تركيا والكرد.. فلم بأنتاج مجهول! / محمد حسب العكيلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 277 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

تركيا والكرد.. فلم بأنتاج مجهول! / محمد حسب العكيلي

تركيا التي تحاول ان تكون الابرز سياسيا وإقتصاديا في منطقة الشرق الاوسط بإستخدامها القوة العسكرية, جاء ذلك بعد ان سئمت الانتظار من دخولها في فضاء شنغن.
فالضربة الجوية التي وجهتها انقرة على عناصر بي بي كي في جبلي سنجار في شمال العراق وجبل قرة تشوك في شمال سوريا   والتي راح ضحيتها  اكثر من سبعين قتيل وعشرات  الجرحى بالوقت الذي تدعم الادارة الامريكية حزب العمال الكردستاني وانقرة بان واحد! وعلى ذلك فأن قناة ار تي عربي الروسية قامت بأجراء استفتاء على تويتر بسؤالها (هل نسقت انقرة مع واشنطن قبل الضربة الجوية ضد الكرد؟) وكانت اجابة الغالبية العظمى بنعم.

برأيي لولا الموافقة الامريكية لما  حدث ذلك والادلة على ذلك كثيرة فأن تركيا التي تطمح منذ خمسة عقود  لدخول فضاء شنغن نلاحظها توارت عن حلمها المرتقب بعد اقترابها سياسيا واقتصاديا مع امريكا, خصوصا بعد ان اصبحت تركيا هي المنافس الاكبر في الشرق الاوسط ضد ايران التي لها خلاف سياسي ازلي مع امريكا.

الشرق الاوسط اليوم يعاني من التدخل التركي المابشر وخاصة انها بدئت ومنذ بضع سنوات بتدخل عسكري في الاراضي العراقية بعد ان عجزت الحكومة العراقية من منعها دوبلوماسيا وطالبت واشنطن بالتدخل في هذا الشأن وتدخلت واشنطن سياسيا مما دفع وزير الخارجية التركي تشاووش اوغلو يزور بغداد ويعطي وعودا لاتنفيذ لها.

 

وبما ان تنظيم داعش باتت نهايته قريبة (بقرار امريكي) فأن الضاغط الجديد على الاراضي التي كانت تحت سيطرة داعش هو ضاغط تركي وسيوازيه الضغط الايراني الذي يتمتع بنفوذ كبيرة في العراق وسوريا ومن الممكن ان يتحول هذا الضغط السياسي -والذي اصبح عسكري- الى حرب مافيات وعصابات وخاصة في المناطق الشمالية من العراق وسوريا.

 ايضا هنالك تصريحات نارية لقادة الحشد الشعبي ضد تركيا ومؤيدها بأمساك الاراضي وهو زعيم كردستان مسعود بارازاني, فالخوف هو ان تكون حرب ما بعد داعش حرباً كردية- حشد شعبية.

محمد حسب العكيلي

 

26-4-2017

 

 

نجوم الكاظميين للغيظ ... صلاة تفيض بالقناعة / حيدر
قصة قصيرة : الثمن / حسين ابو سعود

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019
شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق