Arabic Danish English German Russian Swedish
تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

 

اخر التعليقات

محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...
محرر تعليق من الكاتبة والشاعرة نورهان شيراز بعنوان شبكة الاعلام خلية من الكتاب والمثقفين
23 نيسان 2017
.. احترامنا الكبير لك وتقديرناالعالي للكلمات الصادقة التي تضمنها تعليقك عن شبكتن...

مدونات الكتاب

نجاح ابراهيم
31 أيار 2016
هل تطوى المسافات الزمكانية بين نصّين، من جنسين مختلفين ، ليظهرا دفعة واحدة ، يحملا مورثات فكرة وحيدة
756 زيارة
رزاق عبود
06 تشرين2 2016
اعتقد ان الكثيرين اصيبوا بالدهشة، والاستغراب، وعدم التصديق، ان لم نقل بالصدمة، وانا واحد منهم، بعد س
607 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

من عجائب مطار بغداد الدولي..! / د هشم حسن التميمي

... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد من المدن والجامعات والمنظمات والجمعيات ووسائل الاعلام التونسية شرحنا فيها قضية العراق ومعاناته مع الارهاب الداعشى ولمسنا تعاطفا كبيرا ومودة للعراق واهله فعلنا ذلك انا واحد
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
33 الزيارات
0 تعليقات

شراء الذمم...! / د هاشم حسن التميمي

ليس عيبا او غريبا ان تجري المنافسات بطرق شريفة ونظيفة في مسابقات كرة القدم وفنون الرياضة الاخرى وحتى الانتخابات ، لكن المعيب هو شراء الذمم والضمائر وتضليل وخداع الناس.....! اطلعنا على قصص وحكايات مثيرة لشراء الاصوات والابواق الاعلامية لكسب معركة الرئاسات اوالاستحوا
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
178 الزيارات
0 تعليقات

عراق علي بابا...؟ / هاشم حسن التميمي

استذكرت وسائل الاعلام العراقية والعربية الاحد الماضي ذكرى اسقاط نظام صدام حسين في 9نيسان 2003 وكان يوما للمراجعة وتامل الذي جرى والذي سيجري على هذه الارض التي  تجاوز صبر اهلها صبر ايوب....! وباستثناء قلة بسيطة من الانتهازيين والنفعيين من شلل السياسة المنحرفة و
دليل الكلمات:
0
متابعة القراءة
133 الزيارات
0 تعليقات

البنايات الحكومية المغتصبة.! / د هاشم حسن التميمي

اينما توجهت في بغداد ستصطدم عيناك بمشاهد محزنة لبنايات حكومية ضخمة كانت ذات يوم ماهولة بالموظفين وتضج بحركة العمل وتدور فيها عجلة الابداع ، وتراها اليوم مهجورة مهدمة مهملة او انها مسكونة من جهات مريبة وشخصيات لايعرف احد نشاطها بعد الغزو الامريكي ولم تخضع للمسالة او يطال
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
215 الزيارات
0 تعليقات

دعا يدعو وبرعاية الاستاذ ...!! / د هاشم حسن التميمي

اكثر الاشياء اثارة للانتباه في بيانات وتصريحات اصحاب المعالي تكرار عبارة دعا رئيس الوزاراء او رئيس الجمهورية ومجلس النواب لايقاف الانتهكات الامنية او لتطبيق القانون وتحقيق العدالة .  انه كلام جميل تستانس له وتعتمده العناصر الدخيلة لعالم الصحافة وهي بالطبع لاتفسر لل
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
238 الزيارات
0 تعليقات

العراق المنهوب والشعب المنكوب..!! / د هاشم حسن التميمي

لنطالع هذا الخبر الفاجعة ويشتمل على معلومات دقيقة لاتحتمل الشك او التلاعب لانه صار من اعلى جهة مالية في العراق عززت تصريحاتها واعلانتها المتكررة بالوثائق والادلة لكن الصمت هو سيد الموقف الكل اصيب بالصمم الحكومة والبرلمان والقضاء والشعب المنكوب والاعلام الفاسد اصيب ايضا
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
312 الزيارات
0 تعليقات
Featured

دواعش يقتلون ودواعش الداخل يختلسون.!/ د هاشم حسن التميمي

مازال العشرات من الالاف الهاربين من جحيم دواعش ابو بكر البغدادي يقعون ضحايا لدواعش السياسة والادارات الفاسدة الذين اختلسوا المليارات المخصصة لاغاثة النازحين وتركوهم يموتون من الجوع والبرد والامراض والخوف..!  وهذه المشاهد المرعبة ليست فرضيات وتكهنات صحفية او تهم للت
دليل الكلمات:
3
متابعة القراءة
517 الزيارات
0 تعليقات

دكتاتورية النقابات ..! / د هاشم حسن التميمي

فضلت الصمت في العامين الاخيرين ليس خوفا من (العلاسة والصكاكة) وهما تعبيران شعبيان عن الغدر والاغتيال الجسدي او المعنوي عن طريق ابواق التشهير من الماجورين والمتاجرين بشرف الصحافة والمعطلين بل المزورين لدورها الوطني والانساني.  واليوم لم يعد الصمت ممكنا امام قيادات ل
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
423 الزيارات
0 تعليقات

انهم لصوص أليس كذلك ...؟ / د.هاشم حسن التميمي

كشفت تحقيقات استقصائية موضوعية ان عضو مجلس النواب العراقي هو صاحب الامتيازات المادية الاكبر و غير المسبوقة في تاريخ البرلمانات في العالم المعاصر وكل ماسبقها من فترات في تاريخ الديمقراطيات وحتى الدكتاتوريات من عصر نبوخذ نصر الى عصر العبادي وسليم الجبوري..! يحدث ذلك مقابل
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
324 الزيارات
0 تعليقات

لكي لانخسر المدن المحررة مرة اخرى / د هاشم حسن التميمي

لكي لانخسر المدن المحررة مرة اخرى  د هاشم حسن التميمي لم يكن الحديث والتساؤل الخطير الذي رددته العديد من الجهات  وملخصه  (ماذا بعد داعش ..؟) ينطلق من تكهنات  عابرة بل يعبر عن مخططات حقيقية مرسومة للمدن المحررة ومحاولة دولية اقليمية مسنودة محليا لتقسي
دليل الكلمات:
1
متابعة القراءة
417 الزيارات
0 تعليقات

اغتيال حرية التعبير في العراق ..! / د هاشم حسن التميمي

تشهد حرية الراي والتعبير في العراق تراجعا خطيرا تقابلها هيمنة حكومية وتسلط من قوى خاشمة ومرتزقة يتولون قيادة منابر اعلامية ومنظمات مهنية تمنع الحريات وتزور الحقائق استنادا لاجنداتها ومصالحها وصفقات فسادها.. والاستثناء اقل من اصابع الكف الواحدة..! وبلغ الامر لمنع نشر مقا
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
428 الزيارات
0 تعليقات

عندما يضيع الميزان في وزارة العدل / د هاشم حسن التميمي

فوجئت ببيان طويل وعريض اصدرته وزارة العدل ليس لمناقشة  المواد الكارثية في قانون العفو العام ، ولاعلاقة له بواقع العدالة الانتقالية في البلاد التي سجلت تراجعا رهيبا  بشهادة المنظمات الدولية واهل الخبرة لغياب تطبيق القانون في المجالات كافة حتى تحول المجتمع لغابة
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
382 الزيارات
0 تعليقات

اكذوبة التكنوقراط...! / د. هاشم حسن

اكدت الترشيحات الوزارية الاخيرة والتي سبقتها زيف شعارات التكنوقراط والاصرار على المحاصصة الحزبية التي تنصب الاقل خبرة وكفاءة لارضاء الاحزاب وتحقيق مصالحها ليكون الخاسر الوحيد الشعب العراقي الذي بلغ من الضعف ان تبتلع امارة صغيرة اراضيه ومياهه الاقليمة وتهين سيادته وكرامة
1
متابعة القراءة
1029 الزيارات
0 تعليقات

رسم الحدود خط أحمر/ د. هاشم حسن التميمي

مرتِ البلاد في ظروف عصيبة فرطت خلالها الأنظمة السابقة بالسيادة الوطنية بضغط من المنظمات الدولية التي أرادت أن تعاقب النظام فعاقبت الشعب العراقي وفرطت بأراضيه ومياهه وحقوقه السيادية بصورة تعسفية باسم الشرعية الدولية، واستمرت الانتهاكات بفساد الساسة والحكومة الفاشلة وفي م
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
451 الزيارات
0 تعليقات

الحب المفقود والتسامح المطلوب / د. هاشم حسن التميمي

ليس جديداً أو اكتشافاً خطيراً الإشارة إلى أن أغلب شعوب العالم التي شهدت نهضة كبرى بعد كوارث الحرب مثل أوروبا واليابان كانت وسيلتها التضامن من أجل الحياة الأفضل. إن هذا التضامن هو حصيلة المشاعر الناتجة من قسوة الحرب والصراعات وما نتج عنها من مآسٍ وخراب في البلاد والنفوس
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
420 الزيارات
0 تعليقات

جامعة الموصل... الرمز والمعنى / د. هاشم حسن التميمي

لم يَكن تحرير جامعة الموصل مجرد نصر عسكري وأمني، بل كانت له دلالات رمزية ومعنوية كبيرة تؤشر لتحولات لا بد لنا أن نستثمرها في نصر جديد أكبر من النصر على داعش هو النصر على أنفسنا وإعادة الروح لإرادتنا ووحدة بلدنا فقد جمعتنا الموصل وأرادها الأعداء أن تفرقنا. تشكل انتصارات
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
459 الزيارات
0 تعليقات

موظفة توقف عقد قران العشرات...! / د. هاشم حسن التميمي

تسببَ غياب الموظفة المسؤولة عن جباية الرسوم في دائرة الأحوال المدنية في الأعظمية الأربعاء الماضي عن إيقاف مراسيم عقد القران لعشرات العرسان مما أدى لإرباكات وظيفية وإحراجات للقضاة والمعنيين بعقد القران من أسر وأقارب العروسين..!لقد تسبب هذا الغياب الذي لا يبرر في أية دائر
1
متابعة القراءة
473 الزيارات
0 تعليقات

لكي لاتنصر علينا الكراهية...! / د. هاشم حسن التميمي

كلما طالعت التعليقات المتعجلة والاحكام التعسفيةعلى صفحات التواصل الاجتماعي شعرت بالغثيان وتاكد لي بان هذه الوسائط نعمة في الشعوب المتحضرة وهي نقمة للامم المتخلفة التي تغرق بالاحقاد والكراهية ...! والامثلة كثيرة لاتعد ولاتحصى ويمكن مطالعة هذه التعليقات حول مختلف القضايا
1
متابعة القراءة
1119 الزيارات
0 تعليقات

صحافة هز الارداف.....! / د. هاشم حسن

شعرت اوساط الراي العام العراقي بصدمة ومفاجاة حين وصلتهم اخبار انتخاب راقصة محترفة في هز الارداف رئيسة لاتحاد الصحفيين العراقيين في امريكا.. وصرح البعض بان هذا الامر طبيعي جدا في عصر الانحطاط والفساد الذي طال الرئاسات وامتد ليشمل الثقافة والاعلام.. وان ماخفي عن انظار عام
2
متابعة القراءة
996 الزيارات
0 تعليقات

لكي لا تنتصر علينا الكراهية..! / د. هاشم حسن التميمي

كلما طالعتُ التعليقات المتعجلة والأحكام التعسفية على صفحات التواصل الاجتماعي شعرت بالغثيان وتأكد لي بأن هذه الوسائط نعمة في الشعوب المتحضرة وهي نقمة للأمم المتخلفة التي تغرق بالأحقاد والكراهية...! والأمثلة كثيرة لا تعد ولا تحصى ويمكن مطالعة هذه التعليقات حول مختلف القضا
دليل الكلمات:
2
متابعة القراءة
499 الزيارات
0 تعليقات

أخر الأخبار المصورة

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2942 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2489 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
974 زيارات