بغداد / حنان جميل حنا - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 74 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

بغداد / حنان جميل حنا

تعمدتُ أن أترك قلبي

بين جنائنك وأزقتك ..

وزعمتُ أنني

نسيت ما هو لي ..

فكلما بزغ نهارا

جديدا .. أتلو وعودي

في غربتي ، وأمام

المرايا .. ففي نيتي

ركوب عباب البحار

صوب عينيك ففي

جعبتي أشتياقا

وحنينا وحزمة هدايا

لطالما رويت زهورك ..

و حفظت ودك

بقلبي وطالما سرقت

النبض مني .. ومن

بين الضلوع .. آه ..

بغداد... أتوق شوقا لعينيك ..

جمعت ألوان الدنيا بلون

واحد .. هو لون

عينيك .

إقامة صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب العتبة العلوي
الأمين العام للعتبة العلوية يبحث مع مدير الدفاع ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2077 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5022 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
4906 زيارة 0 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5769 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2012
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4628 زيارة 0 تعليقات
19 نيسان 2012
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1210 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6481 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2013
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4299 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4577 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4247 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 حزيران 2019
  271 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

وداد فرحان
11 آب 2016
تم قبولي في كلية القانون والسياسة فوجدتها مخيفة لتواجد الحمايات التي كانت ترافق ابن الطاغي
قِمَّة بوتين أردوغان روحاني الثُّلاثيّة في أنقَرة تُحدِّد مَلامِح سورية الجَديدة وتُنهِي ح
محمد حسب
10 أيار 2017
(في ذمةِ الله ما القى وما اجدُ.. أهذه صخرةٌ ام هذه كَبِدُ)الجواهريأيها النسيان هبني قبلتك.
اسامه البدري
14 شباط 2014
الحب ..(كذبة) والشوق ايضاًورعشة العشق هي ايضاً ( كذبة) والهمسات واللمساتودفء اليدين ونظرة
ظاهرة غريبة شدّت إنتباهي و غيّرت عقيدتي كلّياً تجاه آلوضع في ألعراق و تعامل العراقيين, أ ل
علي دجن
27 تموز 2016
كلنا نعلم على الحكومة التي تدير البلد عليها واجبات وحقوق, و أداء الأمانة والحكم بالعدل, لك
كفاح محمود كريم
20 نيسان 2018
للوهلة الأولى وأنا استمع لهذا المثل العراقي الجميل ظننته يقصد ذلك الحيوان الذي يرعب الأفاع
إنهما جرحا الأمة العربية والإسلامية المفتوح، ودمهما النازف منذ أمدٍ، وألمهما المستمر منذ ع
عكاب سالم الطاهر
20 كانون2 2019
اهداني الصديق الاعلامي الدكتور احمدعبدالمجيد ، نسخة من كتابه الذي حملعنوان :يوميات أرمينيا
حكومة جمهورية الفقراء تعاني من احتجاجات فقرائها من عامة الشعب ، أعلم بأن تلك مزحة لكنها حد

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال