رؤوس أقــلام / شامل عبد القادر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

رؤوس أقــلام / شامل عبد القادر

(1) الصراعُ بين ترامب وكلينتون هو صراع المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، ولكن كل شيء يتوقف بـإشارة العبور الخضراء من "ايباك" للمرشح المطلوب!
(2) محنة النازحين في المناطق "العربية السنية" تتوسع وتتفاقم، كلما تقدمت القوات المسلحة في حربها ضد داعش واقتربت من حدود الموصل.. والجميع بانتظار الحسم العسكري السريع بطرد داعش من الموصل.. وثمة معارك "ما بعد تحرير الموصل" في الأفق!
(3) بالفعل كما كتب "اندرو فولر" في كتابه "7 شخصيات تسمم حياتنا" التقي في مرات كثيرة بشخصيات تسمم حياتي شخصيا ولا مفر من الهروب منها بأي شكل من الأشكال.
(4) يحتاج العراق إلى نسخة متطورة من الزعيم عبد الكريم قاسم لإلغاء الظاهرة العشائرية بوجهها السلبي، خاصة بعد أن حولت بعض البيوت والأفخاذ من عشائر معينة "الفصل العشائري" إلى ابتزاز وتجارة مربحة ضد المواطنين المسالمين في بغداد، وأصبح "الفصل العشائري" سيفا مسلطا على الرقاب ولا أحد في الحكومة والهيئات الشعبية والعشائر ورجال الدين يتحرك لوضع حد لهذه الظاهرة المضحكة – المبكية في العاصمة وقد اضطرت البغداديين إلى اللجوء لعشائرهم في مواجهة الابتزاز والتعدي على الحقوق.. إن عدم الوقوف من قبل محافظة بغداد والجهات المختصة في وجه الهجرات القادمة إلى بغداد ستحيل العاصمة إلى أوكار للجريمة المنظمة، وبالفعل تحولت بغداد اليوم إلى مدينة لا تصلح  للسكن والتحضر والثقافة بعد أن تنفذت فيها عصابات "من كل بستان زنبور"!
شخصيا استغرب من موقف العشائر في بغداد من ظاهرة الغلو في الفصل العشائري وعدم التصدي للعصابات التي تبتز المواطن باسم العشائر، والأخيرة منهم براء.. لماذا هذا الصمت والتردد؟!
وزارة الداخلية بعثت لنا ردا على ما كتبته عن عصابات الفصل العشائري تقترح فيه على الكاتب مساهمته بالكشف عنها "!!".. بالله عليكم هل يعقل هذا الرد من دائرة العشائر في الوزارة؟! سبق للأستاذ عدنان الأسدي وكيل الداخلية السابق أن استجاب لما كتبته عن هذه العصابات فأرسل لي ضابطين للتحقيق وتبين لي أن والد احدهما كان ضحية لهذه العصابات وبعد أخذ ورد وضعت القضية فوق الرفوف العالية!
بغداد – وهذا ما يجب أن يعلمه المتعطشون للفصول العشائرية والتراث العشائري – لا تصلح للنزاعات العشائرية ولا للسنن العشائرية ولا منازعات أبناء العشائر فقد اخترتم المكان الخطأ.. هل تتخيلون بناء مضيف عشائري – مثلا – في شقة في شارع حيفا؟! لقد دمرتم بغداد بهذا الخراب "العشائري" مع اعتزازنا وتقديرنا ومحبتنا لكل عشائر العراق.. بغداد عاصمة متحضرة وليست قرية أو ريفا أو جبشة!
(5) أتعس الناس في هذه الحياة هم الذين يهتمون كثيرا بما (يتقوله) الآخرون عنهم!

 

من يخلّص الموصل من الاشتباك الطائفي والقومي؟! / شا
مجـــزرة الكــرادة / شامل عبد القادر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 07 كانون1 2019