ثلاثية الإرهاب والفساد والإفلاس! / د. حميد عبد الله - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 242 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ثلاثية الإرهاب والفساد والإفلاس! / د. حميد عبد الله

يواجه رئيس الوزراء العراقي ثلاثة تحديات خطيرة هي الإرهاب والإفلاس والفساد
إدارة حكومية فاشلة أنتجت خزينة خاوية، جيش ينخره الفساد والتحزب والمحسوبيات أعجز من أن يواجه إرهاباً له عقيدة وإن كانت منحرفة، وأجندة وإن كانت ظلامية، ودعماً وإن أتى عبر الأنفاق المظلمة!!
تضافر الفساد وسوء الإدارة فأنجبا مولوداً مشوهاً اسمه الإفلاس، بمعنى أكثر وضوحاً إن الدولة العراقية في ظل فشل حكومي متعاقب تحولت إلى بائع نفط، أما عملية البيع فتتم من غير رقيب، والنتيجة المحتومة أن المال يتبدد والثروة تهدر واليوم الذي نضطر فيه إلى شد الأحزمة على البطون  قادم لا محالة وها هو يحل علينا و(بائع النفط) ليس له من حيلة سوى أن يعلن إفلاسه ومحدودية خياراته!
الحكومة ربة بيت قد تكون ناجحة ومدبرة وقد تكون فاشلة وكسولة ومبذرة واتكالية وتسرق من جيب زوجها من غير أن يردعها شرف ولا ضمير، وحكوماتنا المتعاقبة تنطبق عليها صفات ربة البيت التي استيقظ أفراد عائلتها ذات يوم فوجودوا أنفسهم بلا رغيف خبز يسدون به الرمق.
للفساد وجوه، وله هيئات وأشكال وممارسات شتى  من بينها الاختلاس والسرقة والرشوة والإهمال المتعمد وسوء التدبير وإيكال المناصب لأناس لا يمتلكون لا الكفاءة ولا الخبرة ولا المعرفة ولا الحرص!
الإرهاب من ورائكم والفساد من أمامكم والإفلاس ينخر فيكم، فأين المفر؟
لا مفر سوى أن نضع أيدينا بيد حكومة نزيهة صادقة مثابرة ذكية مدبرة وأن نسترد كل فلس مسروق   ونقتص من السراق!
لا مفر سوى أن تتحول دولتنا إلى دولة منتجة تتعدد مصادر الثروة فيها!
السياحة تغدو نهراً من ذهب، والمصانع تعود معافاة كما كانت، والزراعة تسد الأفواه الجائعة!
الأهم أن نوقف الفساد بكل أشكاله ونتحزم للإرهاب بحزام الأسد.

القيادة ولعبة الشطرنج / احمد الجنديل
قراءة في راوية "متاهة إبليس" للروائي العراقي برهان
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 20 تشرين1 2019