علاوي والعراقية / رسول مهدي الحلو - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

علاوي والعراقية / رسول مهدي الحلو

من مواصفات السياسي الناجح إن يكون واسع الأفق ، رحب الصدر لانصاره ومعارضيه ، لا يابساً فيكسر ولا ليناً فيعصر ، يلتزم الدهاء النظيف بلا غدر ولافجر، يتأنى لما يستوجب ويعجل لما يستحكم
ما حدث في المؤتمر الصحفي الأخير للسيد أياد علاوي الذي أحرج مراسل الفضائية العراقية نقطة تؤخذ على عليه من عدة أوجه ، منها :

1. أنه أنكر وجود دولة بجميع عناوينها وتفصيلاتها وهذا خلاف الواقع إلى حد بعيد ولأثبات وجودها نشير إلى جانب واحد فقط هو العلاقات الدبلوماسية للدول مع العراق والتحالفات والمعاهدات الدولية في معرض الحرب ضد الإرهاب فهذا الأمر لايمكن إن يحصل بدون وجود دولة مشخصة ،
كما إن هذا الكلام عليه لا له لأنه رئيس كتلة مهمة في هذه الدولة المزعومة حسب قوله فضلاً عن كونه بمنصب نائب رئيس الجمهورية ،

2 . على فرض إن مراسل العراقية تابع لقناة منحازة إلى الدولة وليس إلى الشعب كما يقول السيد علاوي ، هل يستوجب هذا التصرف الجاف معه ؟
وهو رجل له تأريخ سياسي طويل ورئيس كتلة برلمانية كبيرة ونائب رئيس الجمهورية ،
وإذا كانت هذه الضابطة المعتمدة من قبل السيد علاوي التي هي ( عدم الإنحياز إلى الشعب ) تطبق على جميع المراسلين والفضائيات لأستوجب التصرف مع بعضها بنفس الاسلوب لأنها تعود لأحزاب الحكومة الغير معترف بها أصلاً من قبله ،
كان الأولى بالسيد علاوي إن يكون طيب الإصغاء لجميع المراسلين بلا أستثناء لأنه في مؤتمر صحفي وليس في معرض تقيم لها أو توزيع شهادات ، كما إن ذلك يجعله محبوباً ومطلوباً لهؤلاء المراسلين وفضائياتهم فضلاً عن جمهورهم ومتابيعهم .
رسول مهدي الحلو .
العراق .
31 / 11 / 2016

( المكان المناسب ) / رسول مهدي الحلو
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 22 كانون2 2020