العراق.. وقمة العرب / ثامر الحجامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 361 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العراق.. وقمة العرب / ثامر الحجامي

وسط أجواء مشحونة، تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، لاسيما منطقة الخليج الغنية بالنفط، وتزايد حدة الصراع بين الأقطاب الدولية للتحكم بهذه المنطقة.. وسط كل هذه الأجواء العاصفة، كان العرب وكعادتهم متأثرين لا مؤثرين، ولإيجاد دور لهم حتى وإن كان صوريا، عقدت ثلاث قمم في آن واحد!
  الدول العربية في حالة يرثى لها، وغير قادرة على التأثير في مجريات الأحداث التي تجري في المنطقة، بسبب موجات الإرهاب المدعومة من بعض الدول العربية ذاتها التي تدعو الى محاربته! والأزمات التي تعصف بأهم دولها جاعلة منها ساحة للصراعات والأجندات الدولية، فمصر قلب العرب وصاحبة التأثير الأكبر، قد إنسحبت من هذا الدور، بفعل إنشغالها بوضعها الإقتصادي، وبلاد المغرب العربي تعصف بها الأزمات الداخلية والصراعات السياسية، ودول الخليج تتصارع فيما بينها، وسوريا ما زالت تعيش حربا طاحنة، واليمن السعيد لم يعد سعيدا، والسودان لم يقر له قرار بعد، وما زال العراق يحاول الوقوف على قدميه وسط العاصفة.
    غاية هذه القمة  الطارئة كانت واضحة، وهو حشد التأييد العربي ضد دولة مجاورة هي جمهورية إيران الإسلامية، والوقوف مع الإجراءات الامريكية بمحاصرة الشعب الايراني، تحت ذرائع وحجج واهية يتلعثم من ينطق بها.
    دعاوى الإرهاب وتهديد السلم الإقليمي في المنطقة، وغيرها من الإتهامات لا يصدقها بعض من يجلس على طاولة القمة، ومحاولة الخروج بسيناريو متفق عليه سلفا لتحشيد الرأي العام ضد إيران، كانت تنطق به عيون المنظمين للقمة قبل ألسنتهم، والبحث عن كبش فداء لهذه المحرقة، رغبة تراود بعض الحاضرين ومن خلفهم الولايات المتحدة الأمريكية.
    بلسان عربي فصيح تحدث رئيس جمهورية العراق الكردي، وأعلم المجتمعين أنهم سيكونون أول المتضررين فيما اذا إندلعت حرب في المنطقة، مؤكدا إن أمن دول المنطقة هو أمن للعراق، ولن يرضى العراق بأي إعتداء على الدول العربية وتهديد أمنها، لكنه عاد في الوقت نفسه وذكر القادة العرب بعلاقة العراق مع ايران والمصالح والحدود المشتركة التي تربط البلدين، وأن العراق لا يمكنه مشاركة الدول العربية فيما تريده للجارة إيران.
    ما صدر من الوفد العراقي في القمة العربية لا يمثل رأي برهم صالح أو رئاسة الجمهورية فقط .. بل إنه لا يمثل أي طرف من الأطراف السياسية العراقية، سواء الذي يسمى المقاوم أو الإتجاه الرافض للدخول في محاور الصراع.. ما قاله رئيس الجمهورية يمثل موقف الحكومة العراقية بكافة أطيافها السياسية، والرئيس برهم صالح كان خير ناطق عن الموقف العراقي.. وهو بالضبط يمثل سياسة النأي عن الدخول في المحاور

الأطفال- وحمى " الآيباد" والهلوسات الأفتراضية / عب
الإنسان مركز النور / المهندس أنور السلامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

20 حزيران 2019
المعارضة بشكل عام هي الفطرة الأنسانية التي تجسدها صراع الأضداد في السلوك والظواهر الأنساني
19 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
من (معطيات) زمكنة الأزمة : تعزيزات عسكرية أمريكية إلى منطقة الخليج حاملة طائرات حديثة من ط
23 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
كما انتشرت العشوائيات السكنية حول المدن خلال العقود الأخيرة في كثير من بلدان العالم وخاصة
21 زيارة 0 تعليقات
الايام تمر علينا ونحن في حيص بيص مرة، يتفقه البعض ليس هناك حرب ماخوذا بلسان حال، المدججين
23 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
من قبل رمضان بشهر وأنا لا يكاد يمرُ يوم الا واستمع من خلال اليوتيوب الى ساعة أو أكثر للدكت
21 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
بهذه الكلمات وصف الرئيس العراقي برهم صالح، ذكرى جريمة سبايكر التي حصلت، أبان هجمة داعش على
44 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
انغمست الكثير من البلدان البعيدة او القريبة في المستنقع السوري حد الغوص فيه و مدت الكثير م
49 زيارة 0 تعليقات
اهمية اللغة العربية في إثراء الفكر الإنساني ونشر الثقافة بين الشعوب تختزن اللغة العرب
38 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
أعلنت مستشارة المتحف البريطاني مؤخراً: ( عن سرقة 200 ألف قطعة آثارية من العراق خلال 2003 ـ
60 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
مشكلة النظام السياسي في العراق هو أن الكتل والأحزاب جميعها تساهم في تشكيل الحكومة العراقية
50 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  56 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

د. نضير الخزرجي
08 كانون1 2014
إعتدت منذ أن استقر القلم بين أناملي منذ عام 1981م وحتى يومنا هذا حيث يصعد النفس وينزل، أن
أفـرغـتُ ـ قـبـلَ حـقـيـبـتـي ـ عـيـنـيَّ مـن شـوقـي الـقـديـم ِ ..نـفـضـتُ ذاكـرتـيوألـقـ
ضياء رحيم محسن
14 تشرين2 2014
لا يمكن لأي صاحب ذي لب أن ينكر أهمية وضع خطة أو خطط ستراتيجية، لأي عمل كبير ينوي القيام به
معمر حبار
08 نيسان 2018
أنهي قراءة كتاب: "لكل سؤال جواب 1438 هـ - 2017"، للإمام الفقيه ميلود احمد فواتيح، دار الأد
زكي رضا
28 كانون2 2018
أبكيك عفرين وأنت تخوضين ملحمة الصمود والحرية والحياة، أبكي حاراتك التي تقاوم، مزارعك، بيوت
أنهكتنا القمم، ولم يعد لدينا ما نسمعه من الشاشات المخجلة .. كل الشكر لمن رفع الحرج عن قوائ
زياد العجيلي
26 تشرين1 2016
يتقدم زعيم منظمة بدر هادي العامري مجموعة مقاتليه الذين حرروا مناطق عديدة منذ ان سيطر تنظيم
احمد الخالصي
19 أيار 2018
 بلا شك أن تكدس كميات كبيرة من الحقد والرعب يصار لتحويل العقل لمرتع لكل مواشي المحاولات ال
في عام 1974 تحديداً وفي مدينة فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة، قَدمَت المحكمة أحد المسلم
رائد الهاشمي
14 كانون2 2017
قبل بضعة اسابيع تابعت على إحدى الفضائيات برنامجاً كان الضيف فيه السيد وزير النقل العراقي و

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق