لنتذكر ألاعيب قادتنا / الصحفي علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لنتذكر ألاعيب قادتنا / الصحفي علي علي

قبل مايربو على سنوات خمس، لعب ساسة العراق لعبة بقي العراق يعاني منها حتى اللحظة، فقد كانت غاية في الفهلوة والحذلقة والدهاء، ومرروها على العراقيين في ساحتهم التي خلت إلا من دهاقنة المكر وأباطرة الخديعة، تلك هي لعبة التعديل الذي جرى على قانون الانتخابات في حزيران عام 2013، إذ أنه فتح أفقا جديدا ومجالا رحبا لمن يريد التآلف والتحالف من الكتل الصغيرة والقوائم، فقد منح التعديل القوائم التي لم تحظ بـ 100 ألف صوت مساحة أوسع للحصول على الأصوات التي تمكنها من دخول العملية الانتخابية، فكان هذا داعما لروح التكاتف والتآرز بين القوى الصغيرة، لتكوين قوة كبيرة بإمكانها تحقيق الأهداف المشتركة والإيديولوجية المرسومة في برامجها كما ينبغي.
ومن البديهي أن التحالف والتكاتف يولّدان غلبة وقوة يتحققان لدى المتمسكين بهما، عكس الفرقة والشتات ومايخلفانه من ضعف لدى أية مجموعة. ومن البديهي أيضا أن مجتمعنا العراقي اليوم بأمس الحاجة الى هذه المقومات، لاسيما رؤوس الحكم ومسؤوليه في السلطة، وكذلك الكتل والأحزاب التي من المفترض ان تكون الصوت الواحد واليد الواحدة متجاوزة الخلافات التي بينها، بغية الوصول الى استقرار سياسي، لتحقيق الغاية المنشودة وهي استقرار البلاد برمتها، ليتسنى الالتفات الى البناء والإعمار بعد عقود التخلف والتأخر عن ركب الأمم.
إلا أن الذي حصل في العراق الديمقراطي الجديد، هو ائتلافات وتآزرات وتكاتفات شيطانية، ذلك أنهم عكسوا الآية القرآنية وقرأوها ونفذوا فحواها مقلوبا، فكانت قراءتهم: “تآلفوا على الإثم والعدوان ولاتآلفوا على البر والتقوى”..! إذ تمخضت عن تطبيقهم الآية تحالفات تهدف الى مالايصب في مصلحة البلاد والعباد، كما ان غاياتها وأهدافها تتباين بين الظاهر والباطن، فأما الظاهر فهو خدمة العملية السياسية، وتعديل الانحرافات فيها والتلكؤات التي رافقتها، وكذلك تقديم أكثر مايمكن تقديمه لإسعاد المواطن -العزيز طبعا على قلوبهم- من خلال مسميات كثيرة وعديدة. أما الباطن فهو في الواقع لم يعد مبطنا كما يخاله البعض، ولم يعد معناه (في قلب الشاعر) فقصائد جميع الكتل والقوائم باتت مقروءة ومسموعة لدى أبسط مواطن عراقي، إذ ولّدت لديه التجارب السابقة قوة حدس وسرعة بديهة، تمكنانه من تطبيق مثلنا القائل؛ (الميت ميتي واعرفه شلون مشعول صفحة).
ولما كان العراقي معروفا بطيبة قلبه وحسن ظنونه، فقد غض النظر عن معرفته بـ “ميتيه” وأكل الطعم من جديد بظنه ان فعاليات التآلف بين الكتل والقوائم تصب في صالحه، في حين ان المبطن منها لايبشر بخير له، فـ (طبخة) انتخابات عام 2014 كانت قد أعِدّ لها بحسابات لوذعيين حاذقين مهرة، على نار هادئة طيلة أشهر سبقتها، لغايات تمتد الى صناديق اقتراع بعيدة الأمد، لتحقيق غايات أحزاب أو جهات ينضوون تحت جلبابها، بغية ضمان سنوات تمتد هي الأخرى لعقود أو حتى قرون. فالطبخة في حقيقة الأمر صفيح ساخن أعدّوه للعراقيين الذين سيكتوون عليه أعواما عديدة، إذ سيكونون -كما هم منذ عام 2003- تحت وصاية أحزاب بعيدة كل البعد عن مفردات الإصلاح، ونائية كل النأي عن “خير العمل” رغم مناداتهم به خمس مرات في اليوم. فعبارة؛ “حي على خير العمل” تخبئ وراءها شر الأعمال وأمكر الأفعال.

لماذا ينتهي الصراع / ماهر محيي الدين
غرف الناي .. /

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

بعد حرب الناقلات، وتوتر الاوضاع يوشك لسان الحرب أن يعلن رفع أوزارها الى حيث الاحتدام . قُد
11 زيارة 0 تعليقات
الاذاعي محمود المسلمي إذاعي ومعد ومقدم برامج في القسم العربي بالإذاعة البريطانية، يتمتع بص
19 زيارة 0 تعليقات
بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تح
14 زيارة 0 تعليقات
شعوبنا لا تنتهي رغم الثورات التي تقام وهيجان الافكار للتغيير ، تكبر الاجيال وسط الفوضى دون
11 زيارة 0 تعليقات
تدغدغ الفرحة الغامرة قلوب الإسرائيليين، وتتغلغل السعادة إلى نفوسهم، وترتسم البسمة على شفاه
16 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
هناك أسئلة يتم تداولها في هذه الفترة حول مفهوم المعارضة السياسية في النظام البرلماني تحديد
13 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
المتتبّع للعرس الذي تعيشه الجزائر جرّاء فوز الفريق الوطني الجزائري بكأس إفريقيا 2019 بمصر
15 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
السعودية تدفع مئات المليارات من الدولارات ثمن أسلحة وتستنجد بأمريكا للمساهمة في حمايتها!أع
15 زيارة 0 تعليقات
بِقَدَرْ ما يتمتّعُ بهِ العقلُ العربي منْ قُدُراتٍ وإمكاناتِ الإبداع والتميّز الفكري والأد
11 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
في خضم الحرب السورية الداخلية وجدت الأطراف التي اشتركت في تلك الحرب ان كانت الى جانب الحكو
12 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 آذار 2019
  155 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

غازي عماش
25 نيسان 2016
لا شي ينظر إليكي كأنكي جالسة فوق السحاب تنظرين إلي مخيلة شاعر قديم محصنة بالسموم القاتلة ل
رائد الهاشمي
28 حزيران 2016
لو قامت أي جهة دولية بإجراء استبيان علمي واسع على عيّنة منتخبة من مواطنين من جميع شعوب الع
فلاح المشعل
13 شباط 2014
انطلق اليوم الجمعة تجمع احتجاجي ساخر من مجلس النواب العراقي ، اذ تجمع عدد من الفنانين والص
زكي رضا
29 تشرين1 2016
كثيرا ما نرى وزراء ونواب برلمان وسياسيين و " مثقفين" إسلاميين و " قادة " عسكريين ومعممّين
بين فترة وأخرى تصبح منطقة الاعظمية ساحة مرشحة لاحداث ساخنة وخطيرة ذات طابع ديني طائفي يمكن
علاقة  البلد  مع معظم بلدان العالم سواء كانت  العظمى أو غيرها  ، ومع اغلب  الدول  المجاورة
المقدمة|أمر بالإصلاح وأثنى على المصلحين، ونهى عن الفساد وذم المفسدين، نحمده على نعمه وإحسا
علي الزبيدي
14 حزيران 2017
يحدثنا تاريخ الصحافة العراقية عن العديد من الصحف والمجلات التي صدرت في الكاظمية خلال القرن
الصحفي علي علي
13 تشرين1 2017
في صفحات التأريخ العربي ولاسيما العراقي، ومن خزين ماسجلته كتب أرشيفه ومجلداته، هناك شاعر ع
حسين عمران
04 كانون1 2017
أزمة الكهرباء في البلد لن تنتهي، لكن مبادرات العراقيين هي الأخرى لن تنتهي.أزمة الكهرباء با

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق