المعارضة الزنكَلاديشية / حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

المعارضة الزنكَلاديشية / حيدر حسين سويري

بعد ما عاناه ويعانياه المواطن(العتاكَـ) صاحب المهنة الشهيرة(جمع الأشياء المستعملة وإعادة تدويرها)، لا سيما من النظرة السلبية لبقية فئات الشعب لهِ، ووقوعهِ بمشاكل مع مَنْ يشاركهُ بنفس صنف المهنة تقريباً ولكن بشكل أنظف وأرتب وهو المواطن(الدوار)، قرر عقد إتفاق يوحد الطرفين لحل معاناتهم مع بقية فئات الشعب الأخرى، فقررا أن يكونا كتلة سياسية تحت إسم(كتلة العتاكَة).
   إنعقد الأجتماع الأول وبعد مداولة موضوع كيفية الأعلان عن الكتلة، قرر الزعماء المنضوون تحت الكتلة التعاقد مع مدرب شعبي لبناء فريق كرة قدم، وبذلك يعلنون عن كتلتهم بأسلوب حضاري ومرغوب من قِبل الجماهير؛ وبعد حضور المدرب وإطلاعهِ على أولويات الموضوع، وبما أنهُ من طبقة الكَادحين(الحدايق) ودعماً منهُ لطبقة العمال المسحوقة، وافق على مشاركتهم الفكرة، فقرر تشكيل الفريق الذي لن يكون إعلاناً لتحقيق شهرة الكتلة فقط، بل سينافس الفرق الكُبرى، وأقترح أن يكون أسمهُ(فريق الكابسة الخضراء) تيمناً بباب رزقهم(سيارة جمع النفايات)...
   تم حجز ملعب شعبي ودعوة أحد الفرق لإقامة مباراة ودية، حضر الجمهور وبدأ الفريقان يتهيئان لدخول أرضية الملعب، وكان مدرب فريق الكابسة الخضراء يبدو منهمكاً حيثُ إرتدى قبعتهُ ووشاحهُ الأحمر وعضَّ على سيجارتهِ بأسنانهِ وطرف شفتيه، فجاءهُ(عجو) كابتن الفريق ليستعلم منهُ عن خطة اللعب، فطلب منهُ أن يجمع الفريق وقال: يا أبنائي إن خطتنا تتمحور حول نظرية أُستاذي الكبير(........) الحائز على جائزة(الثول) وجائزة(الضحك على الجماهير) وجائزة(الخرط) وكثير من جوائز(القشامر) حيث كانت خطتهُ تتمحور حول نظرية(كُلنا نهد وكُلنا نرد) وبذلك نكسب رضا الجماهير من القشامر والهتلية والأغبياء والمكبسلين الصنميين، ونضمن بقائنا وأستمرارنا...
بقي شئ...
مبدأ(كُلنا نهد وكُلنا نرد) هو بالضبط ما يحدث اليوم في البرلمان الزنكَلاديشي، فالكُل مشترك بالحكومة والكُل معارض للحكومة، والمصيبة الكُبرى أن جمهور(القشامر) لازال يصدق مثل هذه الترهات! 
.......................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

الأجرب لا يُجرب / حيدر حسين سويري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 20 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
3637 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
3958 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4127 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3395 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
3435 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4181 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3548 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3021 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3029 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
2837 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 03 تموز 2019
  104 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

رشا عبد المنعم
19 نيسان 2017
حين كنت طفلة وديعة كنت أهرب من العقاب أستظل بشجرة الأحلام وأنام نوما عميقا وأودع خيالاتي
ادريس الحمداني
28 نيسان 2017
منذ نعومة اظفاري وانا امتلك رغبة جامحة في قراءة الكتب ..اذ عثرت في ريعان الشباب على كتاب ج
د. كاظم ناصر
11 كانون1 2017
لم يترك " علماء السلاطين " موضوعا مضرا بالأمّة ومهينا لكرامتها إلا وافتوا فيه، وحلّلوه واع
نعم اعتبر نفسي مواطنا في كل العالم لا تفصلني حدود بين وطن عن اخر. هكذا هي احاسيسي التواقة
محمد حنش
14 أيار 2017
فخور انا ان نكون اصدقاء ..وان لا تكونين حبيبتي ... ولا اكون حبيبك ..وبعد اليوم لا نرسم موا
نور الموسوي
10 نيسان 2016
إن سألوك يوماً عنّي  قل لهم هي من استبدلت نبضها بأنفاسي وعشقت صوتي وثورتي ،
خلود الحسناوي
20 نيسان 2017
خلود الحسناوي /  حواريـــــة القيـــــد   .................................
لا شك أن الحوار الديمقراطي الهادئ ضروري لأنه يساعدنا للوصول إلى الحقيقة أو ما يقرب منها. و
تمثل «الوحدة» من المفاهيم العزيزة على الإنسان التي تنزل على صدره منزل الماء البارد في يوم
عندما لا يستطيع الأنسان أن يحدد خياراته المستقبلية أو الآنية، فأنه حتما يكون أنسان تائه، ل

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق