Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

قصر الأحلام بين قراءتين / حمزة مصطفى

تبدو مهيمنات القراءة في كثير من الأحيان أهم من القراءة بحد ذاتها. يمكن أن تقرأ نص "رواية, قصة, قصيدة, خطاب" فلا يعلق منه ما يثير الإنتباه فضلأ عن الإهتمام. ربما ننفر منه فلانكمله, وقد نضطر مجبرين لاسباب شتى لإكماله. لكن بالمقابل قد نقرأ نصأ فتهيمن علينا أجواء ما قبل النص وما بعده, قبل المتن السردي ل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1476 زيارات
0 تعليقات

الإلحاد الألكتروني / حمزة مصطفى

فجأة وبدون أية مقدمات شاعت حكاية إنتشار الإلحاد بين الشباب في العراق. مواقع التواصل الإجتماعي إشتعلت بالحديث عن هذه القصة دون تدقيق لمصدرها وعلى أي الأسس تستند ومن أين ظهرت وكيف إنتشرت. بالمناسبة فإن مفردة "إشتعلت" التي تستخدم للجدل الذي يدور في مواقع التواصل الإجتماعي هي بديل المصطلح الكلاسيكي "الد
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
619 زيارات
0 تعليقات

"بلتيقة" الخرائط السياسية / حمزة مصطفى

  هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تحتها وهي المصالح. والمصالح في السياسة دائمة. بعكس الصداقة او العداوة التي هي دائما مؤقتة. ربما تتحول العداوة الى محبة "فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم". وفي أمثالنا الشعبية نقول "مامن محبة الإ من بعد ع
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1369 زيارات
0 تعليقات

بإنتظار مذكرات أوباما / حمزة مصطفى

بعد ثمان سنوات في البيت الأبيض يستعد اول رئيس اميركي من أصول افريقية مغادرة منصبه الرئاسي في بلد لم يتخلص من التمييز العنصري الأ قبل أقل من نصف قرن. باراك حسين أوباما نقطة فارقة في التاريخ الأميركي بدء من الاسم ذي الجذور الإسلامية الى المسمى الذي صار رئيس القوة الأعظم في العالم. لكن في الوقت الذي عم
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1502 زيارات
0 تعليقات

صادق جلال العظم .. آخر التنويريين الكبار/ حمزة مصطفى

لعل معظم أبناء جيلي يتذكرون قصيدة نزار قباني "هوامش على دفتر النكسة" التي كتبت بعد هزيمة حزيران عام 1967. كما يتذكرون بعض شعر المقاومة الفلسطينية لاسيما قصيدتي محمود درويش "سجل انا عربي" و"سرحان يشرب القهوة في الكافتيريا". لكن المفاجأة جاءت من السوري صادق جلال العظم الذي رحل عن دنيانا يوم 13|12|20 1
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1486 زيارات
0 تعليقات

عذراء سنجار .. تراجيديا الواقع والخيال / حمزة مصطفى

تستحق المأساة التي تعرض لها الأزيديون على يد تنظيم داعش الإرهابي أكثر من عمل روائي أو سينمائي أو مسرحي أو شعري مثلما هي حال الحروب والملاحم والتراجيديات الكبرى عبر التاريخ التي لم نكن نعرف الكثير من تفاصيلها التي تبدو ثانوية للوهلة الأولى بالقياس الى فظاعات ما تم إرتكابه الإ من خلال ملاحم أدبية مازا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1423 زيارات
0 تعليقات

"قبلنة" الدولة / حمزة مصطفى

على الرغم من ان عمر الدولة العراقية الحديثة (تاسست عام 1921) تعدى المائة عام لكنها لاتزال في حالة صراع بين مفهومين متعارضين ضمن قياسات عصر ما بعد الحداثة وهما مفهوما القبيلة والدولة. ومع ان الكثيرين يرون ان هذا التعارض تحول الى إشكالية بعد عام 2003 الامر الذي ادى الى تراجع قانون الدولة مما فتح الباب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1640 زيارات
0 تعليقات

المنجمون السياسيون / حمزة مصطفى

إنتشرت مع إنتشار الفضائيات ظاهرة المحلليين السياسيين الذين كثيرأ ما تثير أراؤهم وتوقعاتهم وتحليلاتهم غضب الجمهور أوربما حتى سخريته لأسباب في الغالب غير موضوعية. قبل المحللين السياسيين والأمنيين والخبراء الإستراتيجيين مثلما يصنف البعض نفسه كان يوجد ومنذ أقدم الأزمنة المنجمون. لكن هؤلاء المنجمين حسم ا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1359 زيارات
0 تعليقات

الموصل بين معركتين / حمزة مصطفى

المعارك والحروب تضع اوزارها في العادة مهما طالت. وعلى وفق القواعد المتعارف عليها فانها اما تنتهي بمنتصر ومهزوم او لا غالب ولا مغلوب من خلال تسوية ثنائية بين الطرفين او طرف ثالث يتوسط بينهما او قد يفرض احيانا ارادته. وربما يرسم خرائط, وقد يضع لها مددأ زمنية لإنتهائها مثلما هي خرائط سيايكس ـ بيكو (عام
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1487 زيارات
0 تعليقات

جسر الأئمة / كريم عبدالله

للمرة الثانية في حياتي أدخل محكمة أمام قاضي. في المرة الأولى أمام قاضي بغداد الأول المرحوم عبد القادر إبراهيم علي حين عقدت قراني على زوجتي العلوية أم علي في ثمانينات القرن الماضي. والثانية امام كبير قضاة محكمة النشر والإعلام القاضي جاسم محمد عبود الإسبوع بوصفي مشكوا منه من قبل أحد السادة أعضاء مجلس
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1583 زيارات