Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

محرر طالب عراقي مهندس يحصل على خمسة عروض لاكبر الشركات في الدانمارك
29 نيسان 2017
الف مبروك ولدي مصطفى .. اسال الله ان يوفقك ويوفق جميع الطلاب والطالبات في داخل ا...
محرر ضرب الأطفال في المدارس / رقية الخاقاني
24 نيسان 2017
اول مسرح للطفل في الوطن العربي هو الشارع ونهاية كل مسرحيه تكون في متاهات المدن ا...
اسعد كامل الفاتحة : الى روح الإمام الكاظم (ع) وعثمان علي العبيدي / الصحفي صادق فرج التميمي
23 نيسان 2017
الله يرحمك يااصيل فان حليبك طاهر ونقي سيذكرك التاريخ الى يوم الدين اسال الله ان ...

مدونات الكتاب

محرر
01 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أجرى الرئيس السوري، بشار الأسد، الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول
582 زيارة
عبد الباري عطوان
30 كانون2 2017
 اين «الحلف الإسلامي» وجنرالاته؟ وما هي اخبار منظمة «التعاون الإسلامي»؟ ولماذا لا نسمع صوتا للش
453 زيارة
محرر
10 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت هيئة الرقابة المالية في السويد أن بعض مقاتلي تنظيم "داعش
619 زيارة

شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلامية سياسية ثقافية فنية مستقلة

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

من يحمينا من شركات الاتصالات...؟ د. هاشم حسن

يتعرضُ المواطن العراقي منذ سنوات عديدة لانتهاكات صارخة من شركات الموبايل التي تجني ارباحا بالمليارات مقابل ابتزاز للمستهلك وخدمة سيئة من دون ان تجد من يردعها ويحمي حقوق المواطن والوطن!. ولعل آخر تلك العجرفة بالتعامل مع المشتركين في خطوط الفاتورة لشركة اسيا سيل حين فوجئ
0
متابعة القراءة
1240 الزيارات
0 تعليقات

عراق بلا حليب...!! د. هاشم حسن

شدَ انتباهي صراحة بعض المواطنين والمستثمرين وهم يتحدثون مع دولة رئيس الوزراء بصدق من دون رياء او رتوش كما يفعل اغلب المسؤولين وآخرون من المتملقين والدجالين الذين يقلبون الحقائق فتضيع امام صناع القرار الحقيقة فيختلط الحابل بالنابل.تحدث احدهم معربا عن اسفه لان البلاد لا ت
0
متابعة القراءة
933 الزيارات
0 تعليقات

اتقوا الله يا قادة البلاد! / د. هاشم حسن

يَشعر المرء بالصدمة المدمرة وهو يتلقى على مدار الساعة دفقا من الاخبار والتصريحات التي تجسد الصراعات السياسية ما بين قمتي الهرم السياسي: مجلس النواب، ورئاسة الوزراء، وما بينهما من مشعلي الحرائق وتجاوزت الازمات حدود المعقول وكأننا أمام فصول من مسرح العبث واللامعقول..!.وصح
0
متابعة القراءة
967 الزيارات
0 تعليقات

الالتفاف على مطاليب الشعب / د. هاشم حسن

تشير الفرضيات الديمقراطية فِي ابسط تفسيراتها الى ان البرلمانات ومجالس النواب هي تمثيل حقيقي لإرادة الشعب ووسيلة للتعبير عن رغباته واتجاهاته، وتعزيز ذلك بالتشريعات واجراءات الرقابة لحماية المال العام وتحسين الأداء.لقد خرجت الجماهير في محافظات العراق كافة تطالب بإلغاء تقا
0
متابعة القراءة
1067 الزيارات
0 تعليقات

حالة الاتحاد العراقي! / د. هاشم حسن

اثار انتباهي وانا اصغي بإمعان لخطاب الرئيس الاميركي أوباما عن حالة الاتحاد والابعاد الستراتيجية لهذا الخطاب العملي التطبيقي وليس الانشائي، فهو يتحدث عن خطط وبرامج  لإدارة الدولة وليس امنيات ورغبات، بل نتاج لدراسات لإدارات متخصصة ومراكز دراسات حقيقية وليس وهمية تكسبية.نق
0
متابعة القراءة
1082 الزيارات
0 تعليقات

كاتيوشا :الرياضة توحدنا والسياسة تفرقنا ! / د. هاشم حسن

لستُ من المهتمين أو المولعين بالرياضة، برغم انها علاج لألف داء، يصفها الاطباء للمرضى، ويستشهد بسماحة روحها علماء الاجتماع والنفس، واصبحت اليوم وسيلة توحد العراقيين الذين مزقتهم السياسة واعظم دليل انتصارات الكابتن حكيم، التي تغرينا لأخذ العبرة والدرس منها. ولعل الدرس الا
0
متابعة القراءة
976 الزيارات
0 تعليقات

كاتيوشا :لعبة الكراسي / د. هاشم حسن

انقطعتُ منذ سنوات عن متابعة العروض المسرحية التي كانت تستهويني حد العشق، وشعرت بندم حين تخليت عن رغبتي وانا صبي بالتمثيل، واستسلمت لإغواء الصحافة حتى استيقظت مؤخرا عند صرخة الفنان سامي عبدالحميد وهو يدعونا الى انتزاع الحياة والحرية من خلال المسرح، بعد ان ماتت السينما ال
0
متابعة القراءة
1049 الزيارات
0 تعليقات

كاتيوشا :مشكلة اسمها السكراب..! / د. هاشم حسن

مازالتْ دولتنا العتيدة وللاسف الشديد تعيش وهي في مطلع العقد الثاني من الالفية الثالثة وبكل سلطاتها وقياداتها وشعبها ايضا ،الا ما ندر، بعقلية الدولة العثمانية في مرحلة الرجل المريض والجيش الانكشاري الذي فشل في التستر على فساده حتى الباب العالي بكل رجالاته وحريمه حتى انها
0
متابعة القراءة
955 الزيارات
0 تعليقات

كاتيوشا :أين الذوق العام ؟! / د. هاشم حسن

تعرف وتقاسُ الشعوب ليس من تراثها الحضاري الموروث فقط، وانما من خلال مظاهر الحياة وتصرفات المواطنين في الاماكن العامة والخاصة والشواهد الفنية والمعمارية التي تكشف عن ذوق هذا الشعب وعراقته او تخلفه وسذاجته.وشهدت البلاد بسبب اضطراب الاوضاع على مدى عقود طويلة تدهورا ملحوظا
0
متابعة القراءة
969 الزيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

شيرين فريد
28 آب 2016
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
2956 زيارات
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2505 زيارات
خلود الحسناوي
09 تشرين1 2016
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
987 زيارات