ضريبة الارهاب / الدكتور عادل عامر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 1081 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ضريبة الارهاب / الدكتور عادل عامر

أن الدولة المصرية تواجه حربا ضروسا فى سيناء، تقودها أجهزة مخابرات تهدف لإدخال المنطقة كلها في حالة من الفوضى، أن الجيش المصري يدفع ضريبة رفضه أن يجتاح الإرهاب المنطقة العربية كلها.

أن الضحية الأولى للإرهاب هي الدول النامية وعلى رأسها دولنا الإسلامية، نظرا لقلة التنوع في هذه الاقتصاديات، بخلاف الاقتصاديات الكبرى والغنية التي تتمتع بقدرة أكبر على تحمل آثار الهجمات الإرهابية، مما يضع المتطرفين -الذين يرون في هجماتهم على الغرب نوعاً من العقاب له على أجندته السياسية

وتدخلاته في عالمنا الإسلامي-أمام معضلة أن أكثر الدول والشعوب المتضررة من أعمالهم هم المسلمون أنفسهم والدول الإسلامية تباعاً، فعلى سبيل المثال أدت هجمات 11 سبتمبر 2001 المأسوية إلى خسائر في الاقتصاد الأمريكي بنحو 80 مليار دولار أمريكي، إلا إن هذه الخسائر على ضخامتها، لم تكن غير جزء ضئيل حيث مثّلت أقل من 0.1% من إجمالي الانتاج المحلي الأمريكي الذي كان يبلغ نحو 10.6 تريليون دولار أمريكي في عام 2001،

وبشكل عام خلصت دراسة متخصصة أجرتها وكالة بلومبرج الاقتصادية عام 2004 وخلصت فيها إلى أن آثار الهجمات الإرهابية العابرة للحدود كانت طفيفة إلى حد ما في المتوسط في 177 بلداً خلال الفترة 1968 – 2000، بحيث لو نجح الإرهاب في تعطيل أنشطة إنتاجية في قطاع واحد في الاقتصادات الكبرى، فإن الموارد تتدفق بسهولة إلى قطاع آخر لم تتضرر وإضافة إلى ذلك، تملك الاقتصادات الأغنى قدراً أكبر وأفضل من الموارد لتخصصها لجهود مكافحة الإرهاب، وهو ما يؤدي على الأرجح إلى خفض عدد الأنشطة الإرهابية التي يتعين عليها التعامل معه، وهو الأمر الذي يسحب البساط من دعوى الإرهابين أنهم يلحقون الأذى بالدول القوية – حسب زعمهم- عقاباً لها على تدخلها في دولهم، أو انحيازها لإسرائيل مثلا في الصراع العربي الإسرائيلي المستمر من عقود.

بينما تقل هذه الحصانة في الدول النامية ومنها أغلب الدول الإسلامية حيث تتكبد اقتصاداتها خسائر كبرى نتيجة ضعف هذه الاقتصاديات المحصورة في بضعة قطاعات، فالموارد كالأيدي العاملة أو رأس المال عادة تنفر من القطاعات المتضرر إلى أنشطة أقل إنتاجية داخل البلد أو ينتقل إلى بلد آخر بصورة كاملة. كما هو حاصل في العديد من دولنا الإسلامية التي تنخفض دائما تصنيفتها الانمائية بسبب تنامي موجات العنف فيها، وتدخل في معظمها في موجة ركود اقتصادي يؤثر على حياة العامة من الناس أكثر من الطبقات الحاكمة التي عادة ما تستهدف العمليات الإرهابية الإضرار بها، وكمثال على ما قلناه أشارت مؤسسة موديز العالمية للتصنيف الائتماني

أن حادث سقوط الطائرة الروسية في مصر سيؤثر بشكل سلبي على التصنيف الائتماني للدولة، بعدما قرر عدد من منظمي الرحلات في العالم تعليق رحلاتهم السياحية لمصر، مبررة ذلك بتقليل معدلات السياحة الوافدة لمصر، الأمر الذي يساهم في تقليل موارد العملة الأجنبية والتأثير على موقف مصر الائتماني تمتد الخسائر في واقع الأمر إلى قطاعات أخرى مثل سوق الأوراق المالية أي «البورصة»، والتي ارتفعت خسائرها إلى أكثر من مليار دولار بعد وقوع حادثة الطائرة الروسية في شرم الشيخ.

وتقف الجزائر كنموذج حي على هذا الوضع، حيث أدخلت فترة العنف والإرهاب (1991-2000) البلد في حالة ركود رهيبة وعزلة اقتصادية لم يتنفس الجزائريون منها الصعداء إلا بعد استتباب الوضع الأمني والقضاء على أغلب النشاطات الإرهابية، ينطبق الأمر نفسه على أفغانستان، باكستان، العراق، وسوريا،

وغيرها من الدول الإسلامية. التي تعاني زيادة على الخسائر المباشرة للعنف من تكاليف أخرى تكبدها إياها فواتير اقتناء المواد المتخصصة لمكافحة الإرهاب مثل معدات المراقبة وبرامج التدريب لقوات الشرطة والتكنولوجية المتقدمة لمكافحة هذه الظاهرة، وهو ما يثقل أكثر كاهل المواطن البسيط.

يشير تقرير مركز الاقتصاد والسلام إلى أن التكلفة السلبية للعمليات الإرهابية سنة 2015 وصلت إلى نحو 53 مليار دولار، ويقيس المؤشر الذي يعتمده المركز العوامل المسؤولة عن الإرهاب في كل بلد، ويعطيها درجة تعبر عن أوضاعها بالنسبة لتلك العوامل في متوسط خمس سنوات، وكلما تقدم وضع الدولة على المؤشر كلما عكس ذلك تعرضها لعمليات إرهابية أكثر. ومما خلص له المركز في هذا التقرير المهم والمحكم أن الموجة الإرهابية الحالية (2015)، قد بلغت تكلفتها أعلى خسارة سنوية على الإطلاق، وأعلى من كان عليه 2014 بنسبة 60% وعشر مرات من الخسائر المسجلة سنة 2000، والمثير للانتباه والمؤسف أيضاً أن أغلب هذه الخسائر تتكبدها الدول الإسلامية التي تقع في أراضيها هذه الاعتداءات.

هذه 53 مليار دولار ليست التكلفة الشاملة للإرهاب حيث تضاف لها 117 مليار دولار كتكلفة لمحاربة الإرهاب. هذه الأرقام التي يعرضها مركز الاقتصاد والسلامـ تبدوا متواضعة أمام ما تعرضه الأرقام الصدارة عن الجهات العربية المتخصصة حيث أ كد نور الحراكي سفير المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الإنسان، ورئيس المنتدى العربي العالمي للثقافة والسلام، أن الاقتصاد العربي يتعرض لخسائر تصل إلى 300 مليار دولار سنويا بسبب الإرهاب الداخلي والخارجي في العالم العربى، بينما يشير التقرير المطول الذي نشره موقع "زاوية" الاقتصادي التابع لوكالة رويترز للأنباء، أن تنظيم "داعش" كبد المنطقة العربية خسائر فاقت ترليون دولار (ألف مليار دولار) خلال العام 2014. و أنه بعد مرور عام على إعلان دولة الخلافة الإسلامية بقيادة تنظيم "داعش" تجاوزت خسائر المنطقة العربية اقتصادياً أكثر من تريليون دولار، في قطاعات أهمها النفط، والسياحة والبُنى التحتية،

فخلال عام واحد من المواجهات العسكرية المباشرة وغير المباشرة مع تنظيم داعش، تراجع إجمالي الناتج المحلي في دول مثل سوريا، والعراق، وتونس وزاد حجم الإنفاق العسكري بأكثر من 40 بالمئة في عدة دول عربية تتصدرها السعودية والإمارات وقطر. ويتكبد العراق أكبر فواتير هذه الظاهرة إذ تشير بعض التقارير الحكومية العراقية إلى إن خسائر العراق المباشرة من دخول داعش خلال عام فاقت الـ200 مليار دولار شملت قطاعات الطاقة والبنية التحتية والمؤسسة العسكرية وممتلكات خاصة وعامة، بينما تسببت أعمال العنف في أحداث ضربة قاصمة لقطاع السياحة في تونس والتي تعتمد عليه بشكل جذري كمصدر للدخل، مما أثر على القدرة الشرائية للمواطن التونسي البسيط. كما تسببت الحرب ضد داعش في أضرار مباشرة للأردن حيث أوقفت أكبر مشروع استثماري مشترك بين العراق والأردن تقدر تكلفته بنحو 18 مليار دولار، لنقل النفط العراقي من قضاء حديثة غرباً إلى ميناء العقبة الأردنى كان من شأنه أن يوفر الكثير على الخزينة الأدرنية.

ومن المفارقات في الموضوع أن هجمات 11 من سبتمبر والتي هدفت منها القاعدة إلى إيذاء الولايات المتحدة وتكبيدها خسائر مادية عميقة أدت إلى نتيجة عكسية تماماً حيث اعتمد الكوتغرس بداية من سنة 2001 ميزانيات ضخمة لتطوير وزارة الأمن الداخلي بلغت 589 مليار دولار ، وميزانية فلكية لتمويل الحرب على الإرهاب بلغت 1.6 تريليون دولار ، وميزانية أخرى لتغطية تكلفة استمرار تلك الحروب ورعاية المحاربين بلغت 867 مليار دولار وهو ما سبب كوارث اقتصادية وبشرية للعديد من الدول الإسلامية التي كانت ميدان لهذه الحرب التي أعلنتها الولايات المتحدة بعد 11 من سبتمبر

أمام هذا الجرد السريع لهذا الكم الهائل للخسائر الاقتصادية نحتاج لدعوة تأمل فيما جرّه الإرهاب على العالم وعلينا نحن المسلمين بشكل خاص من كوارث، في تناقض تام مع تعاليم الشرع الكريم التي تأمر وتحرص على إقامة ركيزتي حفظ النفس وحفظ المال كأحد أهم مقاصد التشريع.

إن المسلمين يدفعون ثمن الإرهاب أضعاف ما يدفعه غيرهم في بعض البلدان التي يضربها العنف، موضحا أن الإرهاب يعنيه الآن الانتقاص من سمعة الإسلام وتشويه صورته. يواجه الإرهاب على المستوى الفكري والإعلامي وعلى مستوى التعليم،

مرحى بالعائدين بعد طولِ غيابٍ إلى الوطن / د. مصطفى
د. أسماء غريب في إصدار نقديٍّ جديد(روما – عمّان)

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
10240 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
5655 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين2 2010
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
6477 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
5587 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2010
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
5612 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2011
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
5577 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
7946 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
6988 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7078 زيارة 0 تعليقات
23 نيسان 2011
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
5462 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 آذار 2019
  168 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

مازلت في مخيلتي صورت ذلك العجوز الفقير, وهو جالس على الأرض في علوة جميلة, وهو يلملم بقايا
د. زهير الخويلدي
31 كانون1 2018
لا يمكن لأحد كان دائما حرا أن يستوعب القوة المدهشة للأمل في الحرية الذي يتمتع بها من ليسوا
الاء الساعدي
09 شباط 2013
جس الطبيب خافقي وقال لي هل ها هنا الألم؟قلت له نعم ,فشق بالمشرط جيب سترتي وأخرج القلم.هز ا
الصحفي علي علي
23 تموز 2017
في علم الجيوفورمولوجي والذي يعنى بالمتغيرات التي تطرأ على سطح الأرض، هناك بديهة تنص على أ
بعد الضجة الإعلامية التي بدأت منذ إعلان صفقة القرن المرفوضة والفاشلة، بدأ واضعو هذه الصفقة
منذ اليوم الاول لفتوى الجهاد الكفائي في مواجهة المد الارهابي الداعشي, وهناك خط يحاول ايجاد
ثامر الحجامي
13 كانون1 2018
   رب ضارة نافعة، رغم أن ثمنها فادح، والدين صعب تسديده، لكن الأمر يستحق، فالحمل لا يقوم به
 الكل تابع دعوات المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف للحكومة العراقية مرارا 
محمود الربيعي
07 شباط 2019
الولايات المتحدة الأميريكية.. دكتاتورية السلطة و دكتاتورية الدولةوجه التشابه بين السيد ترا
مسعود الحالم في قراءة الواقع العراقي والأحدات الدولية الأقليمية التي تعصف ببعضها يكتب بحبر

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق