اقول الا يخجلوا قليلا ويتركوا العبادي يعمل / الأستاذ زهير الزبيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 453 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

اقول الا يخجلوا قليلا ويتركوا العبادي يعمل / الأستاذ زهير الزبيدي

اطرح رأيي استنادا لما نراه في سوح الوغى ، وما يتمتع به القائد العام للقوات المسلحة ، ومدى صلاحيات نائب اول لرئيس الجمهورية .

انا استبعد ان الشرطة عتبت لدى المالكي ، الا اللهم ربي اذا كان هؤلاء القادة من مواليه ايام زمنه . حيث اننا نرى العراقية لم تنسى قوات الشرطة الاتحادية في كل نشراتها وبرنامجها مع الحدث وهي تنقل لنا الاخبار المباشرة من مراسليها على الجبهات .

ثم ما الداعي لتواجد المالكي في جبهات القتال ، وان كانت الخلفية ، واستعماله جهاز اتصال بالقيادات ؟ الم تكن هذه التصرفات تجاوزا على صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة ، والمحاولة لخطف الاضواء من شخصه لما حققه من نجاحات ، في محاربة الافساد والقضاء على الفضائيين في عهد المالكي ، والنجاح في جحفلة الحشد الشعبي مع باقي القوات المسلحة، وتنظيم ارتباطاتهم بغرف العمليات .

لقد بدأ المالكي يتحسر ويحسد العبادي على هذه الانتصارات ، فانه لم يرضى بمقعد في البرلمان، بحجة انه يمتلك اصواتا ولا يريد ان يخيب ناخبيه به ، لكن سلفه السيد الجعفري وهو من ولاه الرئاسة ، قبل بنقعد وكان العراق كله للجعفري، انما بقيت عينه على رئاسة الوزراء ويتصرف وكأنه هو رئيسها . هل كان في عهده يسمح لغير اعضاء لجنة الامن في البرلمان ، وبالتحديد صاحبه وسنده حسن السنيد ، الذي اسند له عدة مواقع لا يستطيع اداراتها.

لقد حاول ، ومن خلال ايران ولبنان ، من اكتشاف موقع جديد له وهو قائد للحشد الشعبي وفشل ، لان هذا المنصب يخالف لفتوى المرجعية التي اكدت على ان الحشد يجب ان يكون تحت قيادة الجيش والقوات المسلحة ، والدستور الذي اعطى هذه الصلاحية لرئيس الوزراء كما كانت له في عهده ومنع اي احد من التدخل في شؤنه ، بل اسس مكتب للقائد العام دمر الجيش من خلاله ، وتفشت من خلاله المحسوبية والمنسوبية ، وصارت مواقع القادة ، ورتبهم تباع بالدفاتر .

وراح من خلال قناته التي سيطر عليها جناحه في حزب الدعوة ، بث الصور واللقاءات مع فصائل من المقاومة ، وصورة يصلي جماعة وخلفه العامري ، وتصريحات لاعلامه بانه اسس الحشد الشعبي ، نعم الحشد اسسته النرجعية عندما دعت الى الجهاد نعم هو من اطلق عليه تسمية الحشد ، لكن هذه طرقع لسرقة جهد الاخرين ، كما صار توقيعه على اعدام صدام تحريرا للعراق ، ولم يكن التوقيع الا تحصيل حاصل لجهود الرجال الذين ثبتوا المحكمة في العراق بعد ان سعى العرب مع الامريكان ، اخراجها خارج العراق ، وجهود القضات الذين ادبوا صدام في القفص. عجيب أمر هذا الرجل!!

ثم ما علاقة حنان الفتلاوي وجبهات الحرب ، حيث انها امرأة اولا ، ولم تكن عضو لجنة دفاع ، الم تكن هذه كذلك محاولة خطف الاضواء من العبادي المتسهدف من هذين الشخصيتين من خلال اعلامهم المزيف والمفبرك ، الا يستحون ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اقول الا يخجلوا قليلا ويتركوا العبادي يعمل لامال التصر النهائي على داعش ، قليلا من الحياء !!!!!!!

رحلة حمل النخلة ..واختلاط اﻻسماء من الطلع الى التم
بغداد حبيبتي / هل صحيح أنت أسوأ مدينة ؟ / عبد الجب

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 18 تشرين1 2019