قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 536 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي


عزمتُ قبل بدء عطلة عيد الفطر المبارك ،على عدم القراءة ، وقررتُ ان تكون ايامها ، اوقات سعد للدماغ والعين والنفس ، لكن هذا العزم وهذا القرار تبخر في اليوم الثاني من العطلة ، فما ان وقع نظري على مكتبتي البيتية حتى اسللته منها، حين مررتُ على عنوان لكتاب اثير الى نفسي ، بل هو اقرب المقربين الى ذائقتي واهتماماتي ، بأفكاره واسلوبه وعقلانية ما يحتويه .. الكتاب هو ( حياتي ) والكاتب هو ” احمد امين “.. الذي يُعد من رواد التنوير الإسلامي وواحداً من أبرز الشخصيّات الأدبية في المجال الأكاديمي، ولد العام 1889 وتوفي العام 1954 وابيه الشيخ إبراهيم الطباخ ، لكنه اشتهر باسمه الأول فقط وهو أحمد أمين . 
ترك منصبه عميداً في جامعة فؤاد الأول بإرادته ، ليتولى ادارة “الجامعة الشعبية” المصرية ، وقام أثناء ذلك بتغيير الكثير من مفاهيم تعليم الشعب، وعزز الجانب التطبيقي في العلم، وهو أحد الأعضاء البارزين في مجمعِ اللغة العربية مدة سنوات طويلة.. كتابه الاشهر ( فيض الخاطر) الذي قرأته في مرحلة الشباب بنهم واعجاب .. مُكون من عشرة أجزاء ، ضم جمع مقالاته الأدبية التي نُشرت في الصحف المصرية : السفور والمصور والهلال وغيرها .. اما كتابه الذي اعدتُ قراءته في عطلة العيد ، فعنوانه “حياتي ” وهو جدير بأن يتربع مكتبة كل مثقف ، لاسيما من يعمل في الصحافة ، ففيه ما يغري بالقراءة الممتعة .. هو سجل غني لحياة عبقري في سفر الثقافة العربية والانسانية .. 
كان احمد امين يكره الملك المصري فاروق ، وقد انتابه فرح غامر بعزله ، لكنه ايضا لم يحب قادة ثورة يوليو لسبب بعيد جدا عن السياسة ، فعندما كان يجلس باهتمام شديد للاستماع الى خطب قادة الثورة ، في المذياع ينهض فجأة ، متألما غاضبا ، لإغلاق المذياع حين تتكرر الاخطاء النحوية على لسان ( الخطيب ) وهي اخطاء كانت تؤذي مسمعه ايما إيذاء. 
والصراع بين القديم الموروث ، والجديد الذي حصل عليه عن طريق القراءة والاصدقاء والحياة ، كان يحتدم دوما في نفس احمد امين ، فجذوره في القديم كانت ظاهرة بأسلوب معيشته وفي المجتمع الذي عرفه في شبابه ، وفي الازهر حيث درس ، أعمق من ان يستأصلها الجديد الطارئ .. لقد تحول من العمامة والجبة الى الزي ( الفرنجي) على مضض ، وبناء على الحاح اصدقاء له ، غير انه لم يرتح تماما الى الزي الجديد ، ولا كان يستشعر الراحة إلا في جلبابه ، فأن جلس الى طعام بين اهله او الى كتاب في بيته تربع ، او رفع رجليه على قاعدة الكرسي او الاريكة ، وكأنما هو في رواق في الازهر الشريف .. وانه في طعامه كان يستغني عن الشوكة والسكين وحتى الملعقة ! 
واحمد امين كان يحب الغناء الشرقي ، ويطرب له ، ومعجب جدا بأم كلثوم ، ويكن لها احتراما جما لكنه كان يفضل عليها المطربة ” اسمهان” ، بسبب نبرة الحزن في صوتها ، وهو يفضل الغروب على الشروق لما يوحيه الاول من مشاعر حزينة ، لا يوحي بها شروق الشمس . 
وعلى هامش هذه القراءة السريعة ، والقراءات الاخرى لمؤلفاته ، اقول ان احمد امين ترك بعد وفاته سؤالا ، لا اعرف حتى اللحظة الاجابة عليه ، وهو انه لم يكن يتعاطف مع الصوفية في حين كان ” الغزالي ” قريبا الى قلبه ، وكتابه ( المنقذ من الضلال) من احب الكتب اليه .
كان ذلك سرا ، ومن فينا من لم يحمل سرا ، لا يعرف به سوى قلبه وربه .. الاعلى !

مركز الأمير الصحي الخيري ... تخصصات متنوعة في خدمة
الكاتب السياسي اللبناني فؤاد مطر في كتاب جديد / عك

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
702 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
459 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
425 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
491 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
2126 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
336 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
247 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3567 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3563 زيارة 0 تعليقات
10 شباط 2018
التعليم سلاح يعتمد تأثيره على من يمسك به وإلى من تم توجيهه (جوزيف ستالين)ليس من الضروري أن
1825 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 09 حزيران 2019
  235 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

وداد فرحان
22 تشرين2 2015
أنتَ وأنتِ ومن لف لفكماالنفاق والتملق يفترقان بالمعنى ويقتربان بالهدف. أن النفاق يعني الاع
هشام الهبيشان
22 حزيران 2017
بدا واضحاً لجميع المتابعين أنّ سلسلة المعارك التي يقودها الجيش العربي السوري وبدعم من الحل
علاء مهدي
20 شباط 2015
     يعتبرالنفاق من العادات السيئة المنتشرة في المجتمعات المتخلفة، وتلك التي تسودها مظاهر
ونحن والعالم من شرقه وحتى غربه ومن جنوبه حتى شماله نعيش أجمل اللحظات من اول ايام العام الم
يبدو إننا فعلا أصبحنا بحاجة إلى تشكيل وزارة نطلق عليها وزارة المولدات الكهربائية ( الأهلية
نزار حيدر
29 حزيران 2016
 {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّ
مهند عاجل هادي
09 شباط 2017
الاغتراب (Alienation) من الظواهر التي تعد مصاحبة لوجود الانسان منذ القدم, تلقي ظلالها على
عبير سلام القيسي
23 حزيران 2018
السخرية من الأطفال و قتل مواهبهم على المستوى العالمي يحضى الطفل بإهتمامات كبيرة من قبل الح
يبدو أن القيمة النضالية للبالونات الحارقة والطائرات الورقية الفلسطينية في ارتفاعٍ مستمر، و
ما حفزني لكتابة هذا الموضوع هذه القصة البسيطة وعلى الرغم من بساطتها الا ان لها دلالاتها ال

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال