الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.

السياحة والاثار في التعليم والواقع العراقي / سيدمحمد الياسري

سأل القس في زيارته الى اور التلاميذ والطلاب اثناء سفرتهم الترفيهية للزقورة ، سأل : ما اسم هذا المكان ؟ فلم يجبه أحد ! ثم في اي زمن فانطلق التلاميذ بالارقام الا ان القس التفت الى احدهم حين قال : ٤٥٠٠ ولم يذكر ق.م فقال للتلميذ : احسنت ،٤٠٠٠قبل الميلاد رقم تقريبي.. لقاءات كثيرة حدثت ومعارض فنية للوحات بعض الطلبة والمهتمين بالفن ، وكثير من لم يروا غير الرقص ... ولم ينتبه الى اثار الاولين ، الحزن كان بادياً في عيون اهل التاريخ والفن والعلم ، بينما التلاميذ والطلاب بدا فيهم الفرح بين متعة المشاهدة وجمال التصوير والرقص والطرب ... من يرى هذا المنظر يرى ان العملاء قد نجحوا في سحق العقل العراقي ، وذره في الرياح ليجعله سفيها لاقيمة له ... لقد أعانت الدولة الجهل على رقاب الناس ، ولم تعن العلم على الجهل ، بكل الاحوال ان كانت تعي ماتفعل ، اي انها خططت لذلك وهذا مايراه الكثيرون ، او انها جاهلة بما تعمل ، وهي تمشي ضمن مخططات رسمت بالخفية ، ومؤامرات دبرت بليل ، لكن التعليم كان واضح الاستهداف في كل مفاصلة ، في بناء الهياكل التعليمية( الروضة - المدرسة- المعهد - الكلية) او بناء المنهج ( الكتاب ، المختبرات، الدوريات ، الصحف ، المجلات ، الكتب التثقيفية، الكتب العلمية) او بناء المعلم من حيث تطويره وتعليمه ورفده وحمايته، الدولة مقصرة ببناء التعليم ، لكن مما اثارني عند زيارتي للاثار والمناطق السياحية التي ترفد الاقتصاد والتعليم معا ، ان الدولة كانت اكثر اهمالا بدأً عندما رأيت بحيرة ساوة التي لم ترفد بل انها قد تهدمت تماما ، وتركت للصوص في سرقة الطابوقة التي لاتساوي جهد سرقتها ممايدل على منهجية التهديم ، كما ظهر لي ، ايضاً اثناء زيارتي للاهوار وما رأيت من كثرة الوفود والسياح ، وتشبث كل الشرائح بزيارة الهور ، لكن في المقابل صرح هاوٍ بدت الشقوق فيه ، وهو عبارة عن بليت وتنك وبواري من الحديد الخفيف والجينكو ، وعليه اسم نصب الشهداء وقبور مضحكة وليس محزنة تدل على تفاهة المصمم وسرقة المنفذ ورسوم فنادق ليس لها واقع ، مما ترك الهور بيد السياح الذين يحملون بنادق صيد من دون تورع ولا يوجد فيه طيرا غير النورس الذي منزوي في مسافة بعيده وهو الذي كان عليه ان يسكن الشطآن ، ويقترب من الناس والبيوت ، ولايوجد حتى مضلات بسيطة داخل الاهوار مما يدل على اهمال الدولة ومما يثير العجب ان المرسى الذي كلف المليارات لم يكن بالهور وانما كان على الارض اليابسة من الجبايش، ولا اعلم اي سفينة ترسى على البر واي قارب يشق طريقه بالتراب ، وكيف حدث؟ ولماذا؟ولو تأمله اي انسان لقال ان كلفته لاتتعدى ١٠٪ من سعره الذي بذخ ، ولم يكن هناك شارع نظيف ولا طرق واسعة ، كما رأينا في أور اكثر عجبا ان المدينة مغلقة عن السياح وخاصة التلاميذ والطلبة ، والحجة القائمة على غلقها ان علماء التنقيب يعملون ، في تنقيب المدينة وترميم بيت النبي ابراهيم ع ، كان من الواجب ان تفتح بوجود التنقيب كي تشحذ همم التلاميذ والطلاب للعلم ويروا العالم والعامل معا ويميزوا بين تقدم اللام على الميم في ( العالم والعامل) ، وتتيح فرصة ان يتكلم العالم او على الاقل المعلمون للتلاميذ والمدرسون للطلبة كيف التنقيب وماهي الحضارة ، وعن اي شيء ينقبون وما وجدوه والقيمة العلمية والقومية والوطنية للآثار ،والسؤال هنا: ماالذي يدعوا الدولة الى اهمال اثارنا وسياحتنا ؟ لقد اهملت التربية والتعليم ، وكما هو واضح تغيرت اهمية التعليم بتغير المربي ( المعلم - المدرس) حتى اصبح في البلدان المجاورة العراق رافدا ماليا يدر ذهبا بعدما اتجه العراقيين في الهجرة للخارج اما متعلما على حساب الدولة بعد اغلاق التعليم بوجه المتعلم داخل العراق او عالما بعد ان صرفت عليه الدولة العراقية لتجنى ثماره دولة اخرى ، وادرج الارقام من الاول ابتدائي الى تخرجه بشهادة عليا كم خسرت الدولة عليه ودفعت من اجله بالنهاية يذهب جاهزا الى دولة اخرى ، والاثار جزء من الحضارة التي يجب ان يهتم به التعليم كي يمد جسورا بين الماضي في بناءه الاقتصادي ونسيجه الاجتماعي وتصحيح الخطأ وتقويمه واشعار الفرد انه غير منفصل من حضارته التي هي اللبنة الاولى لكل الحضارات واشعاره بان الحجارة التي نحتت بايادي عراقية بيتا او معبدا او تمثالا او جسرا او مسلة في زمنها ان العلم في الامم الاخرى لا يعرف الفأس وليس لديه بيوت!.. ويربط هذا بالحاضر كي يستفاد منه دروسا للمستقبل ، لا للفخر والتبجح بل لاتصال الانسان بالانسان والاستفادة من الاخطاء واستمرار البناء ، اليوم التلميذ الاوربي يحفظ اثارنا وتاريخنا اكثر منا وان مدارسهم يشرحون على مجسمات وشاشات كبيرة عن حضارتنا كي تبقى ملتصقة بذاكرة التلميذ اما نحن لا نحتاج الى مجسمات بل موجودة لكنها لو حدثت مرة بالسنة كسفرة مدرسية يمنع التلاميذ بحجج التنقيب او غيره ، بعدما يجب ان تخصص اياما عدة للسفر وفيه:
١- دراسة التلميذ او الطالب التاريخ كواقع واستشعاره بوجوده ولا يحتاج الى حفظه لانه صار واقعا غير منسيا
٢- امتزاج المدارس فيما بينها واتصال خبرات المعلمين والمدرسين فيما بينهم واظهار القيمة المعنوية للتاريخ
٣- امتزاج النسيج العراقي فيما بينه وخاصة اذا التقت محافظة مع اخرى في اثار فيمتزج القوميات والاديان والمذاهب كلها تحت غطاء تاريخ واحد
٤- لكون التلاميذ والطلاب خاما لايحملون فكرا متراكما من قومية او دين او مذهب فان لقاءهم يخلق روح الاخاء والصداقة والامتزاج بعضهم ببعض
٥- معرفة التلاميذ عبارات جديدة اكثر من المنهج بالسفر الى الاثار ويتسع ذهنه للمعرفة اكثر مما يجعل مفردات المنهج عبارة عن رؤوس اقلام
٦-معرفة جغرافية البلد التي تتحول من ورق وحفظ جامد الى واقع جميل فالحديث عن الاهوار ليس مثل الدخول بها والحديث عن المحافظة ليس كرؤيتها ومشاهدة معالمها.
في كل الاحوال السياحة والاثار في التعليم كتاب مفتوح يخلق تسامحاوروابط في ابناء البلد واهماله يجعل التعليم عبارة عن خيال علمي كما شخص يتحدث عن المريخ او خيال قابل للتحقق كما شخص يتحدث عن بريطانيا
وفي النهاية الحضارة في العراق منفصلة ليس لها واقع ملموس وان كل دولة تبدأ من جديد وهذا ما جعل المواطن العراقي منفصلا عن تاريخه ان كان صحيحا يستفاد منه او كان خاطئا يبتعد عنه ويصحح اخطاءه بدل ماتعتد عليه في كل حكم جديد، فيبدأ بالصدام وعندما يصل للحل يأتي حكم جديد وهكذا ... ظل العراق حلقة من الصراع تبدأ من نقطة لتعود لنفس النقطة بسبب ضياع التعليم واندثار ماللاولين من آثار

0
هل تعلم ان الله خالق الكون!؟ / سيدمحمد الياسري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 20 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثق
قابلت هذا العام الكثير من الشباب خلال تواجدي في الفعاليات والمؤتمرات والندوات، وكثيراً ما يتم سؤالي
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية ال
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقطاع الأعمال
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التوحيد وأنها

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 أيار 2017
  2337 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

حيدر حسين سويري
10 أيلول 2014
الفضيحة في اللغة جاءت من إفتضاح السر، ولكنها تحمل بين طياتها السر المشين فقط، وليس إفتضاح كل سر
3322 زيارة
محرر
22 آذار 2016
كتبت / زهرة عنان  - مصر شبكة الاعلام في الدانماركلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهى علم بد
3153 زيارة
جمعة عبدالله
30 نيسان 2016
انتفاضة الشعب حتى تحقيق الانتصار الاحزاب الطائفية الفاسدة , مارست الغطرسة والعنجهية في امتهان و
3222 زيارة
علي فاهم
11 كانون2 2017
بهذا العنوان ( بلد المليون ماكو ) كتبت مقالة عام 2006 توصف الوضع القائم في العراق من انعدام تام
3418 زيارة
انعام كجة جي
03 نيسان 2016
مثلما ينطبق على الدول. ومن تلك الحسابات أن تحذف قناة تلفزيونية ألمانية مادة فكاهية تمسّ الرئيس
3181 زيارة
ويمكن القول ورغم محاولات اعادة الاعتبار لانفسها وكياناتها وتبييض صفحاتها بأساليب مخادعة غير ان
3091 زيارة
تمر علينا في هذه الأيام ذكرى استشهاد المفكر والفيلسوف الرباني مؤسس حزب الدعوة الإسلامية عام 195
317 زيارة
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك المش
4773 زيارة
محمد جواد شبر
27 حزيران 2015
في مقهى عبد ننه الشعبي والتراثي داخل أسوار مدينة النجف القديمة قرب مرقد الإمام علي (ع)، تعالت أ
3588 زيارة
بمناسبة (يوم المثقف العراقي/ 25 تشرين الثاني ) يحتفي المثقف العراقي بعيده السابع أحياءا لهذه ال
1780 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال