إعتذار إرهابي / نزار حيدر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 301 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

إعتذار إرهابي / نزار حيدر

 لا تقلُّ اعتذارات نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لعدد من منابع الاٍرهاب، لا تقلُّ خطورة عن الارهاب نفسه، فاذا كانت سكّين الارهابيّين تحزُّ رقبةً واحدةً في كل مرّة، فانّ اعتذاراته حَزَّت رقاب كثيرة.
   انّه اعتذار ارهابي بامتياز، ويا ليته لم ينطق بالحقيقة أصلا، فلم يسم الأشياء بأسمائها، فانّ ذلك افضل من ان يفعل الشيء الصحيح ثم يعتذر عنه.
   اعتذارهُ رسالة خاطئة جداً، انّها ترقى الى مستوى ارتكاب جريمة تفجير سيارة مفخخة في سوق شعبي او حزام ناسف في مجلس عزاء.
   كان على بايدن ان يقدّم اعتذاره لضحايا الاٍرهاب بسبب تستّر بلاده على منابعه في المنطقة كل هذه السنين الطويلة، فيعتذر على الأقل لعائلة الصحفي الاميركي (جيمس فولي) او لعائلة عامل الاغاثة البريطاني (ديفيد هاينس) اما ان يعتذر لمنابع الاٍرهاب لانه سمّاها بالاسم، وهي اول مرة كما قلت في مقالتي السابقة والتي يبدو انها ستكون الاخيرة، فان ذلك لا يقلّ خطورة عن الاٍرهاب نفسه، فلماذا حشرَ بايدن نفسه مع الارهابيّين؟ ما الذي اضطرّه الى ذلك؟.
   واذا كانت انقرة ونظام القبيلة في دولة الإمارات ومن لف لفهما غير معنيّين بدعم الارهاب وايواء الارهابيّين، فمن هو المعني اذن؟ ومن هو المقصود بتصريحات بايدن اذن؟.
   لقد اطلق بايدن رصاصة الرحمة على آخر قطرة حياء كانت تحتفظ بها واشنطن في جبينها لذرّ الرماد في عيون المغفّلين، انّه دقّ آخر مسمار في نعش مصداقية الولايات المتّحدة في حربها على الاٍرهاب، فلم يعد أحدٌ بعد الان يصدّق بتحالفها الدولي الذي تدّعي انه للقضاء على الاٍرهاب، فمن لا يمتلك الشجاعة اللازمة لتسمية الأشياء بأسمائها ولو نظرياً، كيف سيتصرّف بشجاعة في الحرب على الاٍرهاب عملياً؟.
   ادعو أُسر ضحايا الارهاب الذين حَزَّت رقابهم سكاكين الارهابيّين امام مراى ومسمع العالم، خاصة من المواطنين الأميركان والاوربيين، ادعوهم الى ان يقُاضوا بايدن بتهمة التستّر على منابع الارهاب، فاعتذاراته المتكررة لا تقلّ خطورةً وجريمةً عن سكّين الإرهابي التي حَزَّت رقاب ابنائكم.
   انها تحريضٌ على حزّ المزيد من رقاب ابنائكم بلغةٍ دبلوماسيّة.
   ٦ تشرين الاول ٢٠١٤

الفعالية في العمل القضائي / فارس حامد عبد الكريم
الهمجية الاسلامية، داعش نموذجا! / رزاق عبود
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 15 تشرين2 2019