Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

العراقي يلدغ ألف مرة / حاتم حسن

بَيننا من لا يتعظ بالتجربة.. وقد يلدغ من ذات الجحر مرة ومرات ولا يتعظ.. وهو الذي لا يمل من ترديد من أن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.. وتلك آفة متأصلة ومن قرون وتتكرر في حالات ومواقف كثيرة ومعروفة ومأساوية. واليوم.. لا يوجد من لا يعرف زيف أجهزة كشف المتفجرات.. ومع ذلك ما زالت معتمدة في نقاط التفتيش وا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1365 زيارات
0 تعليقات

الفاجر الأخير / حاتم حسن

نعم.. (كل إنسان هو الإنسان) فهذا المشع ودا واستقامة وتفاؤلا يُمثل الانسان عندما يكون بذات المواصفات والظروف والحالات.. وذاك الذي  هو كتلة ظلام واعوجاج وتشاؤم وعطش للدماء الآدمية هو ايضا يمثل الانسان بذات تكوينه ومواصفاته وظروفه.. وان الاديان وهي تصلح وتشذب الانسان.. واقامت الثواب والعقاب لدعم ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1404 زيارات
0 تعليقات

ابن البيطار.. مصادفة صواب / حاتم حسن

ونَحن نعيش فجيعة اكتشاف هذا الكم من العقول المغلقة وهذا الشر والكراهية، نتفاجأ ونبتهج بحالة من الصواب والمعقولية.. ونتذكر أن الخير لا يستّأذن أحدا لكي يعمل فهو يمارس نفسه وطبعه. وفي هذا الانهيار الصحي الفادح في المؤسسات نتوقف عند مستشفى ابن البيطار وننتبه لضخامتها ولاستقبالها لكل هؤلاء المراجعين، حت
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1501 زيارات
0 تعليقات

بحثاً عن مرثية / حاتم حسن

إن بشراً لا يفون الأحياء حقهم، لا يمكن أن يفون الأموات، على العكس، قد يقع الأموات على أيديهم إلى أهداف ومواضيع لابتزازهم واستغلالهم وتوظيفهم لخدمة ذواتهم.. ومعروفة ادعاءات وتلفيقات مثل هؤلاء بأمواتهم، فيقولونهم حسب المنفعة والمصلحة، والأموات أموات لا يعترضون. الكاتب الصحفي الكبير حسن العاني برر حزنه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1381 زيارات
0 تعليقات

مفارقات زمن الفوضى / حاتم حسن

كما فاجَأنا سياسيون بقدرتهم على الكلام والنطق والمعقولية، بعد أن حسبناهم كائنات بالغة الجهل ولا يفكون الخط، ولا ينطوون على غير الكراهية والسخط وألفاظ القرف.. كما فاجأنا هؤلاء فقد فاجأتنا أخبار ووقائع تلك المستشفى بنظافتها وحسن وأريحية تعامل منتسبيها مع المراجعين.. من موظفة الاستعلامات إلى المعينين إ
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1402 زيارات
0 تعليقات

لقاح للطائفية.. / حاتم حسن

والأكيد لا أقوى ولا أكثر فعالية ونَجاحاً وقدرة على القضاء على الطائفية من الثقافة المتنورة.. ومن مضادات الكراهية والتلقينات المتوارثة الرثة... وان تحليلا نفسيا واجتماعيا للطائفي وللطائفية يمكن أن يكنس الكثير من الأدران والفيروسات والجراثيم... ويجنب المجتمع كل هذه الويلات والظلمات ومشاهد التشاؤم... ا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1715 زيارات
0 تعليقات

اللصوص.. احسدوهم / حاتم حسن

لا بد من الاعتراف ان وعي ونباهة وتحضر العراقيين كانَ أكثر من المتوقع.. بل وكان مدهشا... من حيث تجاوز الطائفية وتلقيناتها وارثها الطويل وخرافاتها وكل ما يشوهها ويشوه التاريخ والوقائع... وتكشفوا عند الجد وعند الخطر وعند امتحان الأخوة والغيرة والشهامة ونقاء الدين انهم اكبر بكثير مما كان متوقعا واكبر من
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1742 زيارات
0 تعليقات

يسرقون الثقافة / حاتم حسن

كانَ السياسي سيد المجلس وقمره المنير، وجعل البسطاء والأميين يفغرون أفواههم لإحساسهم انه يتحدث في موضوع مهم وان لم يفهموه تماما، فقال بأن الثمن يفسد أشياء ومواقف كثيرة، ودائما ما كان الشيوخ وكبار القوم لا ينتظرون الثمن على مواقفهم وكرمهم وتضحياتهم... ولا الأم وان العباقرة إذ يفكرون، ويحسون، ويرون الح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1825 زيارات
0 تعليقات

زهو المستقبلين وعار الطاردين / حاتم حسن

هو الخبر الأخير فِي قائمة المبدعين والعباقرة العراقيين ممن يموتون خارج العراق... في مهاجرهم ومنافيهم وأماكنهم الأكثر احتراما وتقديرا لهم... فقد ماتت العبقرية وأعظم مهندسة معمارية في العالم وهي تحلم أن تصمم وتبني مبنى للبنك المركزي العراقي... مثلما حلم عباقرة الطب وأعلام الأدب والثقافة والفن بالعودة
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1655 زيارات
0 تعليقات

أي تكنوقراط ؟ / حاتم حسن

نوبل، أبو القنبلة الذرية القادرة على إبادة البشرية، هو بالتصنيف السياسي من التكنوقراط.. حاله حال أستاذ وبروفسور الأدب والفلسفة والإدارة والحسابات والزراعة.. والطب.. وان التكنوقراط قد يتفوق في مجاله ولكنه يبدو غبيا اخرقا في مجال آخر.. وربما كان انشتاين مضحكا وهزليا إذ يدير مدرسة أو دائرة أو وزارة.. ف
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1817 زيارات
0 تعليقات