المقالات السياسية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
قسم يختص بالمقالات السياسية

ماذا بعد طرد الجموع الإرهابية من خان شيخون؟ / مايا التلاوي

تعودُ الأزمة في سورية لتتصدر المشهد الإعلامي والعسكري من جديد وبرغمِ من مراوغةِ تركيا في إيجاد حل سياسي يُفضي إلى إنهاء الحرب السورية بجهودٍ روسيةٍ حثيثة واللعبِ على حبالِ الكذب والنفاق التركي المعهود من طرفه في اجتماعات أستانة وسوتشي  ، كانت للطائرات الحربية السورية الكلمة الفصل واستهدافُ رتلِ أنقرة العسكري الذي دخلَ لمساندة المجموعات الإرهابية في خان شيخون ليس إلا بداية الغيث قطرة . فاضَ كأسُ الصبرِ  لدى دمشق بعد أن قدمت ملفات ومفاتيح الحل للأزمة في إدلب من خلال التنسيق السياسي والدبلوماسي مع حلفاءها لتجنب سفك الدماء والوصول إلى السلام الذي دأبت على تقديمه في مسارات الحل لكافة الأطراف حتى
متابعة القراءة
  7 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
7 زيارة
0 تعليقات

ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة / عبد الباري عطوان

ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟ وهل ولّى الزمن الذي كانت فيه السماء اليمنيّة مُستباحةً؟ وكيف سيكون الحال لو وصلت هذه الصواريخ إلى “حزب الله” في لبنان وحماس والجهاد في غزّة؟ وما هي مُفاجأة “أنصار الله” الحوثيّة المُقبلة؟ تتوالى المُفاجآت الصّادمة، وغير السارّة، للولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الجزيرة العربيّة ومِنطقة الخليج، فبعد إعطاب ست ناقلات نفط، واحتجاز بريطانيّة سابعة، وهجَمات بالطائرات المُسيّرة الانتحاريّة على حقل الشيبة من مِنطقة الربع الخالي، وتعطّل المِلاحة في مطارات أبها وجازان ونجران، ها هي الإدارة الأمريكيّة تعترف بنجاح الدفاع الجوي التابع للجيش اليمني بإسقاط طائرة أمريكيّة
متابعة القراءة
  8 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
8 زيارة
0 تعليقات

مخاطر التفكير في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

عندما كنت في اعدادية بورسعيد الواقعة في بداية التسعينات, في زمن الخوف والقلق, زمن تضخم صدام وحاشيته, وتضاعف الضغوط على المجتمع, نتيجة سطوة النظام والحصار الدولي المفروض على الفقراء ومحدودي الدخل حصرا, في ذلك الزمن اكتشفت هواية يمارسها بعض الناس مع انها متعبة, الا وهي التفكير, فالناس صنفان: صنف لا يفكر بل يتم تلقينه, وهو سعيد بان هناك من يفكر عنه! وتجده فرح بحياته البسيطة التي تفتقر للتفكير, وصنف اخر يفكر ويرفض التلقين وتوريث الافكار, وهذا الصنف لم يجد الراحة لا في زمن الطاغية صدام ولا في زمن الديمقراطية, وذلك لمسيرة الامور بشكل اعوج بالغالب. في هذا الزمن دوما امارس هوايتي
متابعة القراءة
  8 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
8 زيارة
0 تعليقات

الصهاينة يخطّطون لترحيلنا من غزّة والضفة ونحن نزداد انقساما وخلافات

فكرة تهجير الفلسطينيين ولدت مع تأسيس الحركة الصهيونية وكانت وما زالت من أهم أولويات النظام الصهيوني، وأشرف بن غوريون عليها بعد ان توافقت عليها أحزاب اليمين واليسار والمنظمات الإرهابية والدينية الصهيونية، وتبنّتها رسميّا كجزء أساسي من سياستها وممارساتها في اجتماع عقد في تل أبيب عام 1934، ودعمتها جميع الحكومات والقيادات الإسرائيلية واعتبروها في مقدمة أولويات تخطيطهم الاستراتيجي للتخلّص من شعبنا الفلسطيني. استخدم الصهاينة سياسة منهجيّة للتخلّص من الفلسطينيين في حرب عام 1948 ارتكزت على طرد أكير عدد ممكن منهم إلى دول الجوار وغيرها من دول العالم، ومنعهم من العودة، واستخدام القتل والعنف الشديد والردع المدمّر والحصار الاقتصادي، ووضع القوانين العنصرية التي
متابعة القراءة
  7 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
7 زيارة
0 تعليقات

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر / محمد فؤاد زيد الكيلاني

بعد الهزيمة المدوية للحكومة الإسرائيلية في الانتخابات وما رافقها من فضائح أخلاقية لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وتأجيل الانتخابات حتى شهر 9/2019، وفشله في تشكيل الحكومة، بدء يبحث عن نصر كي يفوز في الانتخابات. في محاولات فاشلة للفوز في الدورة السابقة، حاول أن يثبت للعالم بأنه اكتشف أنفاق في جنوب لبنان وبأعداد بسيطة لا ترضي الناخب الإسرائيلي، لكنه استدعى مجموعة من موظفي الأمم المتحدة للنظر والتأكد من هذه الأنفاق وما تشكله من خطر على إسرائيل، وكان هذا الوضع بمثابة مهزلة أمام العالم وناخبيه بهذه الحُجة الواهية. ثم افتعل القصف على غزة ببنك أهداف وهمي كي يحقق نجاح في هذه الانتخابات ولكنه
متابعة القراءة
  12 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
12 زيارة
0 تعليقات

دور يبحث عن جيل عربي جديد / صبحي غندور

يخطئ من يعتقد أنَّ الواقع السّيئ في المنطقة العربيّة هو حالة مزمنة غير قابلة للتغيير. فقانون التطوّر الإنساني يفرض حتميّة التغيير عاجلاً أم آجلاً. لكن ذلك لن يحدث تلقائيّاً لمجرّد الحاجة للتغيير نحو الأفضل والأحسن، بل إنّ عدم تدخّل الإرادة الإنسانيّة لإحداث التغيير المنشود قد يدفع إلى متغيّرات أشدّ سلبيّة من الواقع المرفوض. إذن، التغيير حاصل بفعل التراكمات المتلاحقة للأحداث كمّاً ونوعاً في المجتمعات العربيّة، لكن السؤال المركزي هو: التغيير في أي اتّجاه؟ هل نحو مزيد من السوء والتدهور والانقسام أم سيكون التغيير استجابةً لحاجات ومتطلّبات بناء مجتمع عربي أفضل؟!  وحتّى يحدث التغيير للأفضل، فإنّ المراهنة تكون دائماً على الأجيال الشّابة
متابعة القراءة
  13 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
13 زيارة
0 تعليقات

الهدف الامريكي :: هو تسويق إنشقاقكم / محمد علي مزهر شعبان

حين تساق المقدمات، بتلميحات، تصدر من جنبات معروفة المفاد، مأخوذة برد الجميل بالقبيح . تنضج فكرة بلورتها وتفعليها ككرة الثلج، معمولة بتنسيق في أروقة البيت الابيض، وتل ابيب والرياض، لسلخ الذاكرة العراقيه، لحالة نهضت على حين غره، واذا بها تملك زمام المبادرة . ألوف تتبعها ألوف، ذهبت الى معبد التحرير لارض إغتصبت في مفهوم المواطنه، فنحر الكثير ونام تحت الارض الاكثر، من تعلقت في ذهنه أن الوطن والعرض في خطر . هذه الحشود إكتملت عدتها، واستطاعة قدرتها على تأسيس منظومة دفاع متناسق مندفع في ثورة الايثار، لا تلوى ذراعها، ولا توقفه سكة منحرف متأمر يريد إنهاءه، لانه في مسير لم يتوقف
متابعة القراءة
  14 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
14 زيارة
0 تعليقات

اسرائيل والعراق - وَ " موقع اسرائيل باللهجة العراقية " !/ رائد عمر

مقتضياتُ اقصى درجات الدقّة المتناهية تتطلّب توضيح أنّ كلمة < العراق > سواءً في العنوان اعلاه او في سواه , وبشكلٍ خاص في الحالة السياسية التي اعقبت الأحتلال والى يومنا هذا , فالعراق لم يعد مفردةً موحّدة تجمع بين شعبٍ وحكومة , وبين احزابٍ من دون قانون احزاب  , ومع رأيٍ عام بعضه تشتّتَ الى اتجاهاتٍ متعاكسة , بل حتى كوطنٍ شماله مجتزأ ! , ومنافذٍ حدوديةٍ مفتوحةٍ " في الغالب " لبعض الأجانب ! ولإدخال صواريخٍ ومخدراتٍ للإستهلاك المحلّي وللتصدير, ونتوقّف هنا في الإسترسال والإيغال , فالمرارة إشتدّت واحتدّت مرارتها .! وزارة الخارجية الإسرائيلية " الإستخبارات " التي افتتحتْ موقعاً
متابعة القراءة
  30 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
30 زيارة
0 تعليقات

الثورات العربية ..وأنصاف الثائرين .؟ / محمد سعد عبد اللطیف

قبل قيام ثورات الربيع العربي لم ندرك أن الثورة يمكنها أن تسقينا وتطعمنا دمًا وعلقمًا وآهات وخرابًا .. وأن الثوار الذين طالما نظرنا لهم  كقديسين يمكن أن يجروا الخراب معهم  لنا ولا يهدوننا إلى مدنٍ مدمرة خالية على عروشها انظر إلى اليمن وسوريا والعراق وليبيا مدن من الطروح والأقزام من يحارب من  في سوريا  وكذلك الحرب الدائرة في اليمن  وإعلان انفصال الجنوب ماذا يحدث في ليبيا والصراع الخفي بين فرنسا. وإيطاليا ودخول تركيا على الخط قوى لها  مصالحها .  صدمتنا عنيفة  في غياب جامعة تسمى مجازا جامعة الدول العربية… لندرك أن للثورة قوانين إذا لم تحسب حسابًا دقيقًا  فالثورة قد تنحرف
متابعة القراءة
  30 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
30 زيارة
0 تعليقات

تجارب عالمية .. هل يستفيد منها العراق؟ / أمجد الدهامات

التجربة الأولى: عندما زار زعيم الحزب الشيوعي الصيني (Deng Xiaoping) سنغافورة عام (1978) ذهل من تطورها وتقدمها في مقابل تخلف الصين وتأخرها، وعندما سأل عن سر هذا التقدم نصحه رئيس وزراء سنغافورة (Lee Kuan Yew) أن يترك سياسة الإقتصاد الموجه ويتبنى الإنفتاح الإقتصادي وتحرير الأسواق، وأن يركز على تطوير التعليم، ويتوقف عن تصدير الأفكار الشيوعية ويترك الشعارات الرنانة، فالشعب لا يعيش بالشعارات! وعرض عليه أن يختار بين نموذجين: أما سنغافورة أو هانوي! بمعنى أن يختار للصين نموذج دولة الرفاهية والتقدم سنغافورة، أو نموذج هانوي عاصمة فيتنام بلد الشعارات والفقر والحروب المدمرة. وفعلاً عمل بنصيحته وقرر نقل التجربة السنغافورية لبلده وأرسل عشرات
متابعة القراءة
  43 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
43 زيارة
0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق