Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل لقاء مع العلاّمة علي القاسمي"أبو المعاجم العربيّة الحديثة"أجرى اللقاء :الأديبة د.سناء الشعلان
20 حزيران 2017
حقيقة حوار ولقاء جميل جدير بالقراءة ، ولا شك فيه ما هو مفيد جدا لجميع من يق...
عزيز الخزرجي - مفكر كونيّ رئيس الوزراء : الإدارة الأميركية الحالية تريد أن تكون أكثر انخراطا في مكافحة الإرهاب من الإدارة السابقة
19 حزيران 2017
يا رئيس الوزراء : إن أمريكا و معها الغرب هي التي أوجدت داعش و أخواتها بدءا ...
اسعد كامل شكرا لقراء الشبكة يفوق الرقم 25.175 الف؟! / رعد اليوسف
16 حزيران 2017
ليس غريبا على شبكة الاعلام في الدانمارك - فان هيئة التحرير في العراق وخارجه...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
04 تموز 2011
المقالات المنوعة
أي حديث يمسّ الواقع النسيجي الاجتماعي العراقي فيه رحلة علنية للأسف والأسى! لمركبات ألم غريب يغلّف كل
2101 زيارة
نزار حيدر
23 حزيران 2015
فكما انّ في اي مجتمع شرطي مرور، مثلا، كذلك هناك شُرطي من نوع خاص مهمته الرقابة على الفكر والرأي، فيك
1402 زيارة
اضاءات هيئة التحرير
البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس بازالة
5008 زيارة
المقالات المنوعة
بدءً أود التوضيح والتوكيد، أن ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ما هو إلا جيش الحرس
1273 زيارة

حاتم حسن

شبكة الاعلام تقوم برصد وتوثيق وأرشفة الأحداث العراقية والشرق اوسطية واخبار العالم وترجمة الاخبار الدانماركية الى العربية .. شبكة حرة .. تهدف الى تحرير العقل من قيود الاستعباد والاستغلال

العراقي يلدغ ألف مرة / حاتم حسن

بَيننا من لا يتعظ بالتجربة.. وقد يلدغ من ذات الجحر مرة ومرات ولا يتعظ.. وهو الذي لا يمل من ترديد من أن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.. وتلك آفة متأصلة ومن قرون وتتكرر في حالات ومواقف كثيرة ومعروفة ومأساوية. واليوم.. لا يوجد من لا يعرف زيف أجهزة كشف المتفجرات.. ومع ذلك ما زالت معتمدة في نقاط التفتيش وا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
887 زيارات
0 تعليقات

الفاجر الأخير / حاتم حسن

نعم.. (كل إنسان هو الإنسان) فهذا المشع ودا واستقامة وتفاؤلا يُمثل الانسان عندما يكون بذات المواصفات والظروف والحالات.. وذاك الذي  هو كتلة ظلام واعوجاج وتشاؤم وعطش للدماء الآدمية هو ايضا يمثل الانسان بذات تكوينه ومواصفاته وظروفه.. وان الاديان وهي تصلح وتشذب الانسان.. واقامت الثواب والعقاب لدعم ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
963 زيارات
0 تعليقات

ابن البيطار.. مصادفة صواب / حاتم حسن

ونَحن نعيش فجيعة اكتشاف هذا الكم من العقول المغلقة وهذا الشر والكراهية، نتفاجأ ونبتهج بحالة من الصواب والمعقولية.. ونتذكر أن الخير لا يستّأذن أحدا لكي يعمل فهو يمارس نفسه وطبعه. وفي هذا الانهيار الصحي الفادح في المؤسسات نتوقف عند مستشفى ابن البيطار وننتبه لضخامتها ولاستقبالها لكل هؤلاء المراجعين، حت
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
1026 زيارات
0 تعليقات

بحثاً عن مرثية / حاتم حسن

إن بشراً لا يفون الأحياء حقهم، لا يمكن أن يفون الأموات، على العكس، قد يقع الأموات على أيديهم إلى أهداف ومواضيع لابتزازهم واستغلالهم وتوظيفهم لخدمة ذواتهم.. ومعروفة ادعاءات وتلفيقات مثل هؤلاء بأمواتهم، فيقولونهم حسب المنفعة والمصلحة، والأموات أموات لا يعترضون. الكاتب الصحفي الكبير حسن العاني برر حزنه
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
936 زيارات
0 تعليقات

مفارقات زمن الفوضى / حاتم حسن

كما فاجَأنا سياسيون بقدرتهم على الكلام والنطق والمعقولية، بعد أن حسبناهم كائنات بالغة الجهل ولا يفكون الخط، ولا ينطوون على غير الكراهية والسخط وألفاظ القرف.. كما فاجأنا هؤلاء فقد فاجأتنا أخبار ووقائع تلك المستشفى بنظافتها وحسن وأريحية تعامل منتسبيها مع المراجعين.. من موظفة الاستعلامات إلى المعينين إ
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
952 زيارات
0 تعليقات

لقاح للطائفية.. / حاتم حسن

والأكيد لا أقوى ولا أكثر فعالية ونَجاحاً وقدرة على القضاء على الطائفية من الثقافة المتنورة.. ومن مضادات الكراهية والتلقينات المتوارثة الرثة... وان تحليلا نفسيا واجتماعيا للطائفي وللطائفية يمكن أن يكنس الكثير من الأدران والفيروسات والجراثيم... ويجنب المجتمع كل هذه الويلات والظلمات ومشاهد التشاؤم... ا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1252 زيارات
0 تعليقات

اللصوص.. احسدوهم / حاتم حسن

لا بد من الاعتراف ان وعي ونباهة وتحضر العراقيين كانَ أكثر من المتوقع.. بل وكان مدهشا... من حيث تجاوز الطائفية وتلقيناتها وارثها الطويل وخرافاتها وكل ما يشوهها ويشوه التاريخ والوقائع... وتكشفوا عند الجد وعند الخطر وعند امتحان الأخوة والغيرة والشهامة ونقاء الدين انهم اكبر بكثير مما كان متوقعا واكبر من
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1267 زيارات
0 تعليقات

يسرقون الثقافة / حاتم حسن

كانَ السياسي سيد المجلس وقمره المنير، وجعل البسطاء والأميين يفغرون أفواههم لإحساسهم انه يتحدث في موضوع مهم وان لم يفهموه تماما، فقال بأن الثمن يفسد أشياء ومواقف كثيرة، ودائما ما كان الشيوخ وكبار القوم لا ينتظرون الثمن على مواقفهم وكرمهم وتضحياتهم... ولا الأم وان العباقرة إذ يفكرون، ويحسون، ويرون الح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1341 زيارات
0 تعليقات

زهو المستقبلين وعار الطاردين / حاتم حسن

هو الخبر الأخير فِي قائمة المبدعين والعباقرة العراقيين ممن يموتون خارج العراق... في مهاجرهم ومنافيهم وأماكنهم الأكثر احتراما وتقديرا لهم... فقد ماتت العبقرية وأعظم مهندسة معمارية في العالم وهي تحلم أن تصمم وتبني مبنى للبنك المركزي العراقي... مثلما حلم عباقرة الطب وأعلام الأدب والثقافة والفن بالعودة
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1169 زيارات
0 تعليقات

أي تكنوقراط ؟ / حاتم حسن

نوبل، أبو القنبلة الذرية القادرة على إبادة البشرية، هو بالتصنيف السياسي من التكنوقراط.. حاله حال أستاذ وبروفسور الأدب والفلسفة والإدارة والحسابات والزراعة.. والطب.. وان التكنوقراط قد يتفوق في مجاله ولكنه يبدو غبيا اخرقا في مجال آخر.. وربما كان انشتاين مضحكا وهزليا إذ يدير مدرسة أو دائرة أو وزارة.. ف
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1351 زيارات
0 تعليقات

القدم السكري وقدم الذئب / حاتم حسن

يَعترف بمرارة انه يفقد شعوره بالانتماء للمجتمع.. وبات يفكر بالهجرة والعيش في بلد آخر لا بحثا عن انتماء بديل فمن يخسر مجتمعه وبلده لن يجده في مكان آخر.. إذا وجد ذلك العقل السياسي بان العراق بنك وقد وقع بأيدي لصوص.. فان يقين هذا الذي يفقد انتماءه للمجتمع أكثر جسامة وشؤما، إذ يجد أن العراق لا ينهب من ا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1115 زيارات
0 تعليقات

أحرجنا الهمج / حاتم حسن

مِن أية ملة هؤلاء؟ وما جبلتهم؟ بشر الأرض بكل مللهم وأديانهم وألوانهم فزعوا مما يجري في العراق، وواصلوا دعواتهم للعراقيين بالتحاور والتفاهم والتصالح وآخرها دعوات رجال الدين المسيحيين ولكنها دعوات لا تصل أسماعهم ولا تقترب من قلوبهم، وبات واضحا وجليا دهاء عقل المحتل وعبقرية رهانه على كائنات تضرعت اليه
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1303 زيارات
0 تعليقات

الأستاذ بلا شأن / حاتم حسن

والأستاذُ المقصود هو أستاذ الجامعة لا أستاذ (السلطة والسياسة....) ومنهم من يعترف بمرارة بأنه لم يعد يرى نفسه على منصة التدريس إنه أستاذ بل مجرد خرقة... وما عاد موقعه ولقبه ومنزلته إلا ذكرى.. وها هي إجراءات التقشف تزيد الغريق غرقاً.. يسجل التاريخ لبعض أعلام الفكر والأدب والتاريخ وقادة التنوير أنهم اق
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1523 زيارات
0 تعليقات

الوفاء أيضاً../ حاتم حسن

كانَ على ذلك الصوفي أن يضيف امتلاك المال لاختبار حجم الرجال, بعد ان قال انه اذا رأينا الرجل يطير في الهواء ويمشي على الماء فعلينا ألا نعبأ بذلك الى ان يأمر وينهي... فقد يكون صاحب كرامات ومعجزات إلا ان الاختبار الاهم لدينه وإيمانه هو امتلاك السلطة وما اذا كان سيكون عادلا ومنصفا ونقيا في ايمان قلبه..
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1603 زيارات
0 تعليقات

حافظي على سلامة قوام طفلك ببعض الخطوات

دوائرُ وأقسام إعلام وزارات ما بعد الاحتلال سدت وأغلقت نفوس كتاب وإعلاميي ما قبل الاحتلال.. وفيهم من هو أميّ بالثقافة والإعلام وأبسط متطلبات التعامل واللياقة.. وتلك، بطبيعة الحال تنسجم وحجم خراب الدوائر والمؤسسات وطغيان الجهلة والأميين.. كان الحديث يدور حول تلك المرأة الأنيقة الوقورة في الحافلة، وكان
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1390 زيارات
0 تعليقات

الحج.. ام الأسنان ؟/ حاتم حسن

فِي البدء ثمة يقين أنه لا من يقرأ في وزارة الصحة، ولا من يتابع متاعب المواطنين الصحية ومعاناتهم مع أجهزتها، ولا من يعرف الحالة المزرية للمؤسسات الصحية... تلك المرأة جمعت وضمت الدينار للدينار واقتصدت ودبرت إلى أن ظنت أنها وفرت تكاليف أداء فريضة الحج، إلا أن اضطرارها زيارة طبيب الأسنان أحبط فرحها وأطا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1322 زيارات
0 تعليقات

وفاة ضمير / حاتم حسن

البعيد هو الذي يَتفاجأ وتصدمه حالة صاحبه وما حل به من انهاك وتردي وخطورة... ومن يراقبون العراق عن بعد او بوعي شجاع، باتوا يدعون ويتضرعون ان يلطف الله بموته... ويقلل من عذابه... وان تكون نهايته غير مهينة... مسيرته الملحمية منذ الاحتلال.. ومقدماتها الامريكية في الحروب والحصارات تقدمت به مخدرا فاقد الو
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1278 زيارات
0 تعليقات

نقص وطنية / حاتم حسن

يُصاب المتأمل بالذعر لهذا الكم من فاقدي الإحساس الوطني... لهذا العدد من المولودين بنقص بالمشاعر الوطنية وبعدم اعتزازهم المطلوب بالعراق... وانه إذا كان لكل المخلوقات الحية أوطان، وإذا كانت للذئاب والضباع والأفاعي والعقارب (أوطان) اوجار وأنفاق وجحور وثقوب تعيش فيها وتدافع عنها فان بين العراقيين من هم
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1325 زيارات
0 تعليقات

حسرة على قرار / حاتم حسن

يُرددها العراقيون ويتمنون لو يسمعونها قبل أن يموتوا بواحد من حشد الأسباب الجديدة.. يسمعون قرارا بــإحالة واحد من عمالقة نهب المال العام إلى القضاء.. وقرارا باستعادة  الأملاك العامة من اللصوص.. وقرارا برفع الحواجز والجدران الكونكريتية من الشوارع والمدن.. وقرارا بتحريم وتجريم الطائفية.. وقرارا بــإنقا
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1325 زيارات
0 تعليقات

عيدهم... / حاتم حسن

نَسمعهم ونراهم، عبر وسائل التواصل بحنينهم وتوقهم للعراق ولأيام العيد، ولأجواء المجتمع التي تتضاعف ألوانها الزاهية مع هذا البعد والنفي والغربة، وهم اليوم في كآبة ووجوم ويجترون الذكريات ويمنون أنفسهم بوعود ومستقبل بعيد بعد منافيهم الأوربية عن العراق... بل.. ولا تترك لهم توقعات واستشرافات قادة أمريكان
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
1390 زيارات
0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

المدونات الاكثر ترشيحا

المقالات السياسية
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية المتتابعة خل
5158 زيارات
المقالات المنوعة
أنا أعلم علم اليقين بأن مقالى هذا ربما سيثير حفيظة البعض لأنه عبارة عن محاولة إجتهادية منى للنظر نظر
3571 زيارات
المقالات السياسية
لم يفاجئنا بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال الاسرائيلي بعقده جلسة لمجلس وزرائه في هضبة الجول
2997 زيارات
المقالات الثقافية
ظننت اني بالحناء سأخضب معك ظفيرتي ..يا لخيبتـــي وقــد شابـــت ظفيرتـــي وعـــلاها لون الثلـــج مــن
1504 زيارات