المنهجية في دراسة الشخصية(السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) / حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 340 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

المنهجية في دراسة الشخصية(السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) / حيدر حسين سويري

أصبح(1/ رجب) يوماً لإستذكار المأساة التاريخية، التي وقعت في مدينة النجف الأشرف قرب ضريح الامام علي(ع)، بإنفجار السيارة التي تقل(السيد الحكيم)، حيث تناثرت أجزاء جسمهِ الطاهر مع قطع السيارة، لتشكل فاجعة القرن الجديد.
مما يؤسفني حقاً أن تبقى الذكرى مجرد ذكرى، ننعى من خلالها الشهيد، ونقدم التعازي لذويه ومحبيه فقط، ولا نقوم بدراسة هذه الشخصية دراسة موضوعية تخصصية عميقة، نستفيد من خلالها نحنُ والاجيال اللاحقة؛ نعم كانت ثمة بحوث حول شخصية السيد الحكيم، لكنها لم ترقى للمستوى المطلوب، ولم تؤدي الواجب البحثي الكامل، وذلك لقصور المنهج المتبع لتلك الدراسة حسب ما رأيته، مما جعلني اليوم وبمناسبة حلول هذه الذكرى أن أكتب في كيفية وضع المنهج، الذي يجب إتباعهُ لدراسة هذه الشخصية والشخصيات المشابهة لها.
فأرى أن يرتكز المنهج على عدة مرتكزات، يجب أن يقوم عليها البحث وهي:
1- لا يمكن دراسة شخصية الحكيم بصورة تجزيئية، تفصل بين ابعاده الحركية والقيادية والفكرية، إنما هو وحدة موضوعية قائمة بذاتها، ففكره واسلوبه وعمله، كان يتحرك بمنهجية شاملة دون فواصل مستقلة.
2- لم يركز الحكيم جهوده على حقل واحد من حقول النشاط الاسلامي، حيث كان يتعامل مع الواقع الاسلامي برؤية شمولية واسعة لكل شؤون الحياة.
3- احدث الحكيم نقلة نوعية في شكل المواجهة بين الاسلام واعدائه، حيث اخرج النشاط الاسلامي من خندق الدفاع والتقليدية الى ساحة المواجهة والحركية.
4- أن نشاط الحكيم وجهاده وأن ظهر في مرحلة زمنية معلومة إلا أنه لا يزال حياً متجدداً.
5- ما قدمه الحكيم في المجالات المختلفة، لا يحق لنا النظر إليه على أنه تراث مجرد، إنما المطلوب توظيفه بصورة دائمية، وتقديم مشاريعه لأبناء الامة.
إعتماد السرد التاريخي دون التحليل لا يمثل بحثاً ولا دراسة علمية البتة، وكذلك إنفصال البحوث والدراسات واستقلالها يؤدي الى ضياع قيمة الدراسات بمجملها، حيث يجب أن تكون الدراسات تكاملية، أي أن يبدأ اللاحق من حيث إنتهى السابق، كذلك يجب أن تكون ثمة علاقة بين الكاتب والشخصية من حيث الزمان والمكان واللقاء، وهذه من أهم الأمور.
بقي شئ...
أدعو جميع من عاصر الحكيم وجالسه وشاركه، ولو بذكرى بسيطة، لتدوين ذلك ونشره، لأنهُ سيسعف الباحثين كثيراً، في معرفة أبعاد هذه الشخصية ودراستها بشكل صحيح.
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

الوظائف والسكن ..والسياسة / واثق الجابري
تصاعد الانتفاضات وتعطش الشعوب للحرية / د. زهير الخ

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
3976 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2016
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4101 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
1811 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
690 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3250 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
981 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2018
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
1362 زيارة 0 تعليقات
12 شباط 2018
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت
1781 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني ال
2307 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
أيا قتامة الشروقصباح عابسصوت النور على صواري الفجر ينوحاسترق النظر إليك ياعرس الأعراس في د
533 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 آذار 2019
  164 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

رحيم الخالدي
20 شباط 2018
المعروف أن الخامة التي تعتمد عليها الدول، هي فئة الشباب، ودول الغرب تتعامل مع هذا الملف تع
د.يوسف السعيدي
23 حزيران 2016
هو اليراع..قد وضع حروفه الثقيله..على اديم السطور وعلى جثث الافكار...وهو يتلوى في بحور الصي
د. حميد عبد الله
29 كانون2 2017
صفحة داعش ستنطوى ان عاجلا او آجلا، لكن صفحات الخلاف والاختلاف والتناحر والنزاع ستبقى مفتوح
عباس سرحان
21 تموز 2016
في آذار الماضي نشر مسلحون مقطع فيديو يظهر طفلا سوريا يقوم بمساعدة وتوجيه من قبل بعض المسلح
مديحة الربيعي
08 آذار 2015
لم يثنه كبر سنه عن الألتحاق بركب المجد, بل سعى جاهدا لأن يكون في الصفوف الأولى ضمن كتائب غ
د. حسين أبو سعود
08 أيلول 2012
مثل الملايين من البشر كنت اتابع وبشغف من على شاشة التلفزيون مراسيم تنصيب الحبر الأعظم البا
قُلْ لي – ولو كذباً – كلاماً ناعماًقد كادً يقتُلُني بك التمثالُمازلتِ في فن المحبة .. طفلة
ها نحن لأين..؟ و العالم أين ...؟ هاهم دفنوا كل سنيني هاهم سجنوني للعينين..!يا وطني ما زلت
مؤيد عبد الزهرة
28 حزيران 2016
يقول صديقي الشاعر:"كلما اقرأ تصريحا لبايدن قلبي يحترق ، اللعنة عليه وعلى طروحاته".فيما يرى
حسرة !!!على مفارق أنواءأرهقت سراديب ارتحالبلا مللياحسرتيعلى كل نبضة لم تجفو جرح أورق صديدا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق