Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 أيار 2017
  1464 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
17 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركقال المبعوث الأمريكي بريت ماكغورك إن المعركة
1998 زيارة
محرر
27 أيلول 2016
أقام قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة الملتقى الإعلامي والذي يقام سنويا ضمن الفعاليات الرئ
11632 زيارة
محرر
17 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وجّه الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، اليوم الثلاثاء كلمة إلى الش
542 زيارة
رحيم الركابي
24 نيسان 2016
حييت سفحك عن بعد فحييني               يادجلة الخير ياأم البساتينحييت سفحك ضمآن الوذ به         
2535 زيارة
 يبدو ان الاحداث التي جرت في الاشهر القليله الماضيه لم تاتي بما كانت تتمناه الاحزاب السياسيه في
2369 زيارة
فوزي الاتروشي
02 أيلول 2010
تزدحم محكمة النشر والاعلام بالقضايا ، واكثرها كيدية وانتقامية تحاول التصيد في المياه العكرة، وا
2349 زيارة
يبدو أن أكمال الدوري الحالي من سابع المستحيلات, نتيجة الانسحابات العديدة,فكل دور ينسحب فريق, ول
1793 زيارة
اجتاحت الانتفاضات الشعبية البلاد العربية منذ أشهر حيث اندلعت شرارتها الأولى في تونس، ثم انتشرت
2639 زيارة
لم يهنأ شعب العراق بعيشه منذ عشرات السنين، فأبناؤه يرزحون تحت وطأة القتل والتغييب، إذ تعمد البع
2359 زيارة
المتابع لحيثيات الامور التي تجري في كردستان العراق يجد ان احداثا كبيرة تتسارع وتسير في الخفاء ح
2215 زيارة

زيارة اردوغان لامريكا انتهت بتأزيم العلاقات لا انفراجها / عبد الباري عطوان

بالنظر الى التدهور المتصاعد في العلاقات التركية الامريكية، ربما سيكون من المشكوك فيه ان يطير الرئيس رجب طيب اردوغان الى الرياض للمشاركة في القمة الإسلامية العربية الامريكية الاحد المقبل التي سيكون الرئيس الزائر المحتفى به دونالد ترامب نجمها، وتؤسس لحلف “ناتو إسلامي” جديد.
زيارة الرئيس اردوغان الى واشنطن واللقاء الذي عقده مع الرئيس ترامب، لم تحقق له ما كان يتطلع اليه، أي الغاء صفقة الأسلحة الامريكية الى قوات سورية الديمقراطية الكردية، وتولي الجيش التركي عملية “تحرير” مدينة الرقة جنبا الى جنب مع القوات الامريكية.
العلاقات الامريكية التركية باتت تنتقل من مرحلة التوتر الى مرحلة الصدام، لان إدارة الرئيس ترامب متمسكة بالرهان مع الاكراد كحليف استراتيجي يمكن ان يكون محور سياساتها في منطقة الشرق الأوسط، وفي سورية والعراق على وجه الخصوص، فالسيد مولود جاويش اوغلو طالب بطرد المنسق الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق وسورية (بريت ماكغورك)، لانه منحاز للاكراد، بينما اكد الرئيس اردوغان ان بلاده تحتفظ بحقها “في اتخاذ خطوات أحادية الجانب ضد القوات الكردية داخل سورية دون اخذ موافقة الدول الأخرى (أمريكا) في عين الاعتبار”.
***
لقاء القمة الذي انعقد في البيت الأبيض بين الرئيسين ترامب واردوغان كان متوترا، وصداميا، حسب معظم التقارير الإخبارية، وكل ما قيل في المؤتمر الصحافي حول “الشراكة الاستراتيجية” وتعزيز “العلاقة الاستثنائية” بين البلدين كان للاستهلاك الإعلامي فقط، فتجاهل مسألة تسليم الداعية التركي فتح الله غولن المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري الأخير التي كانت من ابرز مطالب الرئيس اردوغان يشي بالكثير.
انعكس هذا التوتر بوضوح من خلال قيام حرس الرئيس اردوغان بالاعتداء على مجموعة من المحتجين امام منزل السفير التركي في واشنطن، واصابة تسعة منهم، الامر الذي اثار موجة من الغضب ودفع بالسناتور جون مكين، احد ابرز أصدقاء تركيا في مجلس الشيوخ، بالمطالبة بطرد السفير التركي من واشنطن، وتأكيد السيدة هيذر نيورت، المتحدثة الامريكية ان حكومتها أبلغت انقرة بأقوى العبارات قلقها من تصرف الحرس الدبلوماسي، واستخدامه العنف ضد المحتجين وقالت “العنف ليس الرد المناسب على حرية التعبير، ونحن نؤيد حق الشعوب في كل مكان في ممارسة هذه الحرية، والاحتجاج السلمي”.
أمريكا لم تتدخل عسكريا في أي بلد عربي او إسلامي الا وحولته الى “دولة فاشلة”، وتسببت في تأجيج الصراعات العرقية والمذهبية والقبلية فيه، ويبدو انه بعد الانتهاء من اجتثاث “الدولة الإسلامية” في سورية والعراق سيأتي الدور على تركيا، والاكراد هم اللاعب الجديد، ومثلما تدين تدان.
صحيح ان إدارة ترامب تعهدت لضيفها التركي بعدم استخدام السلاح الذي زودت وتزود به قوات سورية الديمقراطية ضد تركيا، ومثلما تعهدت بعدم قيام كيان كردي شمال سورية، ولكن التحارب السابقة، وفي العراق خصيصا، اثبتت عدم الالتزام الأمريكي بمثل هذه التعهدات، فها هو الكيان الكردي في شمال العراق على وشك اجراء استفتاء بشأن الاستقلال تمهيدا لاعلانه، وها هي الأسلحة والتدريبات الامريكية لقوات البشمرغة تحول الأخيرة الى جيش قوي، ولم يحدث مطلقا ان استعادت أمريكا أسلحة زودت بها ميليشياتها الحليفة في أي مكان في العالم، ابتداء من “الكونترا” في أمريكا الجنوبية، وانتهاء بالبشمرغة في شمال العراق.
***
الادارة الامريكية تتخلى تدريجيا، وبشكل مهين، عن تركيا كحليف استراتيجي في المنطقة، وباتت تبحث وحلفاؤها الأوروبيون عن بدائل لها، ولقاعدة “انجرليك” الجوية، مما يعني ان ايامها، أي تركيا، في حلف “الناتو” ربما باتت معدودة، وربما يمكن القول نفسه عن حكم الرئيس اردوغان وحزبه أيضا.
أمريكا استخدمت الورقة الكردية بشكل فاعل لاستنزاف العراق واضعافه لعدة عقود، ولا نستبعد ان تستخدم الورقة نفسها لابتزاز تركيا واضعافها تمهيدا لتفتيتها كقوة إسلامية عظمى في المنطقة.
الرئيس اردوغان الذي اتهم جيرانه العرب بالغباء، وانحاز الى المخططات الامريكية و”فوضاها الخلاقة” في المنطقة وهو مفتوح العينيين، وسهل خطوات تنفيذها ببراعة، ربما تنطبق عليه التهمة نفسها أيضا.
لا نعتقد ان الوقت بات متأخرا بالنسبة اليه للتراجع، وإنقاذ نفسه وبلاده، من مخطط التفتيت الأمريكي، ولكن هل يقدم على هذه الخطوة؟ هذه احدى ابرز امانينا، وان كنا نشك في ذلك رغم كل ما قيل ويقال عن “براغماتية” الرجل، وقدرته على تغيير مواقفه بسرعة، ونأمل ان تكون شكوكنا في غير محلها.

قيم هذه المدونة:
0
المتحدث الرسمي في الدول العربية همزة وصل غير موصو
ذقون جاهزة للضحك .. عليها / المهندس زيد شحاثة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

شرعية الفصائل المسلحة من عدمه لم يشهد العهد الملكي الذي اعقب قيام الدولة العراقية أي مظاهر مسلحة خار
تفتحت عيوننا؛ ونحن نشاهد حلقات المسلسل الكارتوني "مغامرات الفضاء"، وتعلقت قلوبنا بذلك البطل الذي لاي
ما زلنا نخوض في بحر التغيير، وما زال شاطئ الأمان بعيدا عنا، بل هو أبعد من مرآنا، وقد يكون هذا دافعا
بعد ان طالها "النسيان" لعقود مضت... اظهر الرئيس  ترامپ "شجاعة استثنائية" في طرح قضية القدس بشكل
قرار ترامب في أهداء القدس كعاصمة أبدية لأسرائيل جاء تظهيراً لمسارٍ تسووي ينهي القضية الفلسطينية بالت
 الواجب الوطني يحتم علينا البكاء لنقص الروح الوطنية العربية ليس الا...بيتأريخ المدن الانكليزية ذهبتُ
لا ريب أنّ هنالك سلسلة وبأولوياتٍ متداخلة من المتطلبات والمعضلات والملفات التي تقف عند بوابة مكتب رئ
الشعب العراقي نسيج متجانس ومتماسك, من مجموعة من الأطياف, ترتبط بوحدة العيش المشترك, ورابطة الدم, وال
لم يترك " علماء السلاطين " موضوعا مضرا بالأمّة ومهينا لكرامتها إلا وافتوا فيه، وحلّلوه واعتبروه لمصل
لماذا اعلان القدس عاصمة لاسرائيل باطل شرعا وقانونا في يوم 7-12-2017-اعلن الرئيس الامريكي ان القدس عا