قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (1) / أ.د. عبد الرزاق العيسى - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (1) / أ.د. عبد الرزاق العيسى

تاريخ الأَسلحة الكيميائية
بدأ الاستخدام الحديث للأَسلحة الكيميائية مع الحرب العالمية الاولى ، فقد استخدم طرفا الصراع الغاز السام لأحداث معاناة موجعة ، وأسقاط عدد كبير من الضحايا في ساحة القتال . وتمثلت هذه الأسلحة أساساً في مواد كيميائية تجارية معروفة جيداً توضع في ذخائر عادية ، كالقنابل اليدوية وقذائف المدفعية . وكان من المواد الكيميائية المستخدمة غاز الكلور والفوسجين (عامل يسبب الاختناق) . وكانت النتائج خرافية ومدمرة في الغالب . ونتج عن ذلك قرابة 100,000 حالة وفاة . وقد تسببت الأَسلحة الكيميائية منذ الحرب العالمية الأُولى في إصابة أكثر من مليون شخص على نطاق العالم . وأَدى الشعور العام بالغضب الشديد جراء المشاهد المروعة لضحايا الاسلحة الكيميائية مما دفع الرأي العام العالمي الى توقيع بروتوكول جنيف , الذي يحظر استخدام الأَسلحة الكيميائية في الحرب , في عام 1925م. فكان هذا البروتوكول خطوة مهمة وإِن كان يشوبها عدد من أَوجه القصور, ومنها أنه لا يحظر تصنيع الأَسلحة الكيميائية أو إنتاجها أو تطويرها أو تكديسها. وكان من المشكلات أَيضا أن الدول التي صادقت على البروتوكول احتفظت بحقها في استخدام الأَسلحة المحظورة ضد الدول التي ليست طرفاً في البروتوكول , أَو في الانتقام النوعي إِذا استخدمت الأَسلحة الكيميائية ضدها . وقد استخدمت الغازات السامة في اثناء الحرب العالمية الثانية في معسكرات الاعتقال النازية وفي آسيا , وإن لم تكن الأَسلحة الكيميائية قد استخدمت في ميادين القتال الأُوربية .
في عام 1930م تجاوز عدد الموقعين على بروتوكول جنيف 40دولة وكان العراق من ضمنها , واستمر العمل به حتى بلغ عدد الدول الموقعة عليه 165 عام 1989م . وشهدت مدة الحرب الباردة عمليات واسعة من استحداث الأَسلحة الكيميائية وصنعها وتخزينها، وفي السبعينيات والثمانينيات قُدٌر أن 25دولة كانت تطور قدرات الأَسلحة الكيميائية لديها . ولكن منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية , قيل أن الأَسلحة الكيميائية لم تستخدم إلا في حالات قليلة , كان أبرزها استخدام العراق لها في الثمانينيات ضد جمهورية إيران الإسلامية . كان الأَلمان تاريخياً الأوائل في اكتشاف إِنتاج غازات الحرب السامة والفتاكة وتصنيعها وتطويرها؛ كغاز الخردل Mustard Gasالذي يحمل رمز المركب CH2Cl- CH2Cl-CH2- S –CH2 والذي اكتشفه العالم الالماني IG – Fanden عام 1937م وبعدها اكتشف مركباً مشابهًا له والمسمى بغاز السارين Nerve Gas –Sarine  وللغازين أَعلاه تأثير فعال على إِيقاف وظيفة الأَعصاب وشل السيطرة الكلية على حركة العضلات لتؤدي بالمصاب الى تفريغ المثانة والأَمعاء الغليظة بشكل لاإِرادي ومن ثم الى الموت بعد دقائق .


وأما غاز سيانيد الهيدروجين الشديد السمية والقاتل فهو من اختراعات الالمان كذلك ,  استمر تجاوز دول العالم لبروتوكول جنيف في تطوير أنواع كبيرة وأَساليب حديثة في فن القتل والفتك الجماعي للبشرية , إذ أنتج الالمان في منتصف 1930م غازات سامة جديدة وطوّروها ، إذ اكتشف العالم الالماني Gerharder أَصنافا جديدة من غازات الأَعصاب كالسومان وطوّر غاز التابون مع العلم أنها ذات تأثير في عضلات القصبات الهوائية للرئة مما يؤدي الى شلها ثم تسبب الموت الفوري للإِنسان .


لقد انتهك الايطاليون عام 1935م بروتوكول جنيف 1925م حين استخدموا الاسلحة الكيميائية في مدينة Abussine في دولة أَثيوبيا ومثلهم اليابانيون عام 1937م والولايات المتحدة الأَمريكية في اندوشين الثانية. لقد استخدمت الاسلحة الكيميائية ضد مواطني جنوب العراق من قبل رئيس وزراء العراق ياسين حلمي سلمان الهاشمي في عام 1924, واستخدم المصريون غاز الخردل ضد الثورة في اليمن في الستينات من القرن الماضي وغيرها الكثير, واخيراً النظام العراقي البائد عند استخدامه غازات الحرب الفتاكة بشكل واسع في حربه ضد الجمهورية الإِسلامية في إِيران بقمع الكتل البشرية الزاحفة على العراق وكذلك في المعارك المحتدمة بين الجيشين العراقي والإِيراني والتي تستمر لأيام من غير حسم , عندها تستخدم الأَسلحة الكيميائية لتسحق القوتين واستخدمها كذلك ضد الشعب العراقي في حلبجة الشهيدة ومنطقة الاهوار , جنوب العراق , الصامدة .


يمكننا التعرف على أن بعض السلاح الكيميائي يستخدم بشكل سائل كثيف قهوائي اللون أو بخار أو غاز عديم اللون وأما الرائحة فتختلف بحسب نوعية الغاز الكيمياوي إذ تشبه رائحة غاز الخردل رائحة الثوم ويسبب فقاعات وضيق التنفس واما رائحة غاز التابون فتشبه رائحة السمك وأما غاز السارين فرائحته تشبه الكافور وغاز سيانيد الهيدروجين تشبه رائحة اللوز المر وهو يؤثر في مركبات الدم ويحجب وصول الأُوكسجين عنها ليؤدي الى الاختناق والوفاة.
وهناك وسائل كثيرة لاستخدام الأَسلحة الكيميائية كالرش بالجو بواسطة الطائرات أو الصواريخ والمدفعية الصاروخية والهاونات والأَلغام والقنابل اليدوية والحاويات. تصنف الأَسلحة الكيميائية الى غازات الحرب كالخردل والسارين والتابون والفي اكس (Vx) والى الغازات الحارقة كالنابالم ويتطلب في استخدامها العسكري الكثافة العالية لأَجل تغطية الهدف مع مراعاة الأَحوال الجوية المناسبة وتتلخص باتجاه وسرعة الرياح .


وبعد نهاية حرب الخليج الثانية شرعت الدول الكبرى في صياغة معاهدة جديدة نُوقشت من قبل أعضاء مجلس الأَمن عام 1992م ووُقّع عليها عام 1993م من قبل 162 دولة ومن الدول العربية الموقعة : الجزائر والسعودية والبحرين وتنص هذه المعاهدة على منع انتشار الاسلحة الكيميائية ومنع انتاجها وخزنها وكانت الصور المأساوية لضحايا اسلحة النظام البائد ولمدة عقد من الزمن في ذاكرة ابناء الشعبين العراقي والايراني وفي أرشيف دول العالم جميعاً. لقد فرضت المعاهدة ضوابط ومراقبة على التجارة الدولية للمنتجات الكيميائية ذات الاستخدام المزدوج والتي لها فقرات وبنود مشابهة  لمعاهدة منع انتشار الأَسلحة النووية TNP .

التعليم العالي .. وقرارات مجلس وزراء ( 4) / أ.د.عب

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 15 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

04 آذار 2015
تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
11369 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
8688 زيارة 0 تعليقات
26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7447 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7431 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7136 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
6860 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6500 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6404 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6364 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6340 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

مديحة الربيعي
28 حزيران 2017
أمن, كهرباء, تعيين, خدمات , رواتب تقاعدية, خدمات صحية, تعليم وغيرها من حقوق بسيطة تمثل الش
عبدالكريم لطيف
04 تشرين2 2017
الرهان الخاسر ..!!اخطر مايجابه الاحزاب والحركات السياسية والافراد في حياتهم حينما يضعوا كل
لَيتََ في الشعرِ كلامٍأسطر هامت . . في عين هامِأستطرد في سكونهِ . . !هل خاب في لهفتهِتعدى
عماد آل جلال
25 كانون1 2018
 السير الى الوراء، هو عودة الى نقطة الصفر، والصفر في حياة الشعوب يمثل نقطة البداية، والبدا
أحمد الغرباوي
28 آذار 2019
في نفس شَهْرِ مولده؛ يرحلُ الكيميائى عبد الهادى قنديل؛ وزير البترول الأسْبَق.. أحَد روّاد
د. كاظم ناصر
07 شباط 2019
نحن وثقافة زراعة فكر التلقين والحفظ والنقل ومحاربة التساؤل والفهم والعقلفلسفة التعليم الحد
قد أكون متحدثاً بلسان أهل غزة كلهم، ومعبراً بكلماتي عن أحوالهم، وناطقاً غير رسميٍ باسم أهل
كتبت في ذيل مقالي السابق: ماذا قالت عروس الدجيل لقاتليها..  للجرائم الكبرى جذور تاريخ
يتسم حمزة بحسن الخلق وذكاء حاد وبُعد النظر مع قوة الجسد ورباطة الجأش علاوة على ذاكرة ثاقبة
وداد فرحان
29 أيلول 2019
من اللطيف أن تتعرف على الناجحين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومن الألطف أن تتعرف عليهم من

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال