الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الغربة والثقافة ومحنة الوعي والحرية / لميس طارق

تحتل الثقافة في العالم مكانة متميزة لاهميتها وكونها الاساس لفهم الفرد لحقوقه وواجباته في المجتمع .. واذا علمنا ان الجامعات الاميركية هي المسؤولة عن صياغة التوجهات الفكرية لاميركا وتحدد فلسفتها السياسية وترسم نمط القيم اللازمة للبناء الاجتماعي فيها ، لادركنا ما يمكن ان تلعبه الثقافة من دور بارز وخطير في الوعي المجتمعي بشكل عام . نسوق هذه المقدمة كمدخل لمناقشة  بعض جوانب حياتنا في الغربة وحالة عدم التوازن التي تصيب البعض وسوء فهمه للحرية التي تجعل من الرجل ينساق الى نزواته بحجة التعايش والتاقلم مع تقاليد المجتمع الاوربي ونفس الشيء للمرأة التي تبدأ باسم الحرية تشاكس زوجها وتتصرف بشكل مثير
متابعة القراءة
  1114 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1114 زيارة
0 تعليقات

الغربة والثقافة ومحنة الوعي والحرية/ لميس طارق

  تحتل الثقافة في العالم مكانة متميزة لاهميتها وكونها الاساس لفهم الفرد لحقوقه وواجباته في المجتمع .. واذا علمنا ان الجامعات الاميركية هي المسؤولة عن صياغة التوجهات الفكرية لاميركا وتحدد فلسفتها السياسية وترسم نمط القيم اللازمة للبناء الاجتماعي فيها ، لادركنا ما يمكن ان تلعبه الثقافة من دور بارز وخطير في الوعي المجتمعي بشكل عام . نسوق هذه المقدمة كمدخل لمناقشة  بعض جوانب حياتنا في الغربة وحالة عدم التوازن التي تصيب البعض وسوء فهمه للحرية التي تجعل من الرجل ينساق الى نزواته بحجة التعايش والتاقلم مع تقاليد المجتمع الاوربي ونفس الشيء للمرأة التي تبدأ باسم الحرية تشاكس زوجها وتتصرف بشكل
متابعة القراءة
  1258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1258 زيارة
0 تعليقات

ليكن صوتنا قويا ونقول لا لكل قرار طائفي / لميس طارق عبد

لم تكن ردة فعل مجلس النواب او الحكومة بمستوى خطورة القرار الذي اتخذه مجلس محافظة بابل قبل ايام الذي اعلن فيه بمقاضاة كل من يطالب باعادة اهالي ناحية جرف الصخر الى مساكنهم بعد مضي اكثر من سنتين على تطهيرها من رجس عصابة داعش الارهابية .. ومثل هذا القرار في الوقت الذي يؤكد استمرار النفس الطائفي وتغليبه على قيمة المواطنة ويكشف زيف دعوات التسويات التاريخية او المصالحة الوطنية ، فانه يؤشر مستوى الفوضى واللا قانون الذي يتحكم بمصير المواطنين وسيطرة الميليشيات الطائفية على المناطق التي يتم تطهيرها من الارهاب الداعشي . وسبق ان تم طرح مشكلة عودة نازحي جرف الصخر على
متابعة القراءة
  1901 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1901 زيارة
0 تعليقات

نعم لتكافؤ الفرص والعدالة..ولكن / لميس طارق عبد

دعا رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الى ابعاد الهيئات المستقلة عن المحاصصة واعتماد الكفاءة في الترشيح لمناصب الدولة العليا ، في ما اكد خلال مؤتمر عقد الاربعاء 16/8 الى ان تطبيق العدالة كفيل بالقضاء على المحاصصة والفساد .. ومثل هذا الكلام جميل وسبق ان سمعناه في اكثر من مناسبة سواء من العبادي او سواه لكن عمليا لم نجد له من تطبيق على ارض الواقع وهو ما يدعونا الى التساؤل عن  مدى الجدية في تطبيق هذه الوعود والسبيل لتحقيق العدالة وانهاء المحاصصة في ضوء هيمنة اطراف اسلاموية على مقاليد الامور . فهذه الاطراف كانت وما زالت الرمز الشاخص للفساد والمحاصصة
متابعة القراءة
  2042 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2042 زيارة
0 تعليقات

من اجل دولة مدنية لا محاصصاتية/ لميس طارق عبد

خلال خمسة ايام فقط وليس اكثر تم اختطاف طبيبين احدهما مات متأثرأ بجراحه والاخر حالته خطيرة كما تم قتل الطبيبة شذى السامرائي في دارها بطعنات بالسكاكين ، في نفس الوقت تشير الانباء عن اختطاف مقدمة برامج في احدى الفضائيات قالت قيادة عمليات بغداد انها لم تبلغ عن هكذا حالة وفي نفس الفترة تم اختطاف فتى من ذوي الاحتياجات الخاصة وقتله والقاء جثته في احدى الحدائق العامة .. مسلسل قتل يومي مستمر لم ينته برغم مظاهر الاستقرار الامني التي تكذبها حالات الاختطاف والسرقات والقتل .. من الناحية السياسية يمكن ان تفسر هذه الجرائم للتاثير على زخم النصر الكبير الذي حققته قواتنا
متابعة القراءة
  2066 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2066 زيارة
0 تعليقات

اية ديمقراطية تقتل المتظاهرين ؟! / لميس طارق عبد

هكذا اراد الظالمون ان ينغصوا علينا فرحتنا بانتصار قواتنا البطلة على عصابة داعش الارهابية في الموصل فقاموا بمواجهة تظاهرة سلمية بالنجف الاشرف من دون خجل او حياء من ضريح امام الزاهدين علي بن ابي طالب عليه السلام .. فلم يطالب الشاب المرحوم علي هاتف باكثر من جزء بسيط من حقه عندما اغتالت قوات رسمية حياته ليضاف اسمه الى اخرين من شهداء الكلمة والتظاهر السلمي .. فالشهيد علي خرج بتظاهرة سلمية قبل ايام في النجف الاشرف يطالب مع جموع المحتجين بتوفير الكهرباء لهم منددين بالفساد ورموزه من حيتان الفساد ممن اقعدتهم المحاصصات على كراسي السلطة.. من المنطقي ان يتم حماية المتظاهرين
متابعة القراءة
  2404 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2404 زيارة
0 تعليقات

مضطرون .. اللجوء ليس ترفا او نزهة ! / لميس طارق عبد

قد يكون من غير الانصاف ان نطالب دول اوربية بتحمل اكثر من طاقتها وهنالك دول عربية شقيقة لاتمنحنا تأشيرة الدخول اليها الا بشق الانفس ،غيران الفارق بين الدول الاوربية في الغالب ودولنا هو هذه القيم الانسانية والديمقراطية واحترام الانسان وتقديس الحياة حتى صار من المألوف ان نردد كلام المفكر محمد عبده في القرن التاسع عشر عندما قال بهذا المعنى زرت بلاد الافرنجة فوجدت مسلمين ولم اجد الاسلام وعشت في بلاد المسلمين فوجدت الاسلام ولم اجد المسلمين  .وهنا يقصد بالمسلمين منظومة القيم التي يحملها الفرد الاوربي من اخلاص وصدق ومحبة وتسامح وغير ذلك.. فصارت الدول الاوربية ملاذ الناس المضطهدين والخائفين والمهددين
متابعة القراءة
  2491 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2491 زيارة
0 تعليقات

ايها الفاسدون ..الجياع يصرخون اينك ابو ذر الغفاري! / لميس طارق عبد

اذا جمعنا كل تلك الارقام الفلكية التي نهبها الفاسدون من سياسيي الصدفة منذ ما بعد الاحتلال الاميركي في 2003والى الان قد نصاب بالجنون ونخرج الى الشوارع نصرخ باعلى اصواتنا اخرجوا ايها الفاسدون .. ويكفي ان نشير هنا الى ان جميع التقارير الاممية تؤكد بان العراق البلد الاسوأ في العالم .. وربما حديث رئيس الوزراء حيدر العبادي المشهور عن استلامه الحكومة والخزينة شبه خاوية خير دليل على حجم الفساد وقوة اذرعه التي تجعل رموزه في منأى عن العقاب .. كما يكفينا ان نستمع الى تصريحات هذا وذاك من المسؤولين والنواب عن الاف المشاريع المتوقفة التي صرفت مبالغها وهي بمليارات الدولارات لندرك
متابعة القراءة
  2652 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2652 زيارة
0 تعليقات

اصلح بيتنا اولا .. سيدي رئيس الوزراء ! / لميس طارق عبد

عبر السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في احد خطاباته قبل ايام عن المه لمعاناة المشردين والمهجرين السوريين وهو شعور انساني كبير تمليه عليه وعلينا طبيعة العلاقات الاخوية وماقدمه هذا الشعب الطيب من خدمات للعراقيين الفارين اليه وفي مختلف العهود والانظمة ، غير اننا وهذا من ابسط حقوقنا على رئيس وزرائنا ان نطالبه ايضا بلفتة انسانية تتجاوز الكلام لمعالجة او ضاع النازحين العراقيين وبعضهم ما زال في العراء ومعاناتهم المستمرة من نقص الماء والغذاء والدواء وهم باعداد زادت على المليونين شخص .يكفي ان تطالع الصور والمشاهد المروعة لاهالي الموصل وهم يركضون اطفالا ونساء وشيوخ في الطين حفاة الاقدام هربا من
متابعة القراءة
  3890 زيارة
  0 تعليقات
3890 زيارة
0 تعليقات

اشترك في هذه المدونة

مدونات الكتاب

نزار الكناني
27 تشرين2 2017
نزفتْ على حبِّ الرسولِ صلاتهمْوطفتْ على بحرِ الدماءِ تعبّدا......أويُقتلُ الاسلامُ في بلدٍ
اخترت هذا العنوان لان السياسة في بلد كالعراق هي ( تجارة ) وان المسؤول قد اختزل الوطن بتلبي
وداد فرحان
18 نيسان 2018
ما بين الترشيح والانتخاب، تقع المسؤولية الإنسانية والوطنية على عاتق المتصدين لحملة الوصول
امةٌ تبقى زاخرة بأفذاذها من العلماء والأدباء والشعراء والشهداءامةٌ معطاء على مر التأريخ أن
مهما أختلفنا في تقييم دخول المُتظاهرين الى المنطقة الخضراء ، فهو بدون ادنى شك يمثل سقوط له
جعفر محمد
27 كانون2 2017
حتى لا يُتهم الاعلام وممارسوه في كل الأدوات الإعلامية، بأنهم ومؤسساتهم الإعلامية وراء إشاع
رزاق حميد علوان
05 نيسان 2016
أيها الحزن الغامض المسكون وجعا كخطوات تعثرتّ ببعضها بين شهوة الجسد وعفة الروح الغامضة لماذ
ماجد زيدان
17 كانون1 2017
بين الحين والاخر تصدر تصريحات عن الجهات المسؤولة " البرلمان، الحكومة ،مسؤولون بمناصب مختلف
يكاد يكون ما يحدث بالعراق أشبه فيلم بسيناريو أعد مسبقا من قبل مخرج متمرس عاش في العراق وعر
عادل سعيد
14 شباط 2017
 لمناسبة يوم السلام العالميالحمامةُ البيضاءُ التي التقطَتْ غُصنَ الزّيتونقبلَ أن تغاد

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال