Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

اخر التعليقات

محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...
عبدالامير الديراوي شبكة الاعلام في الدانمارك: مؤسسة حاربت الارهاب واحتفلت بيوم القضاء عليه / ادريس الحمداني
04 آب 2017
نعم كان لشبكتنا دورها الوطني الرائد في متابعة الاحداث في وطننا العزيز ...

شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن / ثامر الحجامي

إن الشباب هم مستقبل الأمة والمحرك الأساس للتنمية لبناء مجتمعات رصينة، فهم عماد تطورها ونموها وبناة حاضرها وأمل مستقبلها، والمدافعون عنها في الشدة والرخاء، فالأمة الشابة هي القادرة على التطور والنمو، وصناعة مستقبل زاهر يشعر الجميع فيه بالأمان والرفاهية . يصنف الشعب العراقي من الدول الفتية، حيث يكون ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
38 زيارات
0 تعليقات

الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي / ثامر الحجامي

بعد أن هدأت الزوبعة وأدلى كل بدوله، عن أسباب الانفصال والاختلاف في وجهات النظر، التي أدت الى ترك السيد عمار الحكيم المجلس الأعلى، أعرق الأحزاب الإسلامية وصاحب التاريخ الجهادي الناصع، والمؤثر في الساحة العراقية التي لا تقاس بتمثيله الحكومي، وذهابه الى تأسيس تيار الحكمة الوطني، وفق رؤية جديدة ترتكز عل
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
31 زيارات
0 تعليقات

الحكمة خطوة على طريق العراق الحديث/ ثامر الحجامي

لا يخفى على احد؛ إن العراق بعد سقوط النظام فشل في تحديد هويته الوطنية الموحدة، بسبب الصراعات الطائفية والقومية، نتيجة التجاذبات السياسية التي ولدت صراعا مجتمعيا وطائفيا مدعوما من الخارج، أدى الى استباحة أرضه من قبل الإرهاب الداعشي . وبالتالي ضاعت الهوية الوطنية للعراق، وتحول من ينادي بها كأنه يغرد خ
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
72 زيارات
0 تعليقات

سانت ليغو المعدل يعود الى الواجهة مرة أخرى / ثامر الحجامي

سانت ليغو طريقة ابتكرت عام 1910، تقلل من العيوب الناتجة بين عدم التماثل في الأصوات وعدد المقاعد المتحصل عليها، وهو عيب تستفيد منه الأحزاب الكبيرة على حساب الكتل الصغيرة، أما سانت ليغو المعدل فهو صورة معدلة لطريقة سانت ليغو، الغرض منها توزيع المقاعد بطريقة أكثر عدالة . واعتمدت طريقة سانت ليغو المعدلة
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
96 زيارات
0 تعليقات

المرحلة القادمة وضرورة التجديد / ثامر الحجامي

مرت على العراق؛ بعد سقوط النظام الفاشي عام 2003 متغيرات كثيرة، سواء على الحياة الاجتماعية أو الإحداث السياسية، حتى بتنا نشهد متغيرا صبيحة كل يوم، يترك أثره في الوضع العام العراقي، لكن الذي لم يتغير هو الطبقة السياسة الحاكمة، التي تعيد تدوير نفسها وشخوصها مع كل انتخابات، حتى أصاب الجميع اليأس والإحبا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
85 زيارات
0 تعليقات

عمار الحكيم يشتري الحكمة / ثامر الحجامي

لم يكن يوم الرابع والعشرين من تموز يوليو، يوما عاديا في تاريخ السياسة العراقية الحديثة، حين أعلن عمار الحكيم تخليه عن رئاسة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي اعرق الأحزاب العراقية، والتي تسنمها خلفا لوالده السيد عبد العزيز الحكيم، شقيق المؤسس السيد الشهيد محمد باقر الحكيم . خطوة لم يتخيلها احد من مراقب
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
49 زيارات
0 تعليقات

مرجعية بحجم الإنسانية / ثامر الحجامي

قال رسول الله ( ص ) وهو يوصي جيشه في غزوة مؤته : " أوصيكم بتقوى الله، وبمن معكم من المسلمين خيرا، إغزوا في سبيل الله، وقاتلوا في سبيل الله من كفر، لا تغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليدا أو امرأة، ولا كبيرا فانيا ولا منعزلا بصومعة، ولا تقربوا نخلا وتقطعوا شجرا ولا تهدموا بناءً " . توصيات ومفاهيم جسدها
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
138 زيارات
0 تعليقات

المعركة مازالت مستمرة / ثامر الحجامي

وانتهت معركة الموصل؛ آخر قلاع الكيان الداعشي ومركز انطلاقته الأولى، ليتحول هذا الكيان الى عصابات متناثرة، بعد أن أريد له أن يكون له دولة بدعم من قوى عالمية وإقليمية، هيئت له السلاح والعتاد وجندت له شذاذ الآفاق من كل أصقاع العالم، لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد، وإقامة دويلات ضعيفة على أسس طائفية .
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
146 زيارات
0 تعليقات

دراكولا في بغداد / ثامر الحجامي

لم يعد دراكولا يعيش في الأنفاق المظلمة، ليخرج في الليل يبحث عن ضحية يمتص دمائها، وما عاد يخاف ضوء الشمس، فقد صار يركب سيارات مظللة ومكيفة تجول في شوارع بغداد، ولن يخش الوتد الخشبي أن يغرس في قلبه، فقد أصبح يملك جيوشا تدافع عنه . هكذا أصبحت مافيات الفساد وحوشا، تمتص دماء المجتمع وتعيث فسادا فيه، تلته
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
253 زيارات
0 تعليقات

مدينة القاسم المقدسة تحتفل بالنصر / ثامر الحجامي

مدينة القاسم ؛ تلك المدينة ذات القباب الذهبية، التي اكتسبت اسمها من اسم الإمام القاسم بن الإمام جعفر الصادق، شقيق الإمام الإمام الرضا عليهم السلام، القائل في حقه : " من لم يستطع زيارتي فليزر أخي القاسم " . مدينة صغيرة تقع في جنوب محافظة بابل العراقية، ولقداسة المرقد الذي تحويه فقد كانت مركزا لتجمع ا
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
304 زيارات
0 تعليقات