Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

وزِّعي كعكَ الفرحِ/ مرام عطية

غيومُ الصَّبرِ أزهرتْ ياحبيبةُ من عجينِ العزمِ اختمرتِ البطولةُ وزِّعي يادمشقُ كعكَ الفرحِ حلوى التحريرِ خمرةَ الإعجازِ نصرٌ تزهو به السَّاحاتُ وإباءٌ نقشهُ على جبالكِ عنفوانُ الحماةِ أسطورةُ وفاءٍ سطرتها دماءُ الشرفاءِ في نبضِ الأمهاتِ تزيَّني بوشم الوفاءِ اطبعي قبلاتِ الحبِّ على جباهِ الأحرار و لف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
110 زيارات
0 تعليقات

يانسمةً من حقولِ الصِّبا / مرام عطية

سقيتها ماءَ جوانجي حدَّثتُ عنها أنجمي في ليالي البعدِ و حملَّتُها طيبَ الأماني كيفَ غادرتِ سرواتي باكراً بلا تلويحٍ أو استئذانٍ ؟! كيفَ سجنتِ أشواقي في تابوتِ بهيمٍ وقد تركتها تموجُ على ضفافِ التَّمني ؟! رضيتُ بنوارسِ البعدِ رسولاً بينَ نجواكِ وفنِّي فلمَ تركبينَ زورق الغيابِ وحيدةً أما سمعتِ نشيجَ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
92 زيارات
0 تعليقات

يانسمةً من حقولِ الصِّبا/ مرام عطية

يانسمةً من حقولِ الصِّبا سقيتها ماءَ جوانجي حدَّثتُ عنها أنجمي في ليالي البعدِ و حملَّتُها طيبَ الأماني كيفَ غادرتِ سرواتي باكراً بلا تلويحٍ أو استئذانٍ ؟! كيفَ سجنتِ أشواقي في تابوتِ بهيمٍ وقد تركتها تموجُ على ضفافِ التَّمني ؟! رضيتُ بنوارسِ البعدِ رسولاً بينَ نجواكِ وفنِّي فلمَ تركبينَ زورق الغياب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
92 زيارات
0 تعليقات

عيناكَ أخبرتني / مرام عطية

عيناكَ أخبرتني أنَّكَ تعرفني أكثرَ منِّي وأنَّ إبريقا من الشَّذا بينَ يديكَ ينتظِرني أتراها حدَّثتكَ مرآتي عن قهرِ البنفسجِ وذبولِ النَّجمِ ؟! أَمْ أخبرتكَ نحلَتِي عن سياطِ الزَّمَنِ و سواقٍ في فؤادي بلا نغمِ ؟! ياقصبَ النِّيلِ أعلمْني هلَّا تحقِّقنَ حلمي ذاتَ أريجٍ أتراقصُني أغصانكَ وميَّاسُ قدِّكَ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
95 زيارات
0 تعليقات

أيغضبُ الوطنُ منيِّ / مرام عطية

أتراهُ يغضبُ الوطنُ حينَ أخبرهُ أنَّي لَمْ أكنْ بطلا ً أو قائداً في معركةِ الكرامة كما يظنُّ وأنَّ كلَّ السنابلِ التي نبتتْ في كفيَّ زرعُ أمِّي وأنَّ نهرَ الدِّماءِالَّذي روى الأرضَ هوَ وريدُ أمِّي ؟! وأنَّ السَّواقي الَّتي جرتْ على وجنتيَّ حينَ افترسَ ذئبُ الحربُ أولادي و سلبني كنوزي أو لبسَ ثيابي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
156 زيارات
0 تعليقات

أيّتها الأميرةُ القادمةُ / مرام عطية

من مدنِ الضياعِ والضبابِ من أجلِ عينيكِ الجميلتين هبَّ الفرسانُ عاصفةً من غضبٍ تساقطتْ أسرابُ العصافيرِ وانهمرَ أبطالاً السحابُ سوَّرَ دجلةَ خصركِ الرهيفِ بالمهجِ والمقلِ و رمى خاطفيكِ باللهبِ والبارود من أجلِِ عينيكِ الغارقتينِ بالدموعِ وجراحكِ الدامية ذبلَتْ أغصانُ الوردِ في مروجِ بابلَ وذاب قلبُ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
352 زيارات
0 تعليقات

أهطلُ على الشَّامِ / مرام عطية

سأستعيرُ من ورودكَ قطفةً لأوشِّحَ بها أشعاري ومن أشواقكَ سأوقدُ جمرةً على متن وريدي لأذوِّبَ الثلجَ بأفكاري سآخذُ من عينيكَ دمعةً أعجنُ فيها حروفي و أسبحُ كريشةَ فنانٍ بينَ أمواجها لأصوغَ سماءً أخرى لأقماري ومن إشراقةِ وجهكَ سأقبسُ بسمةَ الطفولةِ لأرسمَ للكونِ عيداً خريطةَ أنغامٍ وطنَ حبورٍ وألعابٍ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
384 زيارات
0 تعليقات

ومضات ( الطفولة ) / مرام عطية

- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرى لأكتبَ بنبضِ الطفولةِ وأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِ سأقتصُّ لها من دعاةِ الحربِ ومروجي السِّلاحِ ٢- دعْهِ يمرُّ بلا جوازِ سفرٍ أو توقيفٍ إنَّهُ ملفُّ الطُّفولةِ بأيادي الغمامِ تهيَّأ ليحضرَ مؤتمرَ السَّلامِ ٣- الأمَّةُ التي لاترعى الطُّفولةَ بألوانِ اللعبِ و مو
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
386 زيارات
0 تعليقات

ياجزيرةً بهيةً في بحرٍ هائجٍ / مرام عطية

احتالَتْ أمواجُ الخرافاتِ عَلَيْكِ ورياحُ الجهلِ فكنتِ قرباناً لتنينهم اللعينْ لم تشفعْ لك صلاةُ التائهينْ ولا كنوزكِ المكنونةُ ولاقلوبُ المحبينْ يانجمةً أبهرتْ العيونَ أينَ كنتْ تقطنينْ وبأيِّ بلادٍ تمدين أذرعَ الضياءِ ؟! كنّا نظنُّ أنَّ النجومَ موطنها السَّماءُ حتَّى لمعَ وجهكِ في ليلِ الجاهلينْ ي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
465 زيارات
0 تعليقات

هذا أنتَ ... داليةُ كَرْمٍ / مرام عطية

يالفرحي ما أبهى ما حملتَ ! من أيِّ أقاليمَ أتيتَ و من أيَّةِ سماءٍٍ هطلتَ حتَّى توَّجتني بأكاليلِ الندى ؟! كم بحاراً ركبتُ و خيولاً امتطيتُ أسألُ الشَّمسَ عن ربيعِ وجهكَ ! كلَّ وقتٍ غيمةُ وردٍ هطلتْ بأرضي أم كرومُ عنبٍ أخصبتْ دربي ؟! حتى تهشمتْ حدودُ البعدِ كأوراقٍ يابسةٍ غزاها الخريفُ و ذابَ ثلجُ ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
514 زيارات
0 تعليقات