التظاهرات .. ايقونة الوطن / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 290 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

التظاهرات .. ايقونة الوطن / زيد الحلي

الوطن ، ايقونة الضمير الانساني ، وبدونه يبقى المرء يدور في حلقة من تيه ، وما جرى ويجري في ساحات وطننا الاشم ، العراق ، من تظاهرات سلمية ، اعتبرهُ صحوة وينبوعاً تدفقَ ، ليروي عطشا طال امده .. فمرحى لكل متظاهر سلمي ، وضع الوطن في ضميره ، وتوكل على الله ، نيابة عن الشعب بمجموعه .
فالوطن هو صدى الانسان الغيور ، هو صورته المرئية وغير المرئية ، وان الصادق في مشاعره الوطنية مع نفسه يجد صدى هذا الصدق في مسيرته وسلوكه وطموحاته ونبله ، فتراه يضع الوطن فوق أي اعتبار ، متحدياً الذين يعيشون في " ظلمة التملق وتمشية الأمور واللصوصية " على حساب الآخرين .. وهؤلاء المرتزقة ، لا يدركون خطورة ما ينتهجونه على الوطن ، ولا يفقهون فعلتهم إلا في قادم الزمن عندما يفوتهم قطار شمس الحرية ..
ان الوطن لا يحمل عبء الوصف والادراك فقط ، بل يحمل عبء الحقيقة والقيمة .. هو الابن البار الذي تتصل جذوره بالحقيقة وتتجه فروعه نحو الخير وتحمل ثماره ، وتزدهي ازهاره بالجمال .
وبنظرة موضوعية ، نجد ان ضمائر العراقيين الاصلاء ، ظلت يقظة ، حية ازاء الظلم الذي حيك ويحاك في ظلمة الليل او هزيعه الاخير او في وهج النهار ضد تطلعات البناء الوطني ، فبات ملحوظا ان تجد الضحكة تعلو الشفاه هازئة عند أي هجمة عليهم ، مهما كان جبروتها ، او حين يسمعون احاديثاً من كارهي العراق وطنا وتاريخا الذين وضعوا ضمائرهم ( ان كانت لهم ضمائر) على رفوف الخسة والعمالة !
لقد تميز العراقي بضميره النبيل ، الذي تصاعد به في هذه التظاهرات نحو الذرى ، رغم كل المآسي التي عاش في ظلها ، فالوطنية عنده هي المخاطب وهو جوهر الاشياء والظواهر .
يا لبأس ، مرتدي عباءة الذل.. وهي عباءة متهرئة لا تستر من عورة .. على اية حال .

عاش العراق ، وعاشت سواعد ابناءه ..

نازل اخذ حقي / د. هاشم حسن
أيها الثائـرون / وداد فرحان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 17 تشرين2 2019