غيرة (عباس بيزه) وقرار الداخلية !!/ راضي المترفي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة

غيرة (عباس بيزه) وقرار الداخلية !!/ راضي المترفي

الحمد لله سننام مطمئنين ونموت براحة ونرقد رقدتنا الابدية بسلام بعد ان تأكدنا من ان السلطات التنفيذية والقضائية والرقابية تتنافس وتتزاحم وتتسابق وتسهر الليل وتشحذ افكارها من اجل ايجاد حلول لقضايا العنوسة والطلاق والترمل وادخال الفرح على قلوب القوارير واثبتت كل سلطة قدمها في هذا المجال كل بطريقة مختلفة فهاهو القضاء يشعر بالرعب من ارتفاع عدد المطلقات وهاهي الحكومة تشعر بالالم والامتعاض من ارتفاع عدد الارامل ومسبة العنوسة وهاهو مجلس النواب يوكل الى جميلة بوحيرد جديدة مهمة القيام بعمل جبار وثورة عارمة على خلو سرير الارامل والمطلقات من شريك بعد ارتحال الشريك الاول اما الى رحمة ربه او الخروج الى المجهول من ابواب المحكمة الشرعية وتعلن الجبوري جميلة عن فتح الباب في تخفيض حصة المراة من رجل واحد لكل امراة الى رجل لكل اثنين من النساء لكي تبعث الدفء في أسرة من طال ليلهم وحيدات بحكم ظروف قاهرة ومن دون وقف جادة لوقف تداعي فقدان الرجال والعمل على ايقاف نزف الفقدان هذا غاضة الطرف هي ومجلسها من الموقر عن السبب الحقيقي في الطلاق والترمل والعنوسة وهي الحروب التي لاطائل من ورائها التي تخوضها وتأججها السلطات نفسها ويذهب حطبا لأتونها الرجال والعوز والفقر والجهل والحرمان الآتي من نهم هذه السلطات بالاستيلاء على كل خيرات البلد وثرواته  وحرمان اللاخرين من حقوقهم فيها مما حرم الكثير من المواطنين من القدرة على الزواج وتكوين اسرة وفتح بيوت والعيش مثل خلق الله في البلدان الاخرى . ربما يكون الرعب من حالات الطلاق الكثيرة في نفس القضاء العراقي مبرر او له معقولية رغم كل مافي النفس من ألم ووساس حول هذا القضاء ودعوة جميلة الجبوري التي اثارت السخرية والتهكم بين صفوف الشعب خصوصا وان تلك الدعوة هي تشريع موجود في القرآن ولايحتاج لدلالة عليه من معاليها ومع ذلك حملت بعض المقبولية لكن ان تقوم السلطة التنفيذية ممثلة بوزارة الداخلية باصدار امر يلزم المقيمين في العراق من عرب واجانب بالزواج من عراقية او مغادرة البلد فهذا هو الامر الذي يجعل عظام المرحوم ( عباس بيزه ) تنتفض غيرة على نساء العراق والرخص الذي تريد السلطة التنفيذية ايصالهن اليه .

العرب عاجزون عن الفعل قادرون على الارتداد !!!/ راض
سفراء من ذيل العجل .. / راضي المترفي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 10 كانون1 2019