؤمية, على الرغم من ص
4736 زيارة 0 تعليقات
03 حزيران 2011
رداً على الكويتي فؤاد الهاشم حين وصف أرض بلادنا بالبركانية ولا ينبت فيها عود أخضر وبناتنا
4391 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2011
لانتفاخر ان في مصر لوحدها لكثافتها البشرية ،سكنا لعوائل في المقابر ففي العراق أيضا في السن
4789 زيارة 0 تعليقات
(دعوة الى الهجرة المعاكسة ) عنوان الحلقة الاولى: الفريضة الغائبة كما وعدت القراء الكرام با
4929 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 أيار 2017
  2840 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

ماجد زيدان
06 نيسان 2017
 كشف تصريح صحفي ان 30 ألف مشروع صناعي وزراعي في العراق متوقف العمل فيه، وذلك بسبب الا
سهى بطرس قوجا
08 كانون2 2014
الهمسات وما أجملها حينما تكون رقيقة وتهمس في أذان أرقّ، يبتسم لها القلب والعين قبل الشفتين
هاجر التميمي
22 نيسان 2018
- الآ تسمعُ صوتي، أنني أناديك؟ - نهض من نومهِ.. قائلا: كل ليلة أحلم بلحظة هذا اللقاء! ظنت
احمد الغرباوى
15 حزيران 2016
أمامها يجلس.. شغف روح لإلتهامها قطعة حلوى.. سُكّر يسرى فى شرايينه.. قطعة شيكولاته تسيح فى
كلنا يتذكر تلك الأيام السوداء, أبان حكم شيطان البعث المقبور, وماعانيناه من ظلم وتجبر, وقتل
ساعات قليلة مرت على اعلان التشكيلة الحكومة في جلسة مارثونية، شهدتها أروقة مجلس النواب، صاح
مزحة كبيرة ان يقال ان عاصفة الحزم السعودي انطلقت بأمر الرئيس اليمني المهزوم عبد ربة ، ومزح
ابراهيم امين مؤمن
18 حزيران 2017
أنا أسمى جميل.أحب العُرى والإنحلال.غير متزوج وشَرِِِِه فى ممارسة العاده السرّيّه حتى تنبعث
لو استعرضنا سياسات التدخل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط، وأحصينا مؤشراتها ومؤثراتها في مخط
أرتقي سلما يوصلني لقامتك البيرق ويطفيء وجهك أشتعالاتي الغامضة المسكونة كوهجك المتعالي أنار

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال