Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
تحية لكل من حمل لواء المحبة والإخلاص والوفاء للوطن ...الشعب المقهور بحاجة الى من...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
الصراحه انا احترم هذا الرجل اولا انه عسكري محترف ثانيا ذو شخصيه قياديه للكن لاين...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
العراقيون وصلوا إلى درجة عالية من الذكاء بسبب ما وقع عليهم من اختبارات عملية في ...
محرر الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق افضل من التسابق لتشكيل الاحزاب في ساحات المغانم !
22 أيار 2017
سُتحاك المؤامرات على الأستاذ خالد العبيدي من قبل ازلام السلطة ولصوصها ، ما دام ي...

مدونات الكتاب

محمد رشيد
23 حزيران 2016
برنامج قمُرة للإعلامي السعودي المتميز احمد الشقيري يسعى لإثراء المحتوى الإعلامي الهادف والممتع وإنتا
957 زيارة
محرر
09 آب 2016
استقبل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار هاشم حبل المتين ، السيد مقتدى الصدر والوفد ا
783 زيارة
محرر
02 حزيران 2016
اختتمت في شعبة التنمية التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية دورة الدفاع المدني الثانية من سلسلة د
769 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

زيارة اردوغان لامريكا انتهت بتأزيم العلاقات لا انفراجها / عبد الباري عطوان

بالنظر الى التدهور المتصاعد في العلاقات التركية الامريكية، ربما سيكون من المشكوك فيه ان يطير الرئيس رجب طيب اردوغان الى الرياض للمشاركة في القمة الإسلامية العربية الامريكية الاحد المقبل التي سيكون الرئيس الزائر المحتفى به دونالد ترامب نجمها، وتؤسس لحلف “ناتو إسلامي” جديد.
زيارة الرئيس اردوغان الى واشنطن واللقاء الذي عقده مع الرئيس ترامب، لم تحقق له ما كان يتطلع اليه، أي الغاء صفقة الأسلحة الامريكية الى قوات سورية الديمقراطية الكردية، وتولي الجيش التركي عملية “تحرير” مدينة الرقة جنبا الى جنب مع القوات الامريكية.
العلاقات الامريكية التركية باتت تنتقل من مرحلة التوتر الى مرحلة الصدام، لان إدارة الرئيس ترامب متمسكة بالرهان مع الاكراد كحليف استراتيجي يمكن ان يكون محور سياساتها في منطقة الشرق الأوسط، وفي سورية والعراق على وجه الخصوص، فالسيد مولود جاويش اوغلو طالب بطرد المنسق الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق وسورية (بريت ماكغورك)، لانه منحاز للاكراد، بينما اكد الرئيس اردوغان ان بلاده تحتفظ بحقها “في اتخاذ خطوات أحادية الجانب ضد القوات الكردية داخل سورية دون اخذ موافقة الدول الأخرى (أمريكا) في عين الاعتبار”.
***
لقاء القمة الذي انعقد في البيت الأبيض بين الرئيسين ترامب واردوغان كان متوترا، وصداميا، حسب معظم التقارير الإخبارية، وكل ما قيل في المؤتمر الصحافي حول “الشراكة الاستراتيجية” وتعزيز “العلاقة الاستثنائية” بين البلدين كان للاستهلاك الإعلامي فقط، فتجاهل مسألة تسليم الداعية التركي فتح الله غولن المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري الأخير التي كانت من ابرز مطالب الرئيس اردوغان يشي بالكثير.
انعكس هذا التوتر بوضوح من خلال قيام حرس الرئيس اردوغان بالاعتداء على مجموعة من المحتجين امام منزل السفير التركي في واشنطن، واصابة تسعة منهم، الامر الذي اثار موجة من الغضب ودفع بالسناتور جون مكين، احد ابرز أصدقاء تركيا في مجلس الشيوخ، بالمطالبة بطرد السفير التركي من واشنطن، وتأكيد السيدة هيذر نيورت، المتحدثة الامريكية ان حكومتها أبلغت انقرة بأقوى العبارات قلقها من تصرف الحرس الدبلوماسي، واستخدامه العنف ضد المحتجين وقالت “العنف ليس الرد المناسب على حرية التعبير، ونحن نؤيد حق الشعوب في كل مكان في ممارسة هذه الحرية، والاحتجاج السلمي”.
أمريكا لم تتدخل عسكريا في أي بلد عربي او إسلامي الا وحولته الى “دولة فاشلة”، وتسببت في تأجيج الصراعات العرقية والمذهبية والقبلية فيه، ويبدو انه بعد الانتهاء من اجتثاث “الدولة الإسلامية” في سورية والعراق سيأتي الدور على تركيا، والاكراد هم اللاعب الجديد، ومثلما تدين تدان.
صحيح ان إدارة ترامب تعهدت لضيفها التركي بعدم استخدام السلاح الذي زودت وتزود به قوات سورية الديمقراطية ضد تركيا، ومثلما تعهدت بعدم قيام كيان كردي شمال سورية، ولكن التحارب السابقة، وفي العراق خصيصا، اثبتت عدم الالتزام الأمريكي بمثل هذه التعهدات، فها هو الكيان الكردي في شمال العراق على وشك اجراء استفتاء بشأن الاستقلال تمهيدا لاعلانه، وها هي الأسلحة والتدريبات الامريكية لقوات البشمرغة تحول الأخيرة الى جيش قوي، ولم يحدث مطلقا ان استعادت أمريكا أسلحة زودت بها ميليشياتها الحليفة في أي مكان في العالم، ابتداء من “الكونترا” في أمريكا الجنوبية، وانتهاء بالبشمرغة في شمال العراق.
***
الادارة الامريكية تتخلى تدريجيا، وبشكل مهين، عن تركيا كحليف استراتيجي في المنطقة، وباتت تبحث وحلفاؤها الأوروبيون عن بدائل لها، ولقاعدة “انجرليك” الجوية، مما يعني ان ايامها، أي تركيا، في حلف “الناتو” ربما باتت معدودة، وربما يمكن القول نفسه عن حكم الرئيس اردوغان وحزبه أيضا.
أمريكا استخدمت الورقة الكردية بشكل فاعل لاستنزاف العراق واضعافه لعدة عقود، ولا نستبعد ان تستخدم الورقة نفسها لابتزاز تركيا واضعافها تمهيدا لتفتيتها كقوة إسلامية عظمى في المنطقة.
الرئيس اردوغان الذي اتهم جيرانه العرب بالغباء، وانحاز الى المخططات الامريكية و”فوضاها الخلاقة” في المنطقة وهو مفتوح العينيين، وسهل خطوات تنفيذها ببراعة، ربما تنطبق عليه التهمة نفسها أيضا.
لا نعتقد ان الوقت بات متأخرا بالنسبة اليه للتراجع، وإنقاذ نفسه وبلاده، من مخطط التفتيت الأمريكي، ولكن هل يقدم على هذه الخطوة؟ هذه احدى ابرز امانينا، وان كنا نشك في ذلك رغم كل ما قيل ويقال عن “براغماتية” الرجل، وقدرته على تغيير مواقفه بسرعة، ونأمل ان تكون شكوكنا في غير محلها.

0
المتحدث الرسمي في الدول العربية همزة وصل غير موصو
ذقون جاهزة للضحك .. عليها / المهندس زيد شحاثة

مواضيع ذات علاقة :

 

التعليقات

لا تعليق على هذه المشاركة. كن أول من يعلق.
اذا لديك مدونة في الشبكة ؟ ادخل من هنا
:
الإثنين، 22 أيار 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3258 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2696 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1218 زيارات