احذروا مومو ..موجة اجتياح جديدة.. / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

احذروا مومو ..موجة اجتياح جديدة.. / ايمان سميح عبد الملك

التقدم والتطور يفيدان مجتمعاتنا ،يدعمان الحركة الاجتماعية والاقتصادية ويدفعاها إلى الأمام ،يقدمان لنا المزيد من العلم والمعرفة لنتساوى مع الدول المتطورة ويساعدانا على تثقيف بنيتنا الفكرية والأرضية التي تقوم عليها حضارتنا،كل هذا يتطلب منا العمل الدؤوب المبني على العلم الذي يمهد طريق التقدم ويجعله واضحا" لنصل إلى مستوى الدول المتحضرة كأوروبا التي استنزفت قرون من المداولات والمراجعات والمعارك حتى خرجت بما هي عليه. هناك فكرة "أنثروبومورفية" مفادها أن المجتمع الإنساني يشبه الإنسان تماما بحيث كلما طال عمره كلما أصابت حكمته، نجد مثال لذلك التقدم يكون بالرجوع إلى آراء القدماء (أي الرجوع إلى التراث) واعتبارها نموذجا للتقدم الذي ينبغي إعادة تحقيقه، فكلما تقدم الإنسان في السن اتجه نحو المستقبل وليس نحو الماضي لتصبح حركة التقدم في الزمان هي السير إلى الأمام. أما في العلوم التجريبية فقد نجح المفكر باسكال (B.Pascal) في تفنيد الحكمة القديمة الأرسطية القائلة بأن "الطبيعة تخشى الفراغ " فقد لقي عندها معارضة شديدة من مؤيدي الحكمة القديمة بحجة أن هذه الأخيرة تختلف عن نتائج تجاربه. فيما كان يرد على تلك الاعتراضات بقوله بأن تكذيب التجربة لا يمكن أن يكون إلا بتجربة أخرى وليس بحكمة قديمة ،فمع آراء المفكرين أصبح التقدم العلمي نموذجا للتقدم في الميادين الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأخلاقية. وأصبح المنهج العلمي أداة عملية تسهل الطريق نحو التقدم. ولكن التقدم ليس دائما يخدم مجتمعاتنا خاصة اذا استعمل بشكل يسىء لأجيالنا فعندما دخلت وسائل التكنولوجية الى بيوتنا أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتنا ،نجد فيها الافادة تارة وتارة للتسلية ،فرغم الايجابيات التي قدمتها لنا نجد بأن هناك سلبيات علينا الحذر منها خاصة عندما نمضي الوقت الطويل خلف الشاشة للاستطلاع على كل المستجدات واكتساب المعرفة والتقدم الثقافي والعلمي حيث يسهل علينا البحث في عملنا في نفس الوقت نجد أن هناك شريحة من الناس يصعب عليها التعامل مع شبكة التواصل الاجتماعي بشكل صحيح وخاصة الفئات الشابة التي لديها حب الاستطلاع تغوص في ميدان الشبكة ،دون ان تدرك النتائج السلبية الذي تحمله هذه الشاشة من مفاسد اجتماعية وخلقية فيقعوا فريسة المواقع الفاسدة والخطيرة . في الآونة الأخيرة ظهرت لعبة "مومو" لدى العديد من مستخدمي اليوتيوب وخاصة فئة الأطفال والمراهقين في حين يتلقى المشاهد رسالة مخيفة وسط الالعاب مصحوبة بصورة مرعبة لأمرأة مشوهة بعينين متسعتين وبلا جفون، لتقول "مرحبا انا مومو" ،وتحدث المتلقي بلغته وتقنعه بأنها تعرف عنه كل شئ وتختتم رسالتها بجملة " هل تود اللعب معي" فاذا جوبهت بالرفض ولم يتم الالتزام بتعليماتها تهدده بأنها ستزيله عن الكوكب ، ثم تبدأ من بعدها بمرحلة التهديد والابتزاز ،واذا اكمل المراهق معها للنهاية توصله الى مرحلة الاكتئاب ثم الانتحار . هنا علينا الحذر والتخلص من هذه الآفة التي تهدد حياة أطفالنا وذلك بتوعية الأجيال ومراقبتهم والحرص على معرفة المواقع الذين يقومون بزيارته حتى نجنبهم من الوقوع كفريسة لعصابات القرصنة الإلكترونية أو لتجار المخدرات ومنعهم من زيارتها للحفاظ على سلامتهم وحمايتهم من الاضرار النفسية والاجتماعية التي تدمر حياتهم .

شعوبنا وشعورنا ...بين الجذر الاضطهادي والتهميش!!!
عذاباتنا...جذور وأسباب !! / ايمان سميح عبد الملك

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
3644 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
3966 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4136 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3401 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
3439 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4191 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3554 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3030 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3033 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
2841 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

خمر وخمر ومخمورين, هي الكلمات الاكثر انتشارا بين اخبار المواقع والوكالات الخبرية المحلية ل
لا شك أن هذا المقال سيعرضني إلى الاتهام بنظرية المؤامرة(conspiracy theory)، خاصة وهناك كثي
سامي جواد كاظم
05 أيار 2017
من خلال ما حكى لي هذا الاخ السوري ومع مطابقتها مع ما حكى لي لبناني قريب جدا من حزب الله عل
خالد القشطيني
17 أيلول 2014
 ذكرت سابقا أن ما قامت به «داعش» في الموصل وفي كل مكان، هو ما كان آباؤهم وأجدادهم يقومون ب
جمعة عبدالله
02 أيار 2016
احزاب المحاصصة تلعب بالنار تحاول الرئاسات الثلاث , اعداد طبخة سياسية جاهزة , وفق مصالحها
قرأت وسمعت قيام دولة المنحرفين في السعودية بضرب دولة اليمن التي دفعت سنينا زائفة باسم الحر
الصحفي علي علي
16 نيسان 2017
   توصينا تعاليم ديننا تقاليدنا الاجتماعية بالتزاور والتواصل فيما بيننا، لما للزيارات من أ
خلود الحسناوي
18 تموز 2018
يتيمان في الحب ______________ايها القادم من خلف الالم مع نسيم الهضاب واريج زهورها البرية ي
نوزت شمدين آغا
20 حزيران 2016
منذ أن كنت طفلاً صغيراً وأنا أخاف من كلمة رئيس، تصبغني صفرة ليمونية عندما أسمع الكلمة، وتت
رائد الهاشمي
03 حزيران 2017
<لتحقيق استراتيجية حقيقية للأمن الوطني للبلاد وخاصة في المجال الاقتصادي فعلى الحكومة ال

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق