ارجعوا لنا هويتنا ... ان إستطعتم / محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 488 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ارجعوا لنا هويتنا ... ان إستطعتم / محمد علي مزهر شعبان

خرجنا من المألوف، وفارقنا المعروف، دولة كأنها غنيمة بأيدي لصوص، محاصصة وكانها خرفان متناطحه . إنعدم الحياء وضاعت القيم، واضحينا رعية دون راعي، وانتقلنا من الرمضاء الى النار، قصاد من تبؤا الحكم وكأنه غازي . الوطن في متاهة، مباع في مزاد أهل القصور على منعرجات دجله . الشعب في وهن لا يعرف ماذا يفعل، حياته من الرخص مصادره . ضاعت الهوية او مزقت في أدراج ضياع الانتماء . بعد تلك الحفنة من قرون القهر والاستلاب . جاهدنا فيها حتى استنزف الصبر .  على اكتافنا من المشاق جعلت ساعتنا شهرا ، ويومنا دهرا ، نتلفت نتحين اي بادرة ايجابيه ، اي ايماءة تستحسن من هذا الطرف او ذاك لصالح هذا البلد . حتى استبشرنا بمجيء سادة يدعون انهم مجاهدون، فنثروا علينا وعود يتلوها شروط ، وأمال يتبعها نكث ، وبين هذا وذاك نحاور نتجمل ، نصابر نتحمل . بصيص أمل في نفق، طال خرطومه، ونأت نهايته، وبقى الامل بين بشيك ووشيك . يتزاورون وكنا نظنها مقدمة التفاهم، وازالة التفاقم ، واخرى على مستوى عال تتبادل فيها القبلات، وتختفي ورائها الغايات ، تحدوها بعض الاحيان مساومات ، يندفع طرف بعفوية بسيل من التقولات على إيقاع الاتهامات تشنجات وادعاءات كذوب، تنتهي بتبادل الاتهامات . حكومة من الركاكة تدعي أنها ستطفأ الازمات . اوشكت ان تمر عليها سنة وهي في مساومة تأجير الوزارات. رؤوس على اعناق غليظه، وخوالج كمنت راسخت فيها المنفعة، وكأن الازمة لا تحلها الا العنتريات نحن في زمن حارات الاشقياء . تسربت لغة العقل والمرؤة . تحكمها فروض الطاعة دون قواعد وضوابط وادمية للمطاع . كان طاغية ادمى الشعب جوعا وحصارا وموتا في ميادين رغبته الرعناء وغريزته في اراقة الدماء . طحيننا خلطة من عرانيص الذرة والطين والفئران ، " ونوى التمر " ودوائنا من " اكسبايرات " الادوية الاردنيه التي اكتشفت بعد عشر سنوات انها مورثه كل انواع السرطانات . معاش موظفنا لا ياتي ب " طبقة بيض " استجدينا كل شيء الا الحياء ، وحتى الحياء ثلمت جوهرته جراء مهاترات ونزوع أرعن . وأنشدنا : 
ضاقت ولما استحكمت حلقاتها ..... فرجت وكنت اظنها لا تفرج

فرجت وكنا نتوقع انها بادرة الخير ، وخيمة الايواء التي تستر تشتتنا، وتلم شملنا، وتوحد تفرقنا، وتحل ازمتنا ، وتنهي نائرتنا، وبوابة اطلالتنا على اخوتنا ، من عرب عاربه ومستعربه . وهي بمثابة الفرج لمحنة وطن ومواطن . فلا القلوب مالت الى الوفاق حيث فك أسر وطن، ولا ارعوى فينا اهل الفتن والاحن،  ولا سرر احد من اشقائنا  خلاصنا، فقلبوا عاليها على اسفلها جحوش ومفخخات وانفجار في كل مسطر عمال ورياض اطفال . والسؤال متى نكون في صف البني ادميين اللذين يؤدوا الحسنة دون استلاب العشرة من أمثالها ؟ نعم تغيرت الاحوال من حال الى افضل مأل، ولكن لا هذه الحسنة ليست من أفضالكم، إنما لمحيط البترول ونعمته، فعلام تاخذون الحسنة وألوف من أضعافها في خزانتكم . مشغلون في توزيع حصص الدرجات الخاصة ولم تدركوا ان في هذا البلد من الرؤوس ذوات الحس الوطني لاكفأ اختصاصا وانزه يدا، من خياراتكم ما بين قتلة وأمعات ودواعش، تغير خطابهم ولازالت قلوبهم تحمل الحقد الطائفي الاعمى، ام اؤلئك من يدعون الموالات لكم حتى تطفح على السطح طبقة من الامعات من ناهشي حق الشعب مولات وعمارات . الامل ان ترجعوا لنا هويتنا ان استطعتم، رغم اليأس الذي نفذ الى افئدتنا .

الوطن هو الشرف، هو البيت، وهو الحياة /
الإنسان .. والحوار مع الذات / حنان زكريا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 20 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

يبدوا أن حداثة تجربتنا السياسية, عودتنا أن تأتينا بكل ما هو غريب وجديد وغير معتاد في العمل
38 زيارة 0 تعليقات
كعرب علينا إن نصحو لندرك ونحذر ونسعى... فوشيكا... سيكون لمستقبلنا بؤسه الخاص... وزواله الخ
34 زيارة 0 تعليقات
ليست المشكلة في تغيير الأراء وتبدل المواقف، طالما أنها نتاج تطورٍ في الحياة وتغير في المعط
45 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2019
للأحزاب الشيعية وجماهيرها  و"مثقفيها" عقدة من ثورة الرابع عشر من تموز وقيادتها، وعلى الأخص
29 زيارة 0 تعليقات
شد وجذب،  صراع ما إنفك حتى اضحى ديدن كل يدعي أنه ملاك الرحمة ويلبس جلباب القديس، وعود وعهو
26 زيارة 0 تعليقات
من المقرر ان يخرج حشد كبير من ابناء الشعب العراقي، المنتمين لتيار الحكمة الوطني، لممارسة ح
66 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2019
تُدار الدولة وفق نظام يسير شؤونها بأمثل طريقة ممكنة.. وتختلف هذه الأنظمة وفق الطبيعة التي
53 زيارة 0 تعليقات
باستلامها الدفعتين الأولى والثانية من صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتقدّمة، قد تكون القيادة
52 زيارة 0 تعليقات
خلال الساعات القليلة الماضية تطرقت مذيعة سعودية في قناة العربية لموضوع تخفيض أسعار الخمور
50 زيارة 0 تعليقات
14 تموز 2019
علي فارس - كنداشهدت المدن الكندية بأسرها من شرق البلاد إلى غربها احتفالات عامة بمناسبة ذكر
157 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

وداد فرحان
10 آذار 2016
في عيدنا لا نوزع الحلوى، بل نعجن ما تبقى لنا من بسمة مع فيض دموع الاسى والالم التي تعصر قل
رزكار عقراوي
01 تشرين1 2017
اليسار والاستفتاء! زميلاتي والزملاء الأعزة مساء الخير أشكركم كثيرا على المشاركة في الحوار
شاكر الناصري
27 تشرين1 2017
قبل قليل أعلن برلمان مقاطعة كاتالونيا عن قرار البرلمان بالتصويت لاستقلال المقاطعة التي تخض
سامي جواد كاظم
10 أيلول 2011
في حياة المرجع الديني السيّد أبو الحسن الاصفهاني (قدس سره) سنة 1944 م حيث كان المرجع في بع
عندما كنت أكتب مقالاتي السابقة فقلت وسأبقى أقول ما دام في القلم مداد مادام في الحياة بقية
طالب الجابري
11 شباط 2017
من حقنا أن نتساءل وننتقد موظفي المنطقة الخضراء لكن بدون إستغراب ولا عجب فساسة اليوم تجاوزو
اذا كنت شيعيا عليك أن لا تشتكي من الظلم والاضطهاد والتمييز والعنصرية والغلاء والفقر والجوع
مطبات الطرق التي تَصنعها الجهات التابعة للحكومة المركزية عادة تكون إسمنتية ومحددة بزوايا ب
د. اكرم هواس
14 تموز 2016
لاشك ان ما حدث في الكرادة/بغداد قبل ايام و وتبعاته المستمرة في أنحاء متعددة في العراق توحي
راويه هاشم
08 كانون2 2018
طالب كاظم :اكتب بروح الطفل الذي يسكن في داخلي مهما كبرت.بغداد/ راويه هاشمرغم البيئة الشعبي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق