الفساد افة ومافيات في 6-12-2017 / فاروق عبد الوهاب العجاج - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 396 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الفساد افة ومافيات في 6-12-2017 / فاروق عبد الوهاب العجاج

لماذا اعلان القدس عاصمة لاسرائيل باطل شرعا وقانونا في يوم 7-12-2017-اعلن الرئيس الامريكي ان القدس عاصمة لاسرائيل من طرف احادي الجانب الذي كان تصرفا مخالفا لقرارات الامم المتحدة الصادرة بهذا الشان ومخالفا ومناهضا لارادة دول وشعوب العالم ومهددا للامن والسلم العالمي عموما وفي المنطقة العربية والشرق الاوسطية خاصة وعلى اثر ذلك اجتمعت اللجنة الاممية المعنية بحقوق الشعب الفلسطيني باجتماع طارئ لمناقشة هذا الخرق الامريكي المفاجيء و جاء في قرار اللجنة الاممية المعنية عن قلقها من قرار واشنطن باعلان الرئيس الامريكي ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها إليها باعتباره ماهو الا جراء احادية الجانب وهو يعبر عن انتهاك فاضح لقرارات مجلس الامن واخرها القرار2334(2016) والقرارالاخيرالذي صدر في عقب اعلان القدس عاصمة لاسرائيل بطلب سبعة دول في اجتماع طارئ لمجلس الامن (أعربت الأمم المتحدة وعدة دول في مجلس الأمن عن قلقها وأسفها تجاه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي اعترف الأربعاء الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل. قال منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف -خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن- إنه لا بديل عن حل الدولتين، معربا عن قلقه من احتمالات العنف بعد قرار ترمب. وحذر المسؤول الأممي (في مداخلته عبر "فيديو كونفرنس") من مخاطر شديدة من احتمال حدوث تصرفات أحادية الجانب "تبعدنا عن السلام"، داعيا الجميع لضبط النفس والحوار والامتناع عن التصعيد.) قرارت الجمعية العامة للامم المتحدة التي عبرت جميعها برفض اعتبار القدس عاصمة اسرائيل واكدت ممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه في القدس باعتبارها من الاراضي التي لا زالت محتلة عير القابلة للتصرف من قبل اسرائيل حتى يتم تسويتها بينهما بالطرق السلمية والحل الشامل والعادل للقضية الفلسطينية وان مدينة القدس مدينة مقدسة لاتباع الديانات التوحيدية الثلاثة لانها تحمل ابعاد روحية ودينية وثقافية تهم معتقدات شعوب يحق لها تامين لها من الحرية للوصول إلى الاماكن الدينية المقدسة لاتباع الدينات التوحيدية الثلاثة ’ وما توصل جميعا إلى ضرورة العمل على اعتماد حل الدولتين على اساس خطوط ما قبل عام 1967 ومع القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين المستقلة’ ان الموقف العالمي وعلى كل المستويات الشعبية والرسمية ومن خلال قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة ومن قرارات مجلس الامن الدولي قد رفض اعلان واشنطن اعتبار القدس عاصمة اسرائيل واكدت تلك المواقف الدولية والشعبية على ان:- القدس عربية فلسطينية محتلة من قبل اسرائيل من عام 1967- لا يجوز التصرف بها الا من خلال الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ولذلك يعتبر القرار باعلان القدس عاصمة اسرائيل باطل شرعا وقانونا- ويعتبرلازما على امريكا ان تلغي قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الامريكية في اسرائيل من تل ابيب إلى القدس’11-12-2017-فاروق عبد الوهاب

شجرة الزيتون الحبلى / سميرة سعيد الزهيري
ما بعد الحرب: بعد أن قدموا كل شيء، ما الذي سيقدمه

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 19 تموز 2019
شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق