Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

لا تختلف مفردات اللغة من حيث المشابهة والمشاكلة عن مفردات سفرة الطعام، ولكن الاختلاف يقع في الت
2710 زيارة
قالوا عن المرأة ان قلبها لايتغير مع الزمن ولايتحول مع الفصول..فهو ينازع طويلا ولكنه لايموت.....
588 زيارة
د. هاشم حسن
19 تشرين1 2016
 شهدنا منذ سقوط النظام السابق عام 2003 وحتى يومنا هذا صراعات سياسية مريرة فتحت الابواب للا
2114 زيارة
عصام العبيدي
16 آذار 2017
ليس خافيا عن الجميع ان تسريب وثائق ويكليكس وبهذا التوقيت الخطير الذي يشهد فيه عالمنا العربي مؤا
2540 زيارة
عزيزي القارئ الكريم: قبل الدخول في الموضوع و اختصاراً للجهد و الوقت وامتثالاً لطلب الاخوة القرا
3348 زيارة
الصحفي علي علي
11 تموز 2016
في بداية أربعينيات القرن المنصرم.. كان أوار الحرب العالمية الثانية على أشده، يومها كانت الغلبة
2145 زيارة
معمر حبار
19 حزيران 2017
حين تعرض اليمن أصل العرب للقصف السعودي، كتبت حينها سلسلة من المقالات أطلب وغير نادم من الجزائر
1046 زيارة
تمنعني من الحياة ثم تقول لي، إبق هنا وأصنع الحياة، وكأنني طفل ساذج، أو راع غنم لايعرف سوى غنمات
2377 زيارة
سمير ناصر ديبس
02 كانون2 2015
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركيعتبر خان مرجان الواقع في شارع الرشيد ببغداد من
6273 زيارة
صابر حجازى
27 تشرين2 2014
أنت مفكرعلشان رديتوسلمت عليكأني خلاص رجعت أليكلا ياحبيبيده  أنت قسيتّهجرتوجيتوأنا علي بعدك..دلو
2014 زيارة

خصخصة الكهرباء وباعة الحصرم / عبد الجبار الحمدي

بداية لنروي تصور من يقود العراق من ساسة وبرلمانيين ورؤساء ومعاييرهم لتقييم المواطن العراقي ومدى تحمله للضيم او الضرر او الضرب والشتم والسباب الى جانب قدرته على انتهاز الفرص تلك التي وقعت بأيدي ساسة فعاثت في العراق فسادة.. ولو شرحنا بمبضع متخصص و وجدنا ان شعب اغلبيته يؤمن بأن خروف ما يمكنه ان يشفي مر
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
259 زيارات

خطوط كف حياتي / عبد الجبار الحمدي

لم تتمالك نفسها وهي تسمع لصديقتها التي امسكت بكف يدها لتقرأ طالعها مع من تحب، خاصة ان مشاعرها قالت لها أن العلاقة بينهما باتت فاترة في الأونة الأخيرة، البرود الذي تشعر به حين لقاءه اتجاهها قادها لأن تحمل قلقها ثياب ترتديها ساعة رؤيته، عدة مرات قررت ان تطلعه على شعورها غير انها تخاف ان تسمع ما لا تطي
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
572 زيارات

يا للعار.. / ‏عبد الجبار الحمدي

يا للعار نراه يسرق قوتنا فنسكت كوننا اصحاب كرم احرار يوغل بحقده فيهتك حرائرنا فنسامحه كونه بات الجار يطئ باقدامه رؤوسنا فنفتح له باب الدار يامر ينهي يقضي فينا من ينام الليلة معه ليشعره انه فارس مغوار اما نحن... لا زلنا نصرخ يا للعار هاهو بات مالكا للرعية بعد ان لملم حاشيته من الفحار اباح لهم نتف ريش
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
2
581 زيارات

الجماعة المطلبية تقارع اللجان البرلمانية / عبد الجبار الحمدي

الجماعة المطلبية ثلة من الرجال قارعوا الواقع ومتقلبات السياسة في متغيرات الواقع الاجتماعي في العراق عموما ومحافظة ذي قار خصوصا من حيث تردي مجالات الخدمات في المحافظة من قبل الحكومة المركزية والسلطة المحلية ومن خلال التلكؤ والفساد في التعامل على ارض الواقع المتردي والمتحول من سيء الى اسوأ، اخذت هذا ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
708 زيارات

أمنية.. وزخات مطر / عبد الجبار الحمدي

همسات جميلة ازدانت بعبقها صور يكاد يلمسها من يحاورها ذلك هو بوحي إليك، غر تقولين في مشاعري وقد جاوزت العقود الخمس.. اهو طيش نزوة خريف العمر، أم تراه حلم غاب بغربة مجبرا ثم عاد يتكأ على اعتابك، يطرق باب انوثتك تلك التي تتراقص الفراشات حولها محيية خروجها من شرنقتها التي انزوت إليها.. بعدها لبست اثواب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1176 زيارات

آلام وردية.. / عبد الجبار الحمدي

هاهي آلامي وأوجاعي تلقي بظلال اشباحها على ما تبقى لي من عمر، أراني معزولة عن العالم لم اختلط كما كنت في السابق، لما كانت حياتي تمر بمرحلة نسيت ان القدر يمكن ان يخبئ ما لم اكن احسبه، او لأقول تغاظيت، سعادتي طغت على كل انوثتي بت كالوردة لا احفل إلا بندى صباحات جميل وضياءات شمس، اسبغها على روحي الى من
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1
1341 زيارات

مساء داعر../ عبد الجبار الحمدي

في كل مساء تتقلب على فراشها شبه عارية، بعد ان تاخذ زينتها مَحِلها، تراقب ميل الثواني حيث يتسارع بالقفز كدقات قلبها الذي ان أرادت له الاسراع قَلَبت نفسها على فراشها لأكثر من مرة، ليبدو لها أنها تجري ليتسارع بدورهِ قلبها في نبضه، يعلنها انه ربما سيتأخر رغم مُضي الوقت، تشعر بالامتعاض، تُبدد ذلك بإعادة
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1650 زيارات

قصة قصيرة : ابناء ابليس.. / عبد الجبار الحمدي

يخرج في كل يوم الى قارعة طريق يقف حيث المارة والزحام  عند عبور الجسر كانهم يهتمون مجيئه.. ثم يقول مشيرا إليهم هواجسه: تطرحني الافكار كمطارق اتخذت من صدغي رأسي سندانين لها كي تعوج به مسامير حقيقة، ربضت هواجسي تتفرج بعد ان اخصيت بكل ما تؤمن، أوجاعها، آلامها فراستها، حتى تخبطاتها كبلت خلف ظهرها، ف
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1461 زيارات

لن اغفر لك ابدا../ عبد الجبار الحمدي

خالت نفسه بأنه هو .. هو يا إلهي أيعقل ان يكون هو من ابحث عنه منذ سنين طويلة مضت؟ دون ان يستأذن منه ألقى برمته الى جانبه وهو قابع في شبه زاوية من زقاق جانبي ملتو كثعبان، متكئ على صرة كبيرة وقد امسك بعقب سيجارة يجترها حتى آخرها، كانت يديه مغطاة بجلد قد تحرشف وتصدف إلا من بقع صفراء حيث يمسك بالسيجارة،
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1919 زيارات

زمن الصفافير.. / عبد الجبار الحمدي

لم يفتقده احد حتى في اوار الأيام وشدتها، سار بين العامة، يتخبط بأكاتفهم بغية لفت انتباه، جاب الشوارع العريضة، أرتمى على ارصفتها كثيرا حتى باتت تمل من سحنته كلما صَبَب عرق جسده على ارضها، نازح ومشرد على تقاطعات طرق لا يلبث طويلا دون خطابات يحملها في جوفه المكتنز امتعاضا من كل شئ، يحب الصخب وحديث النا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
1740 زيارات