يا يمامَةُ... متى العيد؟ / صالح أحمد كناعنة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 148 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

يا يمامَةُ... متى العيد؟ / صالح أحمد كناعنة

يَمامَةٌ في أفقِنا!
كلُّ النّواحي موصَدَة!
والرّيحُ يُشقيها الغُبار
مِن أينَ يَأتيني الصَّدى..
يَشُدُّني...
أُصيخُ سَمعي للمَدى؟!
فالصّوتُ تَذروهُ الرّياح..
سَوادُ هذا الغيمِ قد يَجلو الكَآبة؟
***
يمامَةٌ في أُفقِنا!
القلبُ يَهفو للرّؤى
أرضي يُناجيها النّدى
الغيمُ جلّاهُ الوَدَق
الطّلُ يستَرضي الرّياح
عمّا قليلٍ يُعلِنُ الصّمتُ انسِحابَه.
***
يَمامَةٌ في أفقِنا!
جُرحي تُؤاسيهِ رِياشٌ مُرسَلَة
الدّفءُ يُنشي بعضَ أعصابي
سأُلقي نَظرَةً عَجلى إلى جَمرِ الشَّفَق
هناكَ.. فوقَ الغيمِ يرنو لي الهلال
مرحى!
وتَغشاهُ الغَرابَة.
***
يَمامَةٌ في أفقِنا!
طِفلي الذي ما عادَ تستَهويهِ أشباحُ الفَضاء
وَمِن زَمانْ!
مَرحى!
يُغنّي للهِلالْ
يَطيرُ مَقصوصَ الجَناح!
محبَّةً
لصدرِها ضمَّتهُ أسرابَ السُّحُب.
***
يَمامَةٌ في أفقِنا!
يَصيحُ بي طِفلي الذي عيناهُ تَزهو مثلَ عيد
يَمامَتي مِنقارُها هِلالْ
ريشاتُها غَيمَةْ
جناحُها خَيمَةْ
هَديلُها أحلامْ
***
يَمامَةٌ في أفقِنا...
يصيحُ بي طِفلي، وأدري كَم يعيشُ حُبَّها
أبي كَنورٍ في الفَضا
أُحسُّها
تَمضي إلَي
أبي إذا عانَقتُها..
أَسوفَ يأتي عيدُنا؟
::: صالح أحمد (كناعنة) :::

بريخت عمل على تعميق الوعي الإنساني في مسرحياته / ف
حفتر لن يكون له مستقبل سياسي في ليبيا / رابح بوكري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

20 حزيران 2019
أسفاً لمن جنف عن النظام العام والقانون وذويه !وعكف لغير ذلك- غياً- للشده يأويه!أسفاً لمن ح
8 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
في القلب ما في القلب؛ غادِرني، ستَسكُنُ في رُؤايوجعُ الرّبيعِ قصيدَتي، وعيونُ زَنبقَةِ الر
32 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2019
تبا لك... أصمت ولا تزد! هاهو صاحب القداسة قد حضر يكسوه الوهج ممسكاً بالصليب بكلتيا يديه بش
31 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
 ينفرطُ العمرهنا..هناك..لا أدري أينأجيء بسلّةِ الزمنوألملمه وهناً، وهناً..أنهكني ذنبكَأطوف
74 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2019
اتصل ، اتصللا تترك نور الأمل يرحل بعيدا يبدو غريبا يختار الرحيل مع الرحلغربة الروح تجدد ال
45 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
تغتسل أقدامه بحرارة الرمال السائبة التي يمشي عليها... لم يعد يبالي بأنه بات وديعة لسياسات
75 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
إنها الصحافة وليست كما يحلو للخائفين أن ينظروا إليها "صح آفة"!نحتفل اليوم بذكرى انطلاقتها
120 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في المما
105 زيارة 2 تعليقات
15 حزيران 2019
الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في العراق في عيدهم، وهو يوم صدور اول صحيفة ع
47 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
بين آهٍ وآهنزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسيرتداعبُ الأزهارَ في مرحٍفالعمرُ قصيرثم تمضي فوق الجبا
76 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  68 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

عزيز الحافظ
27 نيسان 2011
شخصيا لااقرأ أبدا كتابات هيفاء الحسيني ولاادس تعليقي عليها.. بل ولست من المولعين بان تكون
احمد الجنديل
12 حزيران 2015
كان يُشاطرني المقعد الدراسي، اسمه خلبوص، طويل القامة، ضامر الصدر والبطن، عينه اليسرى مصابة
محمد السعدي
28 نيسان 2017
في منتصف عام ١٩٩١.. أغمضت عينيها الجميلتان والى الابد في بغداد .. المغنية العراقية الاولى
راضي المترفي
20 تشرين1 2017
اقليم شمال العراق يمر بوضع ممتاز للحكومة الاتحادية وقدرتها على تطبيق القانون فالبرلمان معط
في العراق الديموقراطي الفديرالي الجديد: تسمو ثقافة التعددية والتنوع والوحدة الوطنيةومضات و
الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي ترامب إلى المملكة العربية السعودية , التي حقق فيها ام
صباح اللامي
23 نيسان 2016
تحت عنوان "عودة إلى البداية.. مستنقع استصلاحنا"، كتبَ المحلل السياسي الأمريكي "جستن رايمون
د. فاروق مواسي
18 تشرين1 2014
تحرشات يومية في الأقصى وفي القدس، اعتداءات، انتهاكات، عداوات، والله يمهل ويمهل!!إليكم هذه
عبد الخالق الفلاح
07 حزيران 2018
الانتخابات حق يكفله أي دستور في العالم ،وهي ظاهرة حضارية لانتخاب قيادة حقيقية لادارة البلا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق