Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 09 كانون1 2016
  4324 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

انتبهي لهذه الامورعند مقابلة معلم طفلك

 

حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك

قد يحدث أحيانًا أن يواجه أبناؤكِ مشكلات في المدرسة، لكن مع المعلمين وليس مع زملائهم، أحيانًا تحتاج المشكلة فقط لبعض الإرشادات البسيطة لطفلكِ لإتاحة الفرصة له للتعامل مع المشكلة، وقد تحتاج لتدخل حاسم وسريع منكِ.. فكيف يحدث هذا بأفضل طريقة ممكنة؟
    افهمي من طفلكِ سبب المشكلة وتفاصيل ما حدث، حاولي أن تجعليه يحكي ما حدث عدة مرات، فعادة ما قد يفوَّت الطفل بعض التفاصيل المهمة عند رواية الحدث، خاصة إن كان صغيرًا، سيساعدكِ تكرار الرواية في فهم تفاصيل المشكلة.    اطلبي موعدًا مع المعلم من خلال الإدارة، وحاولي أن تحلي المشكلة معه بما يحفظ حقوق أبنائكِ.    قبل الهجوم، استمعي لوجهة نظر المعلم أيضًا.. ليس المطلوب منكِ أن تتبني وجهة نظره لكن أن تحاولي تفهم جوانب سوء الفهم وتوضيحها.    اذهبي مسلحة بالمعلومات الكافية عما حدث وتفاصيله، وفي بعض الأحيان يمكنكِ الاستعانة بزملاء طفلكِ للتأكد من تفاصيل ما حدث.    إذا لم تجدي تعاونًا من المعلم، فعليكِ التصعيد لإدارة المدرسة وللإدارة التعليمية إذا لزم الأمر، خاصة إن كان هناك تعدٍ واضح على حقوق طفلكِ، ورفضت إدارة المدرسة اتخاذ الإجراءات اللازمة.    لا تترددي في طلب الدعم من مجموعات أولياء الأمور، خاصة إن كان الأمر يتعلق بالضرب على سبيل المثال، وهو ما قد يؤثر على أبنائهم بالتبعية.
    إذا وجدتِ أن طفلكِ المخطئ، فلا تكابري وساعديه على تعلم فضيلة الاعتذار عند الخطأ، لكن دون إهانته أو تعنيفه أو إشعاره بالتقصير والذنب.

قيم هذه المدونة:
السهيل : القضاء العراقي لم يعلمنا بوجود قضايا مرفو
اليك نصائح أختيارك العطر الذي يناسبك

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017