اكاذيب مترو بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اكاذيب مترو بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي

كان نظام صدام يسعى دوما لتلميع صورته, عبر انجازات وهمية يقوم بها, ومنها قصة مترو بغداد, ففي عام 1981 انطلقت الفكرة بعد حملات الاعتقالات والمجازر التي فعلها بحق الشعب العراقي, بالإضافة لإشعاله حرب عبثية مع ايران دمرت البلدين, حيث قامت شركة فرنسية بإكمال تصاميم المشروع, لكن لم يتحقق شيء بل بقيت مجرد تصاميم على الرف, فقط طبل الاعلام البعثي للحدث كانه تحرير القدس, فكان مجرد بالون أعلامي ليس الا!

نحن متفقين انه طبيعي جدا ان يصدر الكذب من صدام, فهو شخص كان الاهم عنده كرسيه, وكان يحمل حقدا كبيرا ضد العراق والعراقيين, وبعدها نسيت الفكرة تماما! خصوصا أن البلد قد مر بفترة الحصار اقتصادي الذي دمر ما بقي من البلد.

الاغرب ان يستمر الكذب حتى مع زوال الطاغية صدام, فيبدو ان الكذب ليس مرتبط بصدام وحده, بل هنالك كذابون اخرون.

 

·       اكاذيب السادة المسؤولين بعد 2003

بعد الاطاحة بصدام ونظامه عادت الفكرة للوجود وتحديدا في عام 2007, حيث صرح أمين العاصمة أن عام 2007 سيشهد انطلاق مشروع المترو, لكن تبخرت الأيام والأشهر ولم يتحقق شيء, مجرد كلام ومبالغ وتصريحات للعيساوي!  وفي عام 2008 عاد أمين بغداد العيساوي ليعلن من جديد انه تم تخصيص واحد مليار دولار لمشروع المترو, لكن مع الأيام تبين أن كلام العيساوي مجرد وهم, لا صلة له بالواقع! حيث لم يتحقق شيء.

وبقي الصمت طويلا, ليعود الكلام من جديد في عام 2013, حيث أعلنت أمانة بغداد أن شركة فرنسية اسمها سيستر قد باشرت بتطوير التصاميم القديمة لمشروع المترو, والتي ستنجز بنفس العام, وقد بلغت التكلفة التخمينية للمشروع 7,5 مليار دولار, أي بظرف خمس سنوات ارتفعت تكلفة المشروع من 1 مليار دولار الى 7,5 مليار دولار! فانظر لحجم التكاليف الجديدة, ولكن لم يتحقق شيء, مجرد كلام للضحك على الشعب البائس, وأموال تختفي!

وفي 28 أيار من العام 2016 كشف مقرر مجلس محافظة بغداد, أن تكلفة التصاميم المشروع بلغت 40 مليون دولار! وقال أن هناك اتفاق مع شركة فرنسية لكن المشروع يحتاج لأموال ضخمة, لذا تنفيذ المشروع متروك ألان, فانظر معي الى حجم التلاعب الذي حصل في السنوات السابقة!

 

·       تساؤلات حول اكاذيب العهد الجديد

لنترك أيام صدام وقد ذكرناه فقط لتبيان تاريخ المشروع, ولنتكلم عن ما بعد 2003, ترى لما كل هذه المماطلة, ولماذا لا يحاسب الكذابون؟ وما مصير التخصيصات المليار دولار ثم السبعة مليار دولار؟ وهل يعقل أن مجرد رسوم ومخططات المشروع تكلفتها أربعون ملايين دولار! ما هذا الرقم الغريب, أن الفساد يحيط بالمشروع ولا اعرف لماذا لحد ألان سكوت هيئة النزاهة أو ديوان الرقابة؟ بل حتى الإعلام العراقي لا يتابع ولا يهتم بالمبالغ التي ذهبت مع الريح.

ان ما جرى بشان مشروع المترو يعد استهانة كبيرة بالإنسان العراقي, لأنه كذب فج يمارس عبر أعوام, من دون أن يكون هنالك اهتمام بأي ردة فعل جماهيرية متوقعة, حيث يكذب السادة المسئولون وتخصص الأموال, وتنتهي السنوات ولا شيء , فيعودوا للكذب من جديد ثم يضاعفوا رقم التخصيص بشكل فاضح, ولا احد يسأل أو يستفهم عن السبب! ولكن الغريب في الأمر أن لا تكون هنالك ردة فعل جماهيرية لهؤلاء اللصوص الكذابون, مما يدلل على حالة سلبية يعيشها المجتمع, تتمثل باللامبالاة بما يحصل.

 

·       اخيرا:

هذا الأمر لو كان في بلد يحترم القيم والقوانين, لتم "سجن" كل من كذب وسرق, لان الكذب هنا كان على الأمة العراقية, والسرقة كانت للخزينة العراقية, وهو نوع من الإرهاب الذي يمارسه السادة المسئولون, لطعن العراق من الخلف بخنجر مسموم, لكنه بلد ضائع فلا يحاسب اللص الكبير, بل يكرم ويجزل له بالعطاء, واليوم كل من شارك بكذب وسرقات الأمس يستلمون رواتب خرافية, ويعيشون في قصور كبيرة, ولا احد يلاحقهم عن الأموال التي سرقوها.

ننتظر صحوة جماهيرية وإعلامية, وفتح لملفات الأمس, حتى يتم القصاص لكل من سرق أحلامنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب  اسعد عبدالله عبدعلي

صم بكم ../ عصمت شاهين دوسكي
رسالة الى القائد الصدر/ واثق الجابري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

19 أيلول 2019
مالك بن نبي وجمعية العلماء المسلمين ( الفكرة قبل بزوغ الصنم )بين مؤتمر 1936 و #الحراك 2019
56 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تمخضت الحرب التي خاضها العراق ضد الإرهاب، عن مشهد لا يمكن  للباحث التنبؤ بمخرجاته التي أقل
59 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
67 زيارة 0 تعليقات
24 آب 2019
البلد يضم دوائر ومؤسسات أمنية وخدمية وصحية وتعليمية وترفيهية وإلى غيرها ، هذه الدوائر والم
69 زيارة 0 تعليقات
كثيرا ما قيل وكتب عن القضية الحسينية حد التخمة ,ولكن جلها تبتعد عن طريقها وعن فهمها وعن اد
97 زيارة 0 تعليقات
07 آب 2019
في الحفل الإفتتاحي الذي اقيم في محافظة كربلاء بمناسبة دورة إتحاد غرب آسيا الرياضية، اثار ع
114 زيارة 0 تعليقات
المعلوماتية مع الحكمة غاية في كمال الحكم... وكي تنعم بالحكم شعوبنا... فعلينا أولا بالزعامة
115 زيارة 0 تعليقات
تناقلت وسائل الإعلام حديثاً لرئيس تحالف الإصلاح السيد عمار الحكيم عن وجود طرف ثالث يريد ال
116 زيارة 0 تعليقات
16 آذار 2019
زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني للعراق تحمل مضامين دينية واقتصادية وتجارية وعسكرية وأمنية
127 زيارة 0 تعليقات
يؤكد المختصون في علم الإدارة بأنها علم وفن ومهارة متى ما افتقد لاحدى هذه المستلزمات تقل نس
155 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  211 زيارة

اخر التعليقات

: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

عامٌ مضى ، إذ هكذا الأعوامُ لكأنَّها - ياحسرتي - أحلامُ!!تأتي وتذهبُ كالضُّيوفِ سريعةً في
البارحه كتلوك يابنيوصالحوا چتال اخوكيمه رادوني اعتذرعد ذوله يمه الفززوك....   بل
وداد فرحان
16 آب 2016
الى النسمة التي لم نستنشقها، الى الزهرة التي لم يحن قطافها، الى الراحلة بلا وداع..ماركو، ا
محمود كعوش
20 تموز 2013
في هذا الزمن العربي "العجيب الغريب" الذي تحولت الخيانة فيه إلى وجهة نظر مع انحراف بوصلة ال
رحيم الخالدي
29 آذار 2018
تتطور البلدان من استغلال الأخطاء للتصحيح مستقبلاً، والعمل وفق دراسات حالها حال المختبرات ا
عصام العبيدي
16 آذار 2017
ليس خافيا عن الجميع ان تسريب وثائق ويكليكس وبهذا التوقيت الخطير الذي يشهد فيه عالمنا العرب
لبنى السالك
10 أيلول 2016
لاتخبر الاصحاببجنوني بك ,,فيصيب هوانا من انفاس حسدهمعين ,,,الاتعلم ان كل رجليحلم بجنون عاش
علي ريسان
18 آب 2017
ويلي على صحبتي ويلي على وطني . صحيت فجر هذا اليوم على نبأ رحيل ثلة من ورود شباب من ناحية (
سهيل سامي نادر
10 تشرين1 2016
في العام 2007 كتبت نصا عن سعيد افندي ، الفلم وبطله يوسف العاني ، ومراقب السيناريو نوري الر
 لا نضيف امرا جديدا اذا قلنا ان المحاصصة الطائفية والعرقية السائدة اليوم في الحياة العراقي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال