نحن وثقافة زراعة فكر التلقين والحفظ والنقل / د. كاظم ناصر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 463 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

نحن وثقافة زراعة فكر التلقين والحفظ والنقل / د. كاظم ناصر

نحن وثقافة زراعة فكر التلقين والحفظ والنقل ومحاربة التساؤل والفهم والعقل
فلسفة التعليم الحديث بكلّ مراحله ترفض " زراعة الفكر" الجاهز وتعمل على " زراعة الفهم"، أي إنها تركّز على تعليم الانسان كيف يفكّر، وكيف يستخدم التقنية الحديثة ومصادر المعرفة المتاحة له ليحصل على معلومات ويطوّرها من خلال إستخدامه لحصيلته المعرفيّة وقدرته الادراكيّة، بينما التعليم التقليدي يعطي الأولويّة لزراعة الفكر من خلال النقل والتلقين والحفظ غيبا وتذكّر المعلومات واجترارها.
الدراسات التربويّة والأبحاث المتعلّقة بالتعليم والتعلّم أثبتت أن حفظ المعلومات غيبا لا يعني فهم خصائصها وطرق تطبيقها؛ ولهذا فإن علماء التربية وعلم النفس التربوي يحثّون المؤسّسات التعليميّة على استخدام طرق التعليم والتعلّم الحديثة، والتركيز على التفكير النقدي، وتشجيع التساؤل الحر في أسس ومكوّنات وحقائق الأشياء، وإعطاء الأولويّة للفهم واعمال العقل في التعلّم وتحليل واستخدام المعلومات، ويرفضون أسلوب التعليم التقليدي القائم على النقل والتلقين والحفظ غيبا، ويعتبرونه أدنى أنواع المعرفة الإنسانيّة وأقلّها أهميّة في بناء الإنسان القادر على تطوير نفسه ومجتمعه.
ولهذا فإن الدول الديموقراطيّة الصناعيّة الحديثة التي بنت الإنسان وحقّقت نجاحا مميّزا في تطوير مجتمعاتها، أعطت تحديث التعليم أهميّة قصوى فأعدّت المعلم المتخصّص المثقف ورفعت من شأنه وأكرمته، وغيّرت مناهجها الدراسية وطرق تعليمها التقليدية، واستبدلتها بأخرى حديثة تركز على غرس الثقة في نفوس الطلبة، وتعليمهم الاعتماد على النفس، واحترام لغة الحوار، واستخدام العقل والتفكير الحرّ لفهم ما يتعلّمونه بعمق، ومن ثمّ يستخدمون معرفتهم في تطوير الصناعة والزراعة والآداب والفنون والثقافة في أوطانهم.
التعليم التقليديّ القائم على النقل، والالقاء، والتلقين، والحفظ غيبا ما زال يطبّق في مدارسنا وجامعاتنا العربية. المدرس يوصل المعلومة للطلبة، فيدرسونها ويحفظونها غيبا، وينجحون أو يفشلون في المقرّرات الدراسية بناء على ما حفظوه، وليس بناء على ما فهموه وأدركوه. أي ان العامل الحاسم في تعليم النقل والحفظ هو قدرة الطالب على التذكّر وليس على الفهم والتحليل.
ولهذا يتخرج الطلاب والطالبات من مدارسنا الثانوية وجامعاتنا بعقول محشوة بمعلومات حفظوها غيبا واستخدموها في اجتياز الامتحانات، وحصلوا على شهادات؛ لكنهم ينسون معظم ما حفظوه بعد تخرّجهم، ويعانون من ضحالة معرفيّة، وقصور في ممارسة مهنهم، وفقر ملاحظ في ثقافتهم العامّة، وفشل واضح في استخدام أنماط ثقافيّة حضاريّة في تعاملهم المجتمعي، وضعف في قدراتهم على التفكير العلمي المنطقي التحليلي.
النقل والتلقين والحفظ غيبا والقدرة على تذكّر المعلومات واجترارها عند الحاجة لا يعني تميّزا علميّا أو ثقافيّا، ولا يساهم في بناء الانسان المثقف القادر على المشاركة في تطوير وطنه من خلال قدرته على التفكير التحليلي المتوازن الذي يستند إلى إعمال العقل، ويقود إلى نتائج ايجابيّة تفيد الجميع.
الدول الحديثة القويّة المستقرّة تقدّمت وازدهرت بعد أن أقامت أنظمة تعليميّة حديثة وظّفت التقنية التعليميّة المتطورة في المدارس والجامعات، وغيّرت المناهج الدراسيّة وطرق التدريس، وحمت الحريّة الأكاديمية، وضمنت حقوق وكرامة الطالب، وحرّرت عقله من الخرافات والعقد مهما كان مصدرها، وعلّمته كيف يفكّر ويحترم العقل والرأي الآخر، وليس كيف يحفظ ويتذكّر ويقصي من يختلف معه في الرأي.
هذه الدول تزرع فهما يؤسّس لثقافة علميّة وأدبيّة وفنيّة حرّة متطوّرة، وتحصد تقدّما وازدهارا وإبداعا ورخاء، ونحن نزرع فكرا متحجّرا مجترا تلقينيا، ونحصد جهلا وتخلّفا!

الفساد..دولة الجبناء/ واثق الجابري
ما بعد الحداثة الرأسمالية صنعت مجتمع التشيؤ والبعد

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 25 نيسان 2019

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
407 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
162 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
155 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
240 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
1881 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
129 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3432 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3371 زيارة 0 تعليقات
10 شباط 2018
التعليم سلاح يعتمد تأثيره على من يمسك به وإلى من تم توجيهه (جوزيف ستالين)ليس من الضروري أن
1614 زيارة 0 تعليقات
20 كانون1 2018
كل زمن تجد له رجال، وحقبة السبيعينات فى ادارة الدول كان فيها بعض الرجال الذين يستحقون ان ن
251 زيارة 0 تعليقات

كتاب الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 08 شباط 2019
  110 زيارة

اخر التعليقات

شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...
شبكة الاعلام في الدانمارك "شبكة الاعلام في الدنمارك" تشارك في مهرجان المربد الشعري
03 آذار 2019
نعم إن هذه المبادرة إشعاعة تضمن الإلتفاف و التضامن الشعوب فيما بينهم، ...
شبكة الاعلام في الدانمارك الطاعة العربيّة العمياء كارثة عمياء / د. كاظم ناصر
25 شباط 2019
احسنت التحليل وبارك الله فيك...تحت غطاء الدين..يستمر الحكام في سلب كل ...

مدونات الكتاب

امال إبراهيم
04 آذار 2013
تنوعت الرسائل التي اجتهد فنانو (تركيب) بثها عبر اعمال فنية غير مألوفة على مدى ثمانية ايام.
فيصل الياسري
15 كانون2 2017
قالوا احكي عنها .. صـفها للناس... صـفها شٍعرا" ... صفها نًثرا... صـفها سرا" .... صفها جهرا
يحيى دعبوش
04 تشرين2 2016
عندما تصبح تصريحات سفراء الدول، في المحافل الدولية، أو المؤتمرات الصحفية، والتى يعتبر تواج
ثامر الحجامي
06 تشرين2 2017
من اطراف العاصمة بغداد الى حدود النجف، ومن أطراف كربلاء الى حدود واسط والديوانية، خرج أهال
عقيل غني جاحم
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
مريام الحجاب
16 نيسان 2017
وجهت سفن البحرية الأمريكية 7 أبريل الضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية بحم
سيف مسلم هادي
23 أيار 2017
جامعات النجف الى اين...؟يشهد  المجتمع النجفي اليوم وبالخصوص في الجانب الدراسي تغيرات جذرية
عزيز الحافظ
05 تشرين1 2016
 شخصيا الكثير من الإستخدامات اللغوية التاريخية في الحروب لاأؤمن بها.... لسبب بسيط واقعي وه
في حديث مع عراقي كردي من دهوك, ورد اسمي الدكتور برهم صالح والأستاذ عادل مراد, لماذا لم يرش
د. وجدان الخشاب
23 نيسان 2016
اركض معيالعراق(1)اركض معي وراء أحلامي الملوّنة وهي تراقص الريح والشجر(2)ويخفق زجاج شثبّاكي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق